24 أغسطس، 2018

حصوات الكلي..الأسباب والأنواع وطرق الوقاية والعلاج.

تعرف علي أعراض ومضاعفات حصوات الكلي

حصوات الكلي

حصوات الكلي هي عبارة عن مواد صلبة ومعادن غالبًا أكسالات الكالسيوم تتراكم في الكلى، والصغير منها يترك الجسم خلال مجرى البول، أما الحصوات الكبيرة فقد تؤدي إلى انسداد مجرى البول ومضاعفات خطيرة أخرى.

أسباب تكوين حصوات الكلي

1.الجفاف ونقص المياه في الجسم.
2.التهاب الجهاز البولي.
3.مرض كرون.
4.الكلى الإسفنجية النخاعية.
5.أسباب وراثية.

أنوع حصوات الكلي

1.أكسالات الكالسيوم (بنسبة 80%).
2.فوسفات الكالسيوم (بنسبة 5-10%).
3.حمض اليوريك (بنسبة 5-10%).
4. فوسفات الأمنيوم والماغنسيوم (بنسبة 5-10%).

أعراض حصوات الكلي

1.ألم في الجانبين.
2.قئ وغثيان.
3.كثرة التبول.
4.الشعور بألم وحرقان عند التبول.
5.ظهور دم في البول.

تشخيص حصوات الكلي

يقوم الطبيب بأخذ التاريخ المرضي للحالة ومعرفة شكواها ويقوم بفحص الحالة وطلب بعض الفحوصات الآتية:
1. صورة دم شاملة(CBC).
2. الفحص المجهري للبول.
3. عمل مزرعة بول(urine culture).
4. جمع البول على مدار 24 ساعة.
5. الأشعة السينية والمقطعية.(x-rays, CT)
6. الأشعة فوق الصوتية(Ultrasound).
7. الحزمة الأسطوانية الحلزونية.

علاج حصوات الكلي

• العلاج الطبي

← في حالة الحصوات صغيرة الحجم.
1. مسكنات للألم.
2. حاصرات مستقبلات ألفا مثل تامسولوسين.
3. حاصرات قنوات الكالسيوم مثل نيفيدبين.

• تفتيت الحصوات

حيث تستخدم موجات كهربائية وأشعة فوق الصوتية لتفتيت الحصوات، ومرورها بعد ذلك عبر مجرى البول إلى خارج الجسم.

• التدخل الجراحي

مقتصر على بعض الحالات التي تعاني من وجود حصوات في كلى الكليتين، أو وجود التهابات في الجهاز البولي، أو الأشخاص الذين يعيشون بكلية واحدة سليمة.

• إزالة الحصوات بالمنظار.

طرق الوقاية من حصوات الكلي

1. الإكثار من شرب السوائل خاصة المياه بكمية تتراوح ما بين 2-3 لتر يوميًا.
2. ممارسة الرياضة بشكل منتظم.
3. تجنب الإكثار من الأغذية التي تحتوي على نسبة بروتينات عالية مثل السمك.
4. تجنب الإكثار من النشويات والسكريات.
5. العمل على خفض نسبة حمض اليوريك في الدم.

يجب عليك زيارة الطبيب عند الشعور بألم شديد في الجانبين، أو ملاحظة أي تغير أثناء التبول سواء شعور بآلام وحرقان، أو تغير في الكمية أو اللون.

ولحصوات الكلي الكثير من المشاكل والأضرار، ومن الممكن أن تؤثر علي حياة الفرد وراحتة لذلك فمن الضروري إتباع النظام الغذائي السليم ومتابعة الطبيب المختص .

بقلم/إسلام جبر

تنويه هام: الموقع يقوم بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية العربية والعالمية لتقديم خدمة إعلامية متكاملة، لذا فالموقع غير مسؤول عن صحة ومصداقية الأخبار المنشورة والتي يتم نقلها عن مصادر صحفية أخرى،كما أن المقالات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها وليس بالضرورة عن رأي الموقع، وعليه فالموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر او كاتب المقال.

إكتب تعليقك هنا

‫شاهد أيضًا‬

اكتشاف علاج تصلب الشرايين من مسبباته!

اكتشاف علاج تصلب الشرايين من مسبباته! توصل علماء أحياء روس، إلى أن أحد المسببات التي تزيد …