كارداشيان تقاضي موقعاً اتهمها بتدبير حادث باريس

رفعت نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان دعوى قضائية ضد موقع “ميديا تيك آوت” اليوم الثلاثاء، الذي زعم أنها كذبت بشأن عملية سرقة تحت تهديد السلاح في باريس هذا الشهر.

ورفعت كارداشيان -الذي توقف برنامجها لتلفزيون الواقع (كيبينج أب ويذ ذا كارداشيانز) عقب السرقة- دعوى قضائية في محكمة اتحادية في نيويورك تتهم فيها الموقع الالكتروني بالقول إنها دبرت الهجوم “دون أي دعم واقعي (لهذا الزعم)”.

و اذا اردت ان تعرف متى تصلي كيم كاردشيان فاطلع على هذا المقال: كيم كاردشيان: حادث سرقة باريس غير حياتي وهذا العنوان يذكرنا بالحملات الاعلامية للمنصرين الانجليين: “يسوع بيحبك”، و”يسوع غير حياتي”!!! وحتى لا يفهم انننا ضد دين او مذهب من المذاهب و لكي لا تختلط الامور نرجو ان تقرأ:تعريف الطائفية والزعماء الطائفيين     وأيضا: خفايا الحملة الصليببية لترامب 

فالصليبية هي حركة طائفية بغيضة تسببت بالآلاف المجازر وعشرات ملايين القتلى عبر التاريخ، اما الديانة المسيحية فهي احدى الديانات التي يعتنقها عدد كبير من الناس و احترام العقائد والاديان هو من اساسيات حقوق الانسان التي لا نجادل بها.

كارداشيان تقاضي موقعاً اتهمها بتدبير حادث باريس

واقتحم ملثمون شقة كارداشيان في باريس في الساعات الأولى من صباح الثالث من أكتوبر تشرين الأول، وأشهروا سلاحاً في وجهها وقيدوها وسرقوا مجوهرات تبلغ قيمتها نحو عشرة ملايين دولار.

واختصمت كارداشيان في الدعوى الموقع ومؤسسه فريد موانجاجوهونجا بتهمة التشهير وطلبت تعويضاً لم تحدده.

وجاء في عريضة الدعوى أن موانجاجوهونجا رفض سحب الخبر أو الاعتذار عن وصف كارداشيان بأنها “كاذبة ومجرمة”.

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.