25 يونيو، 2018

تركيا الأردوغانية نحو إصلاحات مأمولة وقلق حقوقي

تركيا الأردوغانية نحو إصلاحات مأمولة

فاز الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بالإنتخابات الرئاسية بسيناريو بأفضل ما تمنى، حيث فاز بكرسي الرئاسة وحصل حزبه وحلفاؤه على الأغلبية البرلمانية، بعد حصوله على 52% من الأصوات، فيما نال تحالف الشعب الداعم لأردوغان على نسبة وصلت 54% من نسبة أصوات الناخبين، بعد أيام والترقب والقلق بشأن النتيجة التي أكد الرئيس التركي ثقته في أنها ستكون لصالحه، ولكن هذه التأكيدات لم يفت أن يشوبها بعض الحذر الذي دفع بالرئيس للإشارة إلى إمكانية عقد إئتلافات داخل البرلمان ما إن لم يحصل تحالف حزبه مع حزب الحركة القومية، وسط تأكيدات من محرم إنجه أقرب منافسين أردوغان الذي حصل على 30% من الأصوات ليحل ثانيًا، على إمكانية الإعادة مع أردوغان وإمكانية المعارضة هزيمته.

محرم إنجه أقر النتيجة، وقبل بالهزيمة وأكد على إستحقاق أردوغان للفوز حيث كانت كل الظروف لصالحه، وفي تهنئته لأردوغان بالفوز، انتقد انجة ما سماه “الإنتخابات غير العادلة، حيث لم تتح مناورات أردوغان السياسية فرصة للمعارضة للإصطفاف، كما أن سلطات أردوغان مكنته من توجيه ضربة للمعارضة بتقديم موعد الإنتخابات عن موعدها الأصلي مما أربك صفوف المعارضة التي لم تستطع المواجهة في وقت ضيق.

سلطات واسعة

وفي الفترة الرئاسية الجديدة لأردوغان فإنه من المنتظر أن تتوسع صلاحيات الرئيس بشكل كبير جدا حيث سيستحوز على صلاحيات موسعة، فسيكون من حقه تعيين الوزراء وإقالة موظفين دون الرجوع للبرلمان كما سيتم تعطيل منصب رئيس الوزراء وتؤول أهم سلطاته للرئيس، وكانت الفترة الرئاسية الماضية صعبة على المعارضة التركية وعلى البلاد، حيث وجعت منظمات حقوقية انتقادات واسعة للرئيس التركي الذي اعلن حالة الطوارئ اثر الانقلاب الفاشل منذ سنتين إلى اليوم، كما قامت السلطات التركية بحملات أمنية واسعة في المؤسسات الحكومية وقامت بإعتقال المئات وفصل ألاف الموظفين في وزاراة التعليم والجامعات وكذلك الجيش، وتقول السلطات أن الحملات الأمنية هامة لتطهير المؤسسات من أنصار رجل الدين التركي المقيم في امريكا فتح الله كولن، والذي تتهمه أنقرة بتدبير محاولة الإنقلاب العسكري الفاشل، لكن المعارضة تتهم أردوغان بإتخاذه محاولة الإنقلاب الفاشلة كذريعة لتصفية الحسابات مع المعارضة.

ووجهت العديد من الدول العربية والغربية بالإضافة لروسيا وإيران تهنئتها للرئيس التركي على فوزه، لكن دولًا أخرى لم تلق بالا للنتيجة كما تجاهل إعلامها النتيجة لكن إعلام دول أخرى لم يركز سوى على إدعاءات تتهم بخروقات تزوير في العملية الإنتخابية وهجوم واسع على حزب العدالة والتنمية وأردوغان، وعادة ما يتهم أردوغان قوى دولية وإقليمية – لا يسمها – بمحاولة زحزحة الإستقرار التركي ومحاولة التأثير على الإقتصاد التركي والسياسة التركية لإزاحة الحزب الحاكم والرئيس، لكن المعارضة تتهم الرئيس التركي بإستخدام تلك التصريحات كفزاعات للشعب التركي.

إصلاحات

الرئيس التركي أطلق عدة وعود إنتخابية أهمها وقف حالة الطوارئ في البلاد، كما وعد أردوغان بالعمل على إعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، كما أكد على استمرار عملياته العسكرية في الشمال السوري ضد المسلحين الأكراد الذي يقول أردوغان أن وجودهم بالقرب من الحدود التركية يضر بمصالح تركيا القومية، ولكن أهم وعود الرئيس التركي جاءت في الإقتصاد مصدر شعبية الرئيس التركي والذي كان نموه سببًا رئيسيا لتربعه على سلطة البلاد لـ15 عام، حيث أكد أردوغان خلال حملته الإنتخابية على أن انتخابه مجددًا سيدعم استقرار اقتصاد البلاد الذي زعزعت استقراره جهات خارجية، تريد اسقاط حكومته خلال االأسابيع الماضية على حسب تعبيره.

وكانت من بين التهنئات التي وجهت للرئيس التركي، تهنئات بعض حلفائه الغربيين الذين لم تخلوا تهنئاتهم من تلمحيات بشأن الممارسات التي قامت بها السلطات التركية في الفترة الرئاسية السابقة، حيث دعا رئيس حلف “الناتو”، التي تعد أنقرة أحد أعضاؤه، لكن مراقبون يتوقعون سعي تركي لإصلاحات بشأن الإقتصاد والحقوق والحريات بدأها أردوغان بوعود بشأن إلغاء حالة الطوارئ، حيث أن هدف أردوغان القادم بحسب محللون هو الإنضمام للإتحاد الأوروبي، وقال أردوغان في كلمة ألقاها لأنصاره عقب الفوز ” من المستحيل التراجع عم حققناه في مجالي الديموقراطية والإقتصاد”، لكن منافس أردوغان قد أعرب عن قلقه بعد الهزيمة من اتجاه تركيا نحو “حكم الفرد”.

تنويه هام: الموقع يقوم بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية العربية والعالمية لتقديم خدمة إعلامية متكاملة، لذا فالموقع غير مسؤول عن صحة ومصداقية الأخبار المنشورة والتي يتم نقلها عن مصادر صحفية أخرى،كما أن المقالات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها وليس بالضرورة عن رأي الموقع، وعليه فالموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر او كاتب المقال.

إحاطة بشأن مقتل خاشقجي.. ما أهمية حديث هاسبل أمام النواب؟

مقابر العبيد بتونس صورة لعنصرية ما بعد الحياة!

في صفعة لواشنطن.. الأمم المتحدة ترفض تمرير مشروع يدين حماس

أرباح النفط الصخري المتنامية تحت رحمة تخفيضات “أوبك” وتغريدات ترامب

نموذج تونس

تونس.. هل القطيعة بين “النهضة” والسبسي نهائية؟

مؤشرات على مساعي روسية لوقف مسار أستانة

مؤشرات على مساعي روسية لوقف مسار أستانة

رسالة تستفز سفير إسرائيل.. فيصف “حماس” بـ”السفاحين”

بعد المؤشرات الجديدة..هل ستنجح “بريكسيت” أمام البرلمان البريطاني

تسعة سيناريوهات تضع “ماي”بين الاستقالة وسحب الثقة

صائد الطيور المغردة.. أحلام مجهضة على أطلال مطار غزة الدولي

صائد الطيور المغردة.. أحلام مجهضة على أطلال مطار غزة الدولي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

إحاطة بشأن مقتل خاشقجي.. ما أهمية حديث هاسبل أمام النواب؟

إحاطة بشأن مقتل خاشقجي.. ما أهمية حديث هاسبل أمام النواب؟ رفض ترامب لتقييم الاستخبارات لا …