8 أغسطس، 2018

باكستان.. نهاية حكم السلالات السياسية

لا بد لعمران خان من سياسة حكيمة لمداواة جروح العملية القيصرية الانتخابية التي جاءت بحزبه ةأقصت أحزابا عريقة في الكيد السياسي وهذا يتطلب حنكة وذكاء، لئلا يُؤتى مما أوتي منه خصومه.

بقلم: أحمد موفق زيدان

عشرون عاماً فقط كانت كافية لوصول زعيم حزب الإنصاف الباكستاني ولاعب الكريكت العالمي الشهير عمران خان إلى أعلى منصب حكومي في سادس دولة نووية عالمية، وأول دولة نووية إسلامية.

لم يكن يتوقع أحد أواخر التسعينيات أن يشق الشاب الباكستاني الوسيم، الذي أخفق لاحقاً مرتين في زيجاته، طريقه إلى عالم السياسة المعقد في بلد يتسم بالقبلية السياسية، فيعوض زيجاته الفاشلة نجاحاً باهراً في عالم السياسة، ويحقق أغلبية انتخابية بسيطة تمكنه بتحالفات سهلة من تشكيل حكومته.

لم يكن يتوقع أكثر المتفائلين بفوزه أن يكسر احتكار تقاليد سياسية ضاربة جذورها في الإقطاعية السياسية الباكستانية، إن كان بهيمنة سلالات سياسية على المشهد الباكستاني من عائلتي بوتو وشريف، أو بسلالات حزبية عريقة وهما حزب الشعب الباكستاني وحزب الرابطة الإسلامية، أو بهيمنة الإثنية البنجابية على السياسة الباكستانية ربما لقرون منذ أيام حكم المغول، ولكن كل هذا تم تجاوزه من قبل عمران خان، ساهم فيه تحولات داخلية باكستانية وإقليمية ودولية عدة.

ثمة عوامل داخلية ساعدت على فوزه، وسرّعت في ارتقائه سلم السياسة الباكستانية، عمادها مراهنته على تراكم أخطاء خصومه السياسيين، فضلاً عن عامل القدر يوم قضت خصمته المعروفة بي نظير بوتو بحادث تفجير.

وهو ما تسبب في هزة حقيقية لحزبها دفع ثمنها الحزب لاحقاً من شعبيته التي بدأت بالتآكل، ما دامت الأحزاب هنا قائمة في الغالب على الأسماء والرموز. برحيل بي نظير بوتو يكون عمران خان قد تخلص من عقبة مهمة في طريق صعوده السياسي، ليتكفل نواز شريف بإزاحة عقبة أخرى من طريقه ممثلة بحزب الرابطة الإسلامية.

فأخطاء شريف القاتلة كانت كفيلة بأن تزيحه بنفسه دون كبير عناء من طريق عمران، لا سيما بعد أن فتح معركة خاسرة مع المؤسسة العسكرية الباكستانية صانعة الملوك، ليتضح لاحقاً انحيازها إلى صف عمران خان، فكانت بطاقة الفساد الحمراء ترفع بوجه نواز شريف، فتنزع أهليته السياسية قضائياً ويودع في السجن بعدها.

ويزداد إمعان إذلاله وإذلال حزبه سياسياً بدخول أحزاب يمينية صغيرة كثيرة على دوائره الانتخابية، مما تسبب في تقسيم وتشتيت الناخب الباكستاني اليميني، ليصب ذلك كله في صالح عمران خان.

المجتمع الباكستاني سئم أخيراً لعبة الكراسي الموسيقية بين الحزبين الرئيسيين على مدى العقود الماضية، دون أن يحققا له ما يصبو إليه، مشفوعاً بالتغيرات الإقليمية والدولية وموجات الربيع العربي، وقد رأى العقل السياسي والعسكري الباكستاني ممثلاً بالدولة العميقة الباكستانية ضرورة استباق التغييرات.

فكان أن دعم عمران خان بشكل غير مباشر إن كان على مستوى العسكر أو على مستوى الاستخبارات الباكستانية، الذي يتردد أنها ضغطت على معارضيه وخصومه، وسعت إلى شق صفوف أحزاب لصالحه، فضلاً عن وقوف القضاء بشكل غير مباشر لصالحه بتوجيه التهم لخصومه ومنافسيه، كل ذلك ساهم في صعود نجمه وأفول نجوم الآخرين.

«نيا باكستان» أي باكستان الجديدة التي رفع شعارها عمران خان منذ اليوم الأول لعمله السياسي أمام تحديات حقيقية، ولا بد من سياسة حكيمة في مداواة جروح العملية القيصرية الانتخابية التي تسببت في ولادة حزبه على حساب أحزاب عريقة لها جذورها وخبرتها في الكيد السياسي.

وكل هذا يتطلب حنكة وذكاء، لا أن يُؤتى عمران خان مما أوتي منه خصومه بارتكاب أخطاء قاتلة أقصتهم من المشهد السياسي.

* د. أحمد موفق زيدان كاتب وإعلامي سوري ومراسل مخضرم في باكستان.

المصدر: العرب القطرية

مفاتيح: باكستان، عمران خان، حركة إنصاف، حكم السلالات السياسية، «نيا باكستان»، القبلية السياسية، حزب الشعب، بي نظير بوتو، حزب الرابطة الإسلامية، نواز شريف، الدولة العميقة الباكستانية، الجيش الباكستاني، الاستخبارات الباكستانية، الفساد السياسي،

تنويه هام: الموقع يقوم بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية العربية والعالمية لتقديم خدمة إعلامية متكاملة، لذا فالموقع غير مسؤول عن صحة ومصداقية الأخبار المنشورة والتي يتم نقلها عن مصادر صحفية أخرى،كما أن المقالات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها وليس بالضرورة عن رأي الموقع، وعليه فالموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر او كاتب المقال.

إكتب تعليقك هنا

‫شاهد أيضًا‬

الجنيه المصري ونبوءة صندوق النقد الدولي

الجنيه المصري ونبوءة صندوق النقد الدولي ذهبت توقعات الصندوق سدى فانهار سعر صرف الجنيه مقاب…