متابعات - 16 أبريل، 2012

آل غزال تفقد 65 من أفرادها في مجزرة تفتناز بسوريا

ghazl ildbw 824

ghazl ildbw 824في مجزرة تفتناز بريف إدلب راح المئات من أبناء القرية نتيجة عدم طاعتهم للنظام السوري، من بينهم 65 شخصاً من آل غزال فقط، العائلة التي حكم عليها من قبل النظام قبل عقود بالموت والتهجير.

وأفراد العائلة أكدوا  أنه يتم استهداف عائلتهم عن قصد منذ الثمانينات، وهرب بعض أعضائها إلى الأردن لـ”عدم وجود العدالة في سوريا”، حسب قول أحدهم.

وكشفت الصحافية السورية آلاء الغزال أنه في 3 أبريل/نيسان 2012 دخلت دبابات الجيش السوري وباصات الشبيحة قرية تفتناز، التي تم قصفها من قبل الطيران الحربي أيضاً، وراح ضحية هذا الهجوم عدد كبير من أبناء القرية منهم 65 من عائلتها.
إعدامات ميدانية
كما أشارت إلى أن قوات النظام قامت بـ”إعدامات ميدانية”، حيث جمعت أكثر من ثلاثين شابا من القرية في الساحة العامة، وأعدمت واحدا منهم، وهو من آل الخطيب، ثم هددت الباقين بالقتل إن لم يدلوا على أماكن تواجد عناصر الجيش الحر.

وبعد ذلك تم تصفية الشباب جميعهم، وتم دفنهم في مقبرة جماعية، وتم العثور على جثثهم تحت أنقاض القرية، حيث يتم إلى الآن انتشال جثث محترقة، حسب ما أكدته الصحافية.

وأكدت آلاء الغزال أن قوات النظام تعمدت إحراق الجثث بشكل يصعب التعرف عليها من أجل منع أبناء القرية من توثيق الأسماء، إلا أن أقارب القتلى أعدوا لائحة بأسماء أقاربهم الذين قضوا بالمجزرة وينوون إرسالها إلى منظمات حقوق الإنسان والهلال الأحمر.

وذكرت الصحافية أن من بين الضحايا بعض شيوخ يزيد عمرهم على السبعين سنة وأطفال وعدد من الجنود، الذين انشقوا عن الجيش النظامي، كما أشارت إلى اختفاء العديد من أبناء القرية التي تم اعتقالهم أثناء الهجوم.

وفسرت آلاء الغزال هذا الكم من العنف الذي استخدمه النظام ضد القرية باستياء تاريخي يكنه حزب البعث للمحافظات الشمالية ولإدلب تحديداً، التي يحاول ضم بعض أبنائها تحت جناحه ويفشل مراراً. وختمت قائلةً: “قتلوا الآباء والآن يقتلون الأبناء”.

اكتب تعليقك

‎تابع جديدنا

‎إشترك في القائمة البريدية سيصلك كل جديد

‎كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة وتكون ممن يطلعون على الخبر في بداية ظهورة، اشترك الآن في القائمة البريدية

‎لا تقلق ، نحن لا البريد المزعج

‫شاهد أيضًا‬

ردود فعل غاضبة لأعضاء نقابة الصحفيين من لأئحة جزاءت الوطنية للأعلام

ردود فعل غاضبة لأعضاء نقابة الصحفيين من لأئحة جزاءت الوطنية للأعلام غضب يجتاح مجلس نقابة ا…