حساب موعد الولادة

ضرورة تحليل نسبة السكر أثناء الحمل

اليوم سوف نوجه الكلام إلى النساء المقدمات على الزواج أو حديثي الزواج، لأننا سوف نتحدث عن الحمل والولادة ومتى يجب أن تتوقع السيدة أنها حامل وكيف تحسب موعد الولادة، وغير من الأشياء التي سوف تفيد السيدة الحامل أو السيدة التي ترغب في الحمل أو أي بنت مقبلة على الزواج أو في بداية زواجها.

في البداية يجب على المرأة معرفة كيفية تحديد موعد بدء الحمل وذلك يتم من خلال عدة طرق منها:

  • تقوم المرأة بمعرفة وتحديد أخر يوم في الدورة الشهرية ثم تزيد على أسبوعين ثم تقوم بتزويد تسع أشهر الحمل عليهم وهكذا تصل إلى أصح موعد لبداية الحمل.
  • ويمكن تحديد موعد بدء الحمل من خلال معرفة أول يوم في الدورة الشهرية الأخيرة لها قبل الحمل.
  • يمكن أن يتم تحديد موعد بدء الحمل وعمر الجنين ووزنه من خلال فحص الموجات فوق الصوتية أي عن طريق استشارة الطبيب.

 

ويمكن أيضاً معرفة بداية الحمل أو يمكن أن تشك المرأة أنها حامل من خلال

  • مراقبة الإفرازات المهبلية فإذا كانت الإفرازات شفافة بعد موعد التبويض يكون هناك احتمال حدوث حمل أما إذا كانت الإفرازات بيضاء لزجة أو إذا لم تنزل أي إفرازات ففي هذه الحالة لا يحدث حمل غالباً.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم أثناء عملية التبويض فيجب على المرأة ملاحظة درجة حرارة الجسم في الأيام التي يجب حدوث تبويض فيها.


تحديد موعد الولادة

  • يتم تحديد موعد الولادة عن طريق تحديد موعد آخر دورة شهرية وذلك من خلال واحد معرفة أو يوم في آخر دورة شهرية ثم نزيد عليه أسبوع ثم نزيد عليهم 9 أشهر كاملة وهكذا نصل إلى موعد الولادة.

 

ويتم الأخذ بهذه الطريقة بشكل كبير للأسباب الآتية منها

* إن فترة التبويض تبدأ بعد أسبوعين من بداية الدورة الشهرية.

* أن التبويض تظل خصبة لمدة يوم كامل.

* أن الحيوانات المنوية تستمر في العيش لمدة سبعة أيام بعد الجماع، أي قد تظل قادرة على تخصيب البويضة لمدة 7 أيام.

يمكن استخدام ما يسمى بدولاب الحمل وينتشر استخدامه عند الأطباء وهذه تعتبر من أسهل طرق حساب موعد الولادة حيث يتم وضع تاريخ آخر دورة شهرية على الدولاب فيظهر تاريخ الولادة وعلى الرغم من أن هذه الطريقة هي أكثر الطرق استخداماً وانتشاراً إلا أن هذه المواعيد تبقى غير مؤكدة بنسبة 100%

 

والطريقة الثالثة هي إجراء أشعة فوق صوتية في حالة اكتشاف المرأة أن مواعيد الدورة الشهرية عندها غير منتظمة فمن الضروري أن تلجأ إلى الطبيب وذلك لأن في حالة عدم حدوث حمل قد تحتاج هذه المرأة للمتابعة مع الطبيب حتى تعمل على تنظيم مواعيد دورتها الشهرية وعند ذهابها إلى الطبيب فيقوم بعمل أشعة فوق الصوتية وذلك لان في حالة حدوث حمل يستطيع الطبيب متابعة تطور نمو الجنين من خلال هذه الأشعة وأيضاً يمكنه تحديد تاريخ بدء الحمل وتاريخ موعد الولادة ومن الأفضل أن يتم عمل هذه الأشعة بعد ستة أسابيع من الولادة.

 

وفي النهاية يجب على كل امرأة في بداية حياتها الزوجية وترغب في الحمل أو في حالة شعور المرأة بحدوث تأخر في موعد الدورة الشهرية أن تتوجه إلى الطبيب مباشرة وتجري اختبار للحمل حتى تقوم باتخاذ الاحتياط اللازم إذا ثبت الحمل طوال فترة الحمل وحتى موعد الولادة وهكذا نكون قد انتهينا من مناقشة موضوع يعد من أهم المواضيع  بالنسبة للمرأة.

 

اكتب تعليقك