30 أبريل، 2017

اليسار الألماني يرفض الاتفاق الأمني مع مصر ووصفها باتفاقية مع ديكتاتور

fdkxcdfjjdfcxldfcxkjdfkxc

fdkxcdfjjdfcxldfcxkjdfkxcرفض حزب اليسار المعارض في ألمانيا الاتفاقية الأمنية مع مصر التي أقرها البرلمان الألماني (البوندستاغ) ووصفها باتفاقية مع الدكتاتور، مؤكدا رفضه تمرير الاتفاقية عبر البرلمان.

وكان مجلس النواب الألماني قد صدق على اتفاقية أمنية مع مصر خلال جلسة تصويت غاب عنها أغلب أعضاء المجلس.
وصوت لصالح الاتفاقية كل من نواب الائتلاف الحاكم من حزبي الاتحاد المسيحي الديمقراطي والحزب الاشتراكي، بينما عارضها نواب حزبي الخضر واليسار.
وتتضمن الاتفاقية 22 مادة تتعلق بمكافحة الإرهاب والتعاون في مجال منع ومكافحة الجريمة المنظمة والإرهابية والجرائم الخطرة وملاحقة مرتكبيها.
وقبل أيام دعت منظمة هيومن رايتس ووتش البرلمان الأوروبي إلى رفض الاتفاق الأمني بين ألمانيا ومصر لكونه لا يحمي حقوق الإنسان.
وقالت المنظمة الحقوقية إن الاتفاق تم مع جهاز أمني في مصر يرتكب الكثير من الانتهاكات، من ضمنها التعذيب والإخفاء القسري والقتل خارج نطاق القضاء.
وأشارت إلى أن الاتفاق في حال إقراره قد يضع مسؤولين ألمانا تحت طائلة القانون ويجعلهم متواطئين في انتهاكات حقوقية جسيمة، ويورط عناصر الأمن الألمان بالتعذيب والإخفاء القسري.
وذكر البيان الحقوقي أن الاتفاق الألماني المصري لا يتضمن إلا إشارة “مبهمة” إلى “دعم حقوق الإنسان”، ويفتقر إلى أي ضمان فعال لإنهاء انتهاكات الأجهزة الأمنية المصرية الرئيسية لحقوق الإنسان.

"تنويه هام: الموقع يقوم بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية العربية والعالمية لتقديم خدمة إعلامية متكاملة. و المقالات المنشورة تعبر عن أراء أصحابها وليس رأي الموقع، كما أن الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الأخبار المنشورة والتي يتم نقلها عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى "للخبر او كاتب المقال.

إكتب تعليقك هنا