شادي حبش الذي قتلته الوحدة

تقارير
2 مايو 2020آخر تحديث : السبت 2 مايو 2020 - 7:58 مساءً
شادي حبش الذي قتلته الوحدة

شادي حبش فنان مصري توفي السجن بسبب أغنية ساخرة، وذلك على مدار بقاءه في السجن لمدة سنتين، وذلك خاضعا لللحبس الاحتياطي في قضية اتهم فيها بإهانة رموز الدولة المصرية، بعد إنتاج أغنية سياسية ساخرة، بينما أعلن عن دفنه اليوم بعد أن تسلمته اسرته من سجن طرة.

وقالت شقيفته أن المصور الشاب توفي اليوم في زنزانته في سجن طرة، ما كان خبرا مؤلما لعدد كبير من المصريين.

وقال الصحفي عبدالرحمن عباس في تغريدة له على موقع تويتر أن صحة شادي تراجعت في الفترة الأخيرة بشكل كبير، واستغاث زملاؤه في الزنزانة من أجل إنقاذه بعد وعكة صحية إلا أنه لم يكن هناك إجابة من إدارة السجن وتأخرت في الحركة إلى أن وافته المنية، بينما ذكرت شقيقته لمى حبش في تدوينة لها، أن جنازة الفنان المتوفي شيعت عصر اليوم السبت إلى مقابر الأسرة شرقي العاصمة القاهرة.

ولم تذكر شقيقة المتوفي أي تفاصيل حول وفاته أو سببها، بينما لم يتم التأكد من ان لحبش تاريخ مرضي تسبب في تدهور حالته الصحية إلى أن وافته المنية من عدمه، بينما لم يصدر تعليق من الحكومة المصرية حول الأمر.

شادي حبش

من هو شادي حبش

شادي هو مصور مصري يعمل في المجال الفني عن طريق ما يسمى بفرق الأندر جراوند، يبلغ من العمر حاليا 22 عاما، بينما قد دحل السجن وعمره وقتها 20 عاما فقط بعد إنتاج أغنية ساخرة قالت السلطات المصرية أنها تهين رموز الدولة المصرية وهو ما اعتبر قضية سياسية.

الراحل كان قد حصل على لقب أفضل مصور أندرجراوند عام 2014 وكان وقتها لا يزال في سن السادسة عشر من عمره، وذلك بعد حصوله على تصويت أكبر عدد من الجماهير على صفحة أندرجراوند ساكازم سوسايتي، والتي تعد من أكبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي شهرة ودعما للفن المستقل.

عمل الفنان الراحل مع فنانين كبار مثل سعاد ماسي وغيرها على الرغم من صغر سنه، وشارك عام 2018 في أغنية سياسية ساخرة انتقد فيها الرئيس عبدالفتاح السيسي، ليتم القبض عليه بتهمة إهانة رموز الدولة وهي الاغنية التي غناها رامي عصام الذي يعيش خارج مصر، بينما ألقي القبض عليه مع مصطفى جمال خبير مواقع التواصل الاجتماعي والمسؤول عن صفحة رامي عصام بالإضافة إلى موزع الأغنية المغني المعروف أسامة الهادي، لكن الهادي تم الإفراج عنه لاحقا.

واتهم شادي بالإنضمام لجماعة إرهابية ونشر أخبار كاذبة واساءة استخدام مواقع التواصل الاجماعي وازدراء الأديان وإهانة المؤسسة العسكرية.

نعاه أصدقاؤه

نعى شادي حبش عدد ضخم من رفاقه وزملاؤه وأصدقاؤه على مواقع التواصل الاجتماعي، فيما عم الحزن على صفحات كثيرة معجبة بفنه، أو بعض الناس المتعاطفين مع الراحل الصغير.

وكتب المغني مصطفى أمين: ” وفاة المخرج شادي حبش في السجن اللي اخرج اغنية سياسية لرامي عصام ربنا يرحمه ويجعل اللي شافه شفيع ليه ان شاء الله”.

بينما كتبت المغنية والملحنة يسرا الهواري: “المصور شادي حبش توفى داخل زنزاته في طرة شادي محبوس من مارس ٢٠١٨ لمشاركته في اخراج كليب رامي عصام وكان عمره وقتها ٢٠ سنة مش عارفة اقول ايه .. خبر حزين وموجع بس شادي في مكان احسن بعيد عن قسوة عالمنا الظالم.. مع السلامة يا صغير السن يا موهوب”.

بينما كانت آخر رسالة أرسلها الراحل لأصدقائه وذويه كتب فيه: “السجن مابيموتش بس الوحدة بتموت، أنا محتاج دعمكم عشان ماموتش. في السنتين اللي فاتوا أنا حاولت أقاوم كل اللي بيحصلي لوحدي عشان أخرج لكم نفس الشخص اللي تعرفوه بس مبقتش قادر خلاص”.

موضوعات تهمك:

ضربة أمنية لكيان سياسي ناشئ في مصر

زياد العليمي ماذا سيحدث له جراء الحكم؟ وكيف تعاطفوا معه

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة