سبب الشعور بألم العملية القيصرية بعد سنوات

نساء
23 أبريل 2020آخر تحديث : الأربعاء 22 أبريل 2020 - 11:01 مساءً
سبب الشعور بألم العملية القيصرية بعد سنوات

سبب الشعور بألم العملية القيصرية بعد سنوات،تمر السيدات عقب الولادة القيصرية بفرة التعافي، لكن مع اختزان بعض الآلام، لكن الكثير يتسائل عن سبب ألم العملية القيصرية بعد عدة سنوات، وخاصتا في فترة الدورة الشهرية، سوف نعرض في هذا المقال الإجابة الكافية عن تلك التساؤلات، سنعرض مجموعة من النصائح الهامة لمرحلة التعافي السريع من آثار العملية القيصرية.

سبب الشعور بألم العملية القيصرية بعد سنوات
سبب الشعور بألم العملية القيصرية بعد سنوات

أسباب ألم العملية القيصرية بعد سنوات

  • تشعر الأمهات بآلام شديدة بعد إجراء عملية الولادة القيصرية بعدها بفترة كبيرة، نتيجة الأعصاب المغذية لمكان الجرح حيث أن الطبيب خلال مرحلة شق البطن يضر الانسجة السليمة، تكون الندبات، تحل محل الأنسجة السليمة، لكي تصلح مكان الأنسجة.
  • إن الندبات الموجودة يمكن أن تكون غير مؤلمة في بداية الجرح، أو أثناء المخدر، نتيجة الأعصاب المغذية لها خلال العملية الجراحية، لكن بعد مرور عدة سنوات قد تلتئم الأعصاب، النهايات العصبية، تبدأ في استعادة وظيفتها مرة اخري، مما يسبب ألم شديد في مكان الجراحة.
  • قد تتناسب آلام الجراحة الشديدة مع حجم الأنسجة المتضررة، قد تبدأ المرأة بالشعور بتلك الأعراض وهي حدوث تورم في الأنسجة، التهابات شديدة مع إحمرار الجلد، حدوث حكة. الشعور بالنبض، الإحساس بالخفقان داخل الجرح. قد تصاب المرأة بحساسية، قد تشعر بتنميل يستمر معها خلال سنوات عديدة.
  • بالإضافة الي حدوث حرقان، يجب اللجوء إلي الطبيب المتخصص، لاستشارته لتحديد أسباب حدوث آلام شديدة، وحرقان، حيث أن تلك الآلام يمكن ان تحدث نتيجة للفتق مكان الجراحة، أو حدوث قطع في أحد الأعصاب القريبة مكان العملية الجراحية، من ضمن هذه الأعصاب العصب الحرقفي، التناسلي، العصب الفخذي، غيرها من الأعصاب.
  • يقوم الطبيب بوصف مجموعة من الإجراءات الوقائية، تشمل التدخل الجراحي، ويتم من خلالها التخلص من الأنسجة المتضررة، يتم ترقيع تلك المنطقة ولكن بعد مرور سنة على إجراء العملية، كما أن الطبيب يلجأ الي الحلول التجميلية من خلال الليزر، كشط الجلد، الهدف منها التخلص من الطبقة الخارجية للأنسجة، السعي إلى تقليل حدة الآلام، بالإضافة الي تخفيف التورم.
  • اللجوء الى الحلول الجلدية والإعتماد على العلاجات الجلدية الغنية بمضادات الاكسدة، فيتامين ج، غيرها من مضادات الهيستامين للتخلص من الهرش، الحكة، التقليل من أعراض الالتهاب.

هل تسبب العملية القيصرية الشعور بألم وقت الدورة الشهرية؟

  • يجب إستشارة الطبيب المتخصص إذا شعرت المرأة بألم مكان العملية القيصرية وقت الدورة الشهرية، حيث أنه يمكن أن يكون من الأعراض الطبيعية الناتجة من تقلص الرحم، مما يؤثر على مكان الجرح، من الأعراض الغير شائعة حدوث انتباذ في بطانة الرحم من الداخل أو ما يطلق عليه البطانة المهاجرة.
  • يجب العلم بأن فترة التعافي من عملية الولادة القيصرية من 3 الي أربع اسابيع، لكي تعود المرأة ممارسة حياتها الطبيعية، لكنها تختلف من إمرأة إلى أخرى، يمكن أن تصل في بعض الحالات إلى أكثر من 20 إسبوع.
  • الألم يستمر أكثر من إسبوعين، وحدوث ضعف العضلات الموجودة حول مكان العملية، كما أنه يؤثر بشكل كبير علي حركة المرأة، نشاطها اليومي، كما يمكن أن تتعرض المرأة لمشكلات كالسلس البولي، غيرها.
  • يقوم الطبيب بوصف مضادات الالتهابات، غيرها من المسكنات لكي تمر تلك الفترة بشكل آمن، كما أن الآلام تختفي بالتدريج، مع مرور الوقت، كما ان حالة المرأة تتحسن بعد التئام الجرح، لكن إذا ظهرت أعراض علامات غريبة على المرأة اللجوء الفوري لطبيبها، استشارته.

تعرف على أهم خطوات التعافي بعد العملية القيصرية

  1. تختلف الحالات من امرأة إلى أخرى ، قد تستغرق المرأة التي لديها مشكلات صحية كمرض السكري للتعافي من العملية خلال وقت اطول قليلا، لكن هناك مجموعة من الخطوات التي تسهل علي المرأة تسريع التعافي من الجرح منها:
  2. أخذ قسط كافي من الراحة والنوم بشكل كافي، إستغلال فترة نوم الطفل النوم خلال تلك الفترة، تجنب التعرض لأي مجهود كبير، عدم حمل شئ ثقيل، يمكن للمرأة أن تطلب المساعدة من المقربين كالاهل، الزوج.
  3. التحدث مع الأشخاص المقربة عما تشعر به المرأة لكي تحصل علي دعم نفسي يساعدها خلال تلك الفترة، تخطيها بسلام.
  4. يمكن أخذ المسكنات التي يصفها الطبيب للمرأة تقلل الشعور بالآلام، القياد بالمشي بشكل تدريجي يقلل من إصابة المرأة بخلطات أو الإصابة بأمراض الأوعية الدموية، لكي تساعد علي تحفيز حركة الأمعاء.
  5. تناول الكثير من الألياف تناول كميات كبيرة من الماء، غيرها من السوائل لتسهل عملية الإخراج، تجنب الإصابة بالإمساك.
  6. يجب اتباع نظام غذائي صحي لكي تحافظ المرأة على صحتها، على صحة طفلها، لكي توفر للجسم العناصر الغذائية الهامة وتعويض ما فقده خلال إجراء العملية القيصرية.
  7. يجب الحصول على الراحة التامة ، مثال لهذا يمكن وضع كل شئ تحتاجينه بجانبك، منع حمل أي شئ ثقيل غير الطفل خلال الأسابيع الأولى بعد العملية القيصرية.
  8. يمكن أن تحافظي على مكان الجرح باستخدام وسادة للمحافظة علي الجرح من الحركات المفاجئة كالكحة، العطس، الضحك.
  9. يجب متابعة الجرح أولا بأول، المحافظة التامة عليه، البحث في مكان الجرح ،إذا ظهرت أي علامة غريبة من علامات العدوى يجب اللجوء الي الطبيب، مثال علي تلك العلامات ظهور إحمرار أو تورم أو إصابة المرأة بارتفاع في درجات الحرارة، الإصابة بألم شديد مكان الجرح.
  10. يجب ان تقوم المراة بالمواظبة علي المشي، التحرك بشكل تدريجي حيث أنه يساعد في تسريع التئام الجروح، كما ان عدم التحرك، الجلوس بشكل دائم على السرير لن يفيد التئام الجرح، كما انه يبطئ من تلك العملية، فالمرأة بيدها التخلص من الآلام ، التئامها بشكل سريع.
  11. يمكن الإستحمام بماء دافئ، الصابون، دون التدليك، بعد الإنتهاء يجب المواظبة علي الذهاب الي الطبيب، للإطمئنان على مكان الجرح، الإطمئنان على الحالة الصحية، يجب منع الإستحمام إلا أن أن يأذن الطبيب بالاستحمام بماء دافئ.
  12. يجب أن تتجنب المرأة القيام بالأعمال الشاقة، المسببة للإجهاد، منع ممارسة التمارين الرياضية خلال الفترة الأولي بعد العملية القيصرية، ذلك بعد إستشارة الطبيب في إجراء، ممارسة الأنشطة الرياضية بشكل طبيعي.
  13. منع ممارسة التمارين الرياضية المرهقة للعضلات، منع الوقوف لفترات طويلة، الجلوس أيضا لمدة طويلة.
  14. إن العملية القيصرية مرتبطة بحدوث العديد من المشاكل الصحية المتعلقة بالرضاعة الطبيعية، وتشمل تلك المشاكل مايلي: إستبعاد الطفل عن الأم خلال الأيام الأولى بعد إجراء العملية، يمكن تسهيل إجراء الرضاعة الطبيعية من خلال الجلوس علي كرسي مريح للإسترخاء، مع إستخدام وسادة تسهل عملية الرضاعة الطبيعية، في نفس الوقت تساعد في المحافظة علي صحة الام .
  15. الكثير من الامهات يتعرض لإكتئاب ما بعد الولادة، المرور بمشاعر سلبية تنتج عن خضوع المرأة للولادة المبكرة أو إجراء العملية القيصرية، مما يؤدي الي التعرض لاكتئاب شديد، لهذا يجب اللجوء للطبيب النفسي لكي تتمكن الأم تخطي تلك المرحلة الخطيرة.
  16. تواجه المرأة مجموعة من المشكلات الصحية، تظل مع المرأة بعد إجراء العملية، وتشمل الإصابة بالتهابات شديدة في الجرح مكان العلمية، إرتخاء في عضلات البطن، والشعور بالانتفاخ، الإصابة بسلس البول، يجب على الأم عدم الإهمال في تلك المشكلات والسعي وراء التخلص منها، معالجتها.

قد يهمك أيضا

بحث عن فضل الوالدين

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة