كيف اتفقت الوحشية الإنسانية مع الجمال

تقارير
9 مايو 2020آخر تحديث : الجمعة 8 مايو 2020 - 11:43 مساءً
كيف اتفقت الوحشية الإنسانية مع الجمال

كيف اتفقت الوحشية الإنسانية مع الجمال (2)

انتقد الكاتب والصحفى العالمى ريد جونسون فى20 أبريل 2003 “الحرب بكل جمالها الرهيب” قائلا أن: “الحرب جميلة لأنها تجمع بين إطلاق النار والمدافع ووقف إطلاق النار والروائح ورائحة التعفن في سمفونية، وكما كتب فيليبو توماسو مارينيتي (1876-1944) أن الحرب جميلة لأنها تخلق بنية جديدة، مثلها مثل الدبابات الكبيرة، ورحلات التكوين الهندسي، ودخان الدخان من القرى المحترقة، واستهدف مارينيتى الترحيب بالحرب كما لو كانت نتيجة أوركسترا رائعة مؤلفة من الرصاص والنيران والدم، وأطلق جمالية خدمت فيما بعد الديكتاتور الإيطالي المحنك وهنكلر بينيتو موسوليني، وعلى مدى قرون من الوحشية الإنسانية، نادراً ما كانت الجمالية على خلاف مع المروعة.

قام ليوناردو دا فينشي، رسام القديسين الحساسين والمناظر الطبيعية الهادئة، بتعبئة دفاتر ملاحظاته مع رسومات من رجال غاضبين على أذرعهم وآلات قتال ذكية باهرة، في الستينيات من القرن التاسع عشر، صدم ماثيو برادي الجمهور في نيويورك من خلال عرض صور مروعة لقتلى الحرب الأهلية وكما، أقنع أمراء الحرب اليابانيين الآلاف من الطلاب الذين تلقوا تعليماً جامعياً “بالموت مثل بتلات الكرز الساقطة الجميلة” في خدمة الإمبراطور، هذا الاستعارة الرائعة، الراسخة بعمق في الثقافة اليابانية، تم استغلالها من قبل أمراء الحرب في واحدة من أكثر الانصهار فعالية من جماليات القديمة وتقنية الدعاية الحديثة وضعت من أي وقت مضى – عمل قاتل من فن الأداء ، وحتى الأعمال الفنية المناهضة للحرب مثل صور برادي وسلسلة جويا المرعبة من المطبوعات المائية و “لوس ديستريس دي لا غويرا” (كوارث الحرب) وأفلام فيتنام المأساوية لأوليفر ستون وفرانسيس فورد كوبولا وستانلي كوبريك كما لا تنسى لصورهم المذهلة وتلميحاتهم في الفن الرفيع ، ولقطاتهم المثيرة من “Ride of the Valkyrie” لفاجنر و Adagio for Strings من Barber، كما هي بالنسبة لمشاعرهم السلمية.

وفي مذكراته التي نُشرت بعنوان “Jarhead: A Marine’s Chronicle of the Gulf War and Other Battles”، يلاحظ أنتوني سوفورد أن قتال الرجال لا يفرق بين الأفلام المؤيدة للحرب والأفلام المناهضة للحرب بمجرد أن ينشغلوا في الصور المسكرة، شاهد شاهد آخر على توابع حرب الخليج عام 1991، المخرج الألماني فيرنر هيرزوغ، التدمير المدمر لعملية عاصفة الصحراء في فيلمه الوثائقي “دروس الظلام” عام 1992، والذي تضمن لقطات مهلوسة من منصات النفط المحترقة والمباني المدمرة والجثث المغمورة في الكثبان الرملية ، وكلها مع موسيقى فيردي، فاغنر وماهلر، بينما أضاف الفيلم إلى لائحة الاتهام الحارقة حول هدر الحرب، سخر معظم المراجعين من مدى جمالها، ويعترف Sontag ، يمكن للصور الفوتوغرافية التي تعكس الأحداث المرعبة أن تكون جميلة على مستوى رسمي وجمالي، من بين الأمثلة التي تستشهد بها بعض الصور المذهلة لأطلال مركز التجارة العالمي.. ومع ذلك كتبت: “إن أكثر ما تجرأ الناس على قوله هو أن الصور كانت “سريالية”، وهي عبارة عن تعبير صامت مفعم بالحيوية خلفه فكرة الجمال المشينة”، كما أن الدافع وراء إضفاء الطابع الجمالي على الحرب قديم وربما غريزي مثل الرغبة في الحرب نفسها، من الناحية المجازية ، ليس من قبيل المصادفة أن الجمال.

في شخصية هيلين الطروادية كان سبب معركة دامت عشر سنوات بين أحصنة طروادة والإغريق، وهي محك ثقافي للحضارة الغربية وفكر فرويد بالعلاقة التكافلية بين إيروس، والتجسيد السماوي للحب الجنسي ، والجمال والرغبة، وثاناتوس، التجسيد المظلم لرغبة الموت ، وكتب المراسل مايكل كيلي أثناء تغطيته للحرب الأمريكية العراقية الثانية، بعد أن شاهد قصف بغداد خلال أول هجوم أمريكي: “إن جولات التتبع صنعت خطوطًا من الجمال المتوهج ومنحنيات الانحناء الجميلة و البطيئة ومكافئ الضوء”، ويؤكد كامينسكي الخبير في الحسية المرئية في أفلام مثل “Apocalypse Now” و “The Red Red Line” إنه إذا كان سيكون من الخطأ وصف مشهد حقيقي للمذبحة البشرية بأنه جميل، إلا أنه يعتقد أن الكلمة يمكن تطبيقها، على سبيل المثال، على حرائق النفط الكويتية في عملية عاصفة الصحراء.

ويعبر بمقولة “فيلم جميل ومُنجز بشكل جميل” بالكاميرا التي تجتاح العشب لتكشف عن زحف الجنود ، أو مئات مئات الجنود اليابانيين الذين كانوا يحترقون أحياء يرتدون الزي الرسمي فهناك بعض الجمال في ذلك، هل تعلم؟ إنها نظرة شعرية مختلفة تمامًا عن الأحداث الفلسفية والشاعرية”، واستشهد روثبارت على جماليات الحرب في مقال لمجلة نيويورك آرتس بجماليات إنهيار البرجين حيث”كانت المباني المحترقة مفتونة بدائية لأولئك الذين عانوا منها” وأنه “مهما كان الأمر مقلقاً، فإن تيار التجريد الذي يسمح لنا برؤية الجمال في المذبحة موجود فينا جميعًا، مثله مثل التيار الجوفي في النفس البشرية، فإنه يكشف عن نفسه في لحظات مثل تدمير مركز التجارة العالمي، وأكد الملحن الألماني الطليعي فى بيان له عن الحدث إن الضربات الإرهابية كانت “أعظم عمل فني يمكن تخيله.. عقول تحقق شيئًا في فعل لا يمكننا حتى أن نحلم به في الموسيقى والناس يتدربون كالمجانين لمدة 10 سنوات، ويستعدون بالتعاطف لحفل موسيقي وثم الموت، فقط تخيل ما حدث هناك، لديك أشخاص يركزون على الأداء ومن ثم يتم إرسال 5000 شخص إلى الحياة الآخرة ، في لحظة واحدة ، لم أستطع فعل ذلك ، وبالمقارنة  نحن الملحنين لا شيء”.

موضوعات تهمك:

 كيف إتفقت الوحشية الإنسانية مع الجمال؟

استخدام  ترامب للجمال فى الانتخابات الأمريكية 

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة