“ليبراسيون”: في سوريا “تفريغ الجثث كل ليلة”

صدر عدد خاص من مجلة “ليبراسيون” الفرنسية المهتمة بالحريات، اليوم الأحد، يركز على جرائم نظام الأسد بحق المعتقلين السوريين.

وعلى غلاف المجلة جاء العنوان الرئيسي، : في سوريا “تفريغ الجثث كل ليلة”، كما وضعت إحدى رسومات الفنان السوري نجاح البقاعي، والتي تعبر عن واقع السجون النظامي.

كما نشرت المجلة شهادات لأستاذ الفنون السوري اللاجئ حاليا في فرنسا، عن ما عاينه خلال فترة إعتقاله في سجون النظام السوري.

وكان البقاعي قد سُجن بسبب مشاركته في إحدى الإحتجاجات السلمية، في سوريا، قبل أن تتمكن زوجته من دفع رشوة 18 ألف يورو لأحد الضباط النظاميين لمحو الملف الخاص به واطلاق سراحه، بحسب ما نقلته المجلة.

وأوضح البقاعي، أنه تمكن من الهرب إلى الحدود اللبنانية، بعد خروجه من السجن في يوليو/ تموز 2015 ثم تمكن من الحصول على لجوء سياسي لفرنسا.

وقال البقاعي خلال شهادته، أن المسجونين كانوا يقومون كل ليلة “بتفريغ شاحنات من جثث عليها أرقام، تظهر عليها أثار تعذيب وجروح ناجمة عن طلقات نارية”.

وأوضح البقاعي بحسب المجلة أن تلك الشاجنات تأتي من مراكز احتجاز أخرى في العاصمة السورية دمشق.

وانتقدت المجلة عجز المحكمة الجنائية الدولية عن ملاجقة المسؤولين عن الإنتهاكات في السجون التابعة للنظام.

وأشارت المجلة إلى أنه يمكن تخطي عجز المحكمة الجنائية الدولية باللجوء للقضاء المحلي في أوروبا، كما فعلت محكمو ألمانيا التي أصدرت مذكرة توقيف بحث مدير المخابرات الجوية السوري جميل حسن.

يذكر أن إحصائات الشبكة السورية لحقوق الإنسان، توضح اعتقال النظام أكثر من 118 ألف سوري خلال أعوام الأزمة السورية.

وتشير تقارير الشبكة إل أن أكثر من 13 ألف معتقل، قتل على يد قوات الأمن بسبب التعذيب الممنهج.