شيخ الأزهر: تعدد الزوجات ظلم للمرأة والأولاد 

الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر

شيخ الأزهر: تعدد الزوجات ظلم للمرأة والأولاد 

قال الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، إن هناك وجهات نظر مختلفة في التراث الإسلامي فيما يخص “اشتراط الكفاءة في الزواج”، موضحا أن البعض يرى أن الشاب لا بد أن يكون في نفس المستوى الاجتماعي للفتاة، لكن الفهم الأقرب للنصوص الصحيحة هو أن الكفاءة تكون في الدين، بمعنى التقوى، وهي لا تعني التزام المسجد أو اللحية فقط.

وأضاف الطيب، خلال تقديمه برنامجه الأسبوعي الذي يذاع على شاشة التلفزيون المصري، الجمعة: أن ما يؤسس الحياة الزوجية الصالحة ليس المال أو الجاه، إنما هو الدين، الذي يمثل البوصلة الوحيدة التي تصحح مسار الأسرة بشكل مستمر.

وأوضح، أن التقوى تعني الأخلاق كاملة، فلا يمكن أن يوصف شخص بأنه تقي وهو ساقط في ميزان الأخلاق.

إقرأ أيضا:شيخ الأزهر يؤكد بناء وحماية الكنائس والمعابد اليهودية واجب شرعي

وبشأن تعدد الزوجات، أكد شيخ الأزهر، أن هذه المسألة تشهد ظلمًا للمرأة وللأولاد في كثير من الأحيان، وهي من الأمور التي شهدت تشويهًا للفهم الصحيح للقرآن الكريم والسنة النبوية، مبينا أن الناس يقرأون الآية التي ذكرت مسألة تعدد الزوجات فقط ولا يلتفتون لما قبلها وما بعدها.

وقال إن مسألة تعدد الزوجات كالرخصة المشروطة، فمثلًا الذي يقصر الصلاة رخصته مشروطة بالسفر، وإذا انتفى السبب بطلت الرخصة، كذلك التعدد مشروط بالعدل، فإذا لم يوجد العدل يحرم التعدد، والعدل ليس متروكًا للتجربة.

وتابع: “بمعنى أن الشخص يتزوج بثانية فإذا عدل يستمر وإذا لم يعدل فيطلق، وإنما بمجرد الخوف من عدم العدل أو الظلم أو الضرر يحرم التعدد، فالقرآن يقول: “فَإِنْ خِفْتُمْ أَلا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً”.

إقرأ أيضا:مصر.. تعليق شيخ الأزهر على واقعة «فتاة حضن المنصورة»

اكتب تعليقك
تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.
عاجل