سعر الدولار امام الجنيه المصري يستقر بعد تراجع.. تعرف التفاصيل

2020-05-04T18:43:21+02:00
غير مصنف
4 مايو 2020آخر تحديث : الإثنين 4 مايو 2020 - 6:43 مساءً
سعر الدولار امام الجنيه المصري يستقر بعد تراجع.. تعرف التفاصيل

سعر الدولار امام الجنيه المصري بدى مستقرا إلى حد كبير اليوم الاثنين، وذلك بعد موجة صعود خلال الأسابيع القليلة الماضية، حيث أنه وفقا لبيانات البنك المركزي المصري، فقد استقر الجنيه أمام الدولار والعملات الاجنبية والعربية الأخرى، اليوم الاثنين.

وبرصد أسعار العملات الاجنبية والعربية في مواجهة الجنيه المصري، نرى أن أغلب العملات ومنها الدولار والدرهم الإماراتي والريال السعودي لم تشهد أي تغييرات تذكرة بالمقارنة بتعاملات الاسبوع الماضي التي شهدت انخفاضا في الاسعار خاصة اليورو والدينار الكويتي والجنيه الاسترليني.

ويعد التأثير الأول على اسعار الصرف هو وفقا لقانون العرض والطلب، في وقت سجلت اسعار الدولار في البنك الاهلي المصري أكبر بنك خكومي في البلاد، حيث بلغت اسعار الشراء امام الدولار 15.68 والبيع 15.78 جنيه، بينما اليورو أمام الجنيه بلغ 16.82 للشراء، والبيع بلغ 17.09 جنيها.

أما الجنيه الاسترليني بالبنك الاهلي فقد بلغ 19.28 جنيه للشراء أما البيع فقد بلغ سعر 19.53 جنيه، أما فيما يتعلق بالريال السعودي في البنك الاهلي فكان سعره مقابل الجنيه للشراء 4.11 والبيع بلغ 4.20 جنيه.

سعر الدولار امام الجنيه المصري

وشهد سعر الصرف للدولار امام الجنيه المصري ارتفاعا ملحوظا في الفترة الأخيرة بعد أن كان الجنيه بدأ يتعافى، بعد أكثر من عامين من قرار التعويم وتحرير سعر الصرف، وبالرجوع إلى أسباب تعافي سعر الدولار امام الجنيه المصري فقد كانت التحليلات وقتها تشير إلى أن السبب وراء ذلك هو زيادة الانتاج، والودائع الدولارية في البنوك وعوامل أخرى تتعلق بمعدلات التضخم وانخفاضها، بالإضافة إلى ارتفاع معدلات الفائدة.

وشهدت الفترة الأخيرة شبه إغلاق في مصر والعالم بسبب أزمة فيروس كورونا، أثرت على الإنتاج، بالإضافة إلى تأثيرات المخاوف من تبعات أزمة الجائحة التي تعاني منها البلاد، فقرر عدد كبير من المواطنين سحب أموالهم في البنوك، وعلى الرغم من قرارات البنك المركزي التي تعمل على ترشيد تلك العملية إلا أنه لم تستطع السيطرة على ذلك بشكل كامل، كما أن انخفاض الطلب والوضع العالمي المتذبذب كان له أثره على الاقتصاد المصري الذي يعتمد في شق كبير منه على السياحة التي تم إغلاقها بسبب أزمة الفيروس، بالإضافة إلى الصادرات الخارجية التي تم ترشيدها بسبب وقف عبور الحدود بين الدول وإغلاق الشحن بسبب مخاوف من العدوى.

موضوعات تهمك:

كورونا يحجم الاقتصاد العالمي

تراجع مؤشرات البورصة المصرية لليوم الثاني على التوالي

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة