24 يوليو، 2018

المعارك في “الحديدة” تسببت في نزوح 285 ألف يمني

أعلنت منظمة

أعلنت منظمة الهجرة الدولية، اليوم الإثنين، نزوح نحو 285 ألف شخص من محافظة الحديدة اليمنية جراء الحرب.

وقال بيان للمنظمة الأممية أنه وحتى 18 من الشهر الجاري، تم تهجير نحو 47.5 ألف أسرة، تضم أكثر من 284 ألف شخص.

وتسود هدنة قد لا تطول بين التحالف العسكري والمليشيات الحوثية، بعد تصعيد عسكري.

وقالت المنظمة في بيان لها أن المعارك تصاعدت مرة أخرى بعد هدوء نسبي دام فترة قصيرة.

وأضاف البيان ان النازحين فروا من المعارك إلى المخافظات المجاورة.

وأكد على أن الجهود الأممية لمساعدات النازحين مستمرة.

وجاء في البيان أن “الأنشطة التجارية يتم استئنافها ببطء، رغم أن العديد من الطرق داخل المدينة وحولها ما تزال خطرة”.

وأشار البيان إلى أن انعدام الأمن يمنع الوصول لبعض مناطق النازحين.

وأوضح البيان أنه يجري إغلاق مؤقت للمراكز الصحية بسبب الوضع الأمني.

وأكدت المنظمة على أنها تواصل جهود الحد من تصاعد الكوليرا.

وتعاني اليمن من الحرب بين الحوثيين الذين سيطروا على البلاد في 2014، وبين قوات التحالف العسكري بقيادة السعويدة.

وتسبب الحرب في مقتل ألاف اليمنيين المدنيين بالإضافة لموجات نزوح لمئات الألاف، كما تسببت في أوضاع صحية وإنسانية متردية بإنتشار وباء الكوليرا والديفتريا، بالإضافة لنقص شديد في الدواء والغذاء.

تنويه هام: الموقع يقوم بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية العربية والعالمية لتقديم خدمة إعلامية متكاملة، لذا فالموقع غير مسؤول عن صحة ومصداقية الأخبار المنشورة والتي يتم نقلها عن مصادر صحفية أخرى،كما أن المقالات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها وليس بالضرورة عن رأي الموقع، وعليه فالموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر او كاتب المقال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

الخارجية السعودية تستنكر موقف مجلس الشيوخ الأمركي

الخارجية السعودية تستنكر موقف مجلس الشيوخ الأمركي من اتهام الأمير محمد اشرف السعدني صرح مص…