وزير التربية والتعليم يشتعل غضبه ويرسل رسائل

2020-05-03T16:28:33+02:00
تريند
3 مايو 2020آخر تحديث : الأحد 3 مايو 2020 - 4:28 مساءً
وزير التربية والتعليم يشتعل غضبه ويرسل رسائل

لا يزال وزير التربية والتعليم في مصر طارق شوقي حديث مواقع التواصل الاجتماعي ويستمر اسمه في تصدر قائمة الأكثر بحثا على موقع التدوينات القصيرة تويتر، حيث انتشر اسمه مؤخرا مرتبطا بإلغاء الامتحانات وإغلاق المدارس، إلى ارتباط اسمه بشائعات كثيرة حول التعليم في مصر.

ولعل أبرز الشائعات المنتشرة حاليا في مصر هو إلغاء امتحانات الثانوية العامة، إلا أن الوزير دكتور طارق شوقي نفى تلك الشائعات مرارا وتكرارا، بينما كان قد تحدث في جلسة برلمانية عن أن إلغاء الامتحانات للثانوية العامة يتطلب تغيير نص القانون وهو ما سيتم بناءا على قرار برلماني، وفي تصريحات صحفية أكد فيها أن الأوضاع مستمرة كما هي ولا تغيير في موعد الامتحانات أو إمكانية إلغاءها.

وأكد شوقي في تصريحاته أنه لا تأجيل لامتحانات الثانوية العامة التي تعقد في موعدها في السابع من يونيو المقبل.

وزير التربية والتعليم غاضب

وزير التربية والتعليم

تبين التصريحات السابقة مدى غضب الوزير المصري من الشائعات المنتشرة على لسانه ولم يكن قد قالها، بل ونفاها مرارا وتكرارا الا إنها مستمرة في الانتشار، لكن ما زاد غضبه هو تلك الانتقادات التي واجهها في الفترة الأخيرة، وسط مخاوف الطلاب من الرسوب في وقت كان الامتحان فيه بطريقة مختلفة لم يعتد الطالب عليها سواء في مشاريع البحث أو امتحانات المرحلة الثانوية التي ستكون مرحلتين منها الأولى والثانية بشكل إلكتروني عبر الإنترنت بسبب أزمة فيروس كورونا المستجد.

وفي تصريحاته الغاضبة قال الوزير المصري ان هناك تدهورا كبيرا في تربية الأباء والأمهات لأبنائهم في المنازل، وهو ما يتضح من خلال سلوكيات الطلاب وأخلاقهم، وذلك في مداخلة هاتفية مع برنامج بالورقة والقلم تقديم الإعلامي نشأت الديهي الذي بث عبر فضائية “تن” المحلية، مساء امس السبت.

وأبدى الوزير طارق شوقي غضبا شديدا، من الانتقادات الموجهة للدولة ووزارة التربية والتعليم، مؤكدا أن الدولة المصرية قدمت الكثير في مجال التعليم خلال السنوات الأخيرة وذلك سواء على منصات إلكترونية أو بث مباشر أو قنوات تعليمية وامتحانات إلكترونية، لمن أراد أن يتعلم، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن أولياء الأمور  قاموا بشراء الأبحاث لأبنائهم بدلا من ماعدتهم على إعدادها والنجاح بها.

يأتي ذلك في وقت كانت المشاريع البحثية أغلبها مقدمة بطريقة معلبة وجاهزة مما يعني أن نسبة كبيرة من هؤلاء قد يرسبون في الامتحانات تلك.

وأكد الوزير أن بعض الطلاب أصبح لديه قناعة أن لديه الحق في الغش والنجاح دون أي مجهود يفعله، لافتا إلى أنهم يستاءون من الدولة عند محاولتها التصدي للغش.

وأضاف أن تلك اللهجة التي يتخدثون بها ليست لهجة راغبين في التعلم، حيث ان الدولة تقدم تعليما مجانيا ولكن في المقابل لابد أن يكون هناك طلاب يرغبون بالفعل في التعلم، مشيرا إلى أن الدولة تؤدي واجبها وأكثر من واجبها ولكن نجاح الطلاب دون مجهود ليس حقا دستوريا ولا قانونيا، على حد تعبيره.

موضوعات تهمك:

منصة الامتحان وكل التفاصيل.. ماذا لو الامتحان فاتك؟

المكتبة الرقمية وتعريفها وفائدتها وكل التفاصيل عنها

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة