آخر الأخبار

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
الإثنين, 10 حزيران/يونيو 2013 21:31  حثت منظمة أطباء بلاد حدود دول العالم على التبرع لصالح الحاجات الطبية "الهائلة" في سوريا، مشيرة إلى أنه بعد مرور ستة أشهر على انعقاد أول...

أطباء بلا حدود: احتياجات طبية هائلة بسوريا

الخميس, 13 حزيران/يونيو 2013 15:12  قالت الأمم المتحدة إن أكثر من 93 ألف شهيد  سقطوا منذ بداية الثورة في سوريا قبل نحو عامين، مؤكدة أن العدد الحقيقي للشهداء  قد يكون...

الأمم المتحدة: 93 شهيدا بسوريا

الجمعة, 14 حزيران/يونيو 2013 16:15  حذرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) من أن جيلا كاملا من الأطفال السوريين قد يحرم التعلم، مشيرة إلى مخاطر تتهدد الأطفال والنساء اللاجئين في الأردن،...

أطفال سوريا مهددون بالحرمان من التعليم

الجمعة, 14 حزيران/يونيو 2013 16:23  طالب مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية السلطات السورية بالسماح بإيصال مساعدات إنسانية لتلبية الاحتياجات الماسة لأكثر من 1.2 مليون شخص في ريف دمشق. وقال...

مطالبة أممية بتأمين إغاثة ريف دمشق

السبت, 15 حزيران/يونيو 2013 22:58  أعلن الرئيس المصري محمد مرسي قطع العلاقات "تماما" مع النظام السوري، ودعا لعقد قمة طارئة لنصرة الشعب السوري، كما طالب المعارضة السورية بالوحدة والاستعداد لبناء...

مرسي يعلن قطع العلاقات مع النظام السوري

الأحد, 16 حزيران/يونيو 2013 17:28  سقط صباح الأحد قرابة 700 قذيفة خلال نصف ساعة فقط على أحياء دمشق الجنوبية، حسب ما أكدته لجان التنسيق، في وقت أشارت فيه مصادر عن...

700 قذيفة على جنوب دمشق و4000 إيراني إلى سوريا

الأحد, 16 حزيران/يونيو 2013 18:14  تواصلت الاشتباكات في مناطق مختلفة من العاصمة السورية دمشق التي تشهد استنفارا أمنيا بغلق العديد من مداخلها، فيما ذكر ناشطون أن مسلحين موالين لـتنظيم القاعدة...

اشتباكات بدمشق وإغلاق لبعض مداخلها

الأحد, 16 حزيران/يونيو 2013 19:23  حذر رئيس هيئة الأركان العامة الإيراني، حسن فيروز آبادي، من تسليح من سماهم الإرهابيين في سوريا, وقال إن ذلك سيكون الخطأ الأكثر خطورة من الرئيس...

إيران تحذر من تسليح المعارضة السورية

الأحد, 16 حزيران/يونيو 2013 19:49  قال رئيس الوزراء البريطاني إن بلاده وروسيا يمكنهما التغلب على خلافاتهما بشأن سوريا، بينما حذرت موسكو الغرب من تسليح المعارضة السورية. وعلى الصعيد الإقليمي رحبت...

حراك دولي وعربي بشأن أزمة سوريا

الإثنين, 17 حزيران/يونيو 2013 10:01  أفادت شبكة شام السورية بسقوط قتلى في انفجار سيارتين مفخختين قرب مطار المزة بدمشق، في وقت تواصلت فيه الاشتباكات في مناطق مختلفة من العاصمة السورية...

انفجاران يستهدفان مطار المزة ومعارك بدمشق

الإثنين, 17 حزيران/يونيو 2013 10:17  تبنت جماعة مقاتلة تدعى "لواء الشام" مسؤولية الانفجار الضخم الذي ضرب مطار المزة العسكري بحي المزة في العاصمة السورية دمشق.وأكدت مراسلة شبكة سوريا، سما مسعود"...

"لواء الشام" يتبنى مسؤولية انفجار مطار المزة بدمشق

الإثنين, 17 حزيران/يونيو 2013 10:36  تبدأ اليوم الاثنين في منتجع "إنيسكلين" السياحي في أيرلندا الشمالية أعمال قمة مجموعة الثماني، التي تستمر ليومين، بمشاركة زعماء الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وألمانيا وفرنسا...

الشأن السوري يهيمن على قمة الثماني

تحت المجهر

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
الأحد, 16 حزيران/يونيو 2013 20:02  بقلم: خالد الدخيل في اللحظة التي يواجه فيها مصيره واستحقاقاته الكبرى، يبدو العالم العربي مشلولاً، كأنه من دون خيارات ومن دون غطاء. ينتظر ماذا ستفعل...

نتيجة التساهل مع إيران في الشام!

الأحد, 16 حزيران/يونيو 2013 21:19  بقلم:ياسر الزعاترة كثيرة هي الأسباب التي يمكن الحديث عنها في سياق التساؤل حول السبب الذي منح النظام السوري هذه القدرة على التماسك النسبي بعد أكثر...

أين الخلل في الثورة السورية؟

الإثنين, 17 حزيران/يونيو 2013 17:26  بقلم: جميل الذيابي الأوضاع تتغيّر، والمواقف تتبدل، وغالبية الشواهد تؤكد حدوث تغيرات في المواقف الدولية تجاه الأزمة السورية، وأن الفشل والعار اللذين ظلا يلاحقان حركة...

هل بدأت المعركة الدولية لإسقاط بشار؟

الإثنين, 17 حزيران/يونيو 2013 17:49  بقلم:د.عبدالله خليفة الشايجي  كتبتُ خلال الشهرين الماضيين عدة مقالات عن الموقف الأميركي المتردد والرافض للانخراط بأي طريقة في سوريا. كتبت مثلاً في أبريل الماضي في...

أسباب الاستدارة الأميركية في سوريا!

الإثنين, 17 حزيران/يونيو 2013 18:08  بقلم: جورج سمعان دخلت الأزمة السورية منعطفاً جذرياً بفعل جملة من التطورات. أولها سقوط مدينة القصير التي كشفت حجم التدخل الإيراني عبر «حزب الله». وثانيها...

تغيير في سورية بعد فوز روحاني وتحرك أوباما؟

الإثنين, 17 حزيران/يونيو 2013 18:34  بقلم:صدقة يحي فاضل  اختلطت الأوراق في الأزمة السياسية السورية الحادة، التي بدأت كثورة شعبية ضد نظام ديكتاتوري دموي ثم سرعان ما تحولت إلى صراع إقليمي،...

تعقيدات الأزمة السورية الدامية

الإثنين, 17 حزيران/يونيو 2013 18:49  بقلم: ياسر الزعاترة  منذ بدء الثورة السورية، والسفير السوري في عمان يواصل استفزازه للأردنيين، ويتصرف بروحية متغطرسة، لكأنه سفير دولة عظمى، وليس سفير نظام لا...

السفير السوري أم من يطبلون له؟!

الإثنين, 17 حزيران/يونيو 2013 19:03  بقلم:د.محمد عبد المحسن المقاطع إن إيران بكل المقاييس، بتواطؤ او اتفاق مسبق او عن روعنة ساذجة، صارت محوراً لرسم خارطة الشرق الأوسط الجديد، الذي سطره...

الطائفية الإيرانية تؤجج المنطقة

لماذا يخاف الغرب من تحرر سوريا؟

on . Posted in قضايا ودراسات

abdulwahid alwani 234بقلم: عبد الواحد علواني
تكشف تصريحات المسؤولين الأميركيين وبعض القادة الأوروبيين ومسؤولي الأمم المتحدة عن لبس شديد متعمد في قراءة المشهد السوري، مع أن المشهد واضح وجلي ولا يحتاج إلى كثير من التقصي والجهد لقراءته قراءة دقيقة. ومن ناحية أخرى، يتم دفع الأحداث إلى التعقيد المستمر لتبدو المسألة معقدة جدا، وغير قابلة للحل في أمد قريب، وتركها رهن تحولات ميدانية قد تفجرها بما لا يمكن ضبطها بسهولة، هذا ما يجعل من البحث عن خلفيات هذه السياسة الغربية من الجانب الأبستمولوجي وجيها، ذلك أن سياسة المصالح الراهنة لا تقدم تفسيرا مقنعا وكافيا.

علاقة الغرب بالشرق الإسلامي علاقة مليئة بالجراح المتبادلة، والرؤية الغربية للعالم الإسلامي المبنية خاصة على الدراسات الاستشراقية تبقى أسيرة نظرة كلاسيكية مهما طورت من أساليب التعاطي، وإن كان السياسيون في الغرب اليوم قد لا يعتمدون بدرجة واضحة على المرجعيات الاستشراقية، إلا أن الرؤى الاستشراقية مضمنة في صلب الثقافة الغربية، والسياسي يتحرك ضمن فضاء معرفي مشبع بهذا الفهم الاستشراقي، وبالتالي يحضر هذه الفهم وإن بشكل غير مباشر في كل تصور سياسي.

الإسلام المتوثب في الذاكرة الاستشراقية الغربية يتمثل في الاختراقين الكبيرين لقلب أوروبا على يد عبد الرحمن الداخل «الأموي» في الجزيرة الآيبيرية، ومحمد الفاتح «العثماني» في القسطنطينية، وكلاهما تم في عهود إمبراطورية كان الجسم الأساسي «السني» قويا وطموحا.. ولذلك بات من بديهيات الرؤية الغربية الحذر الشديد من تكون ظروف تمهد لاختراق ثالث قد يكون قاصما وحاسما ولا يكتفي باختراق منتصف القارة العجوز فقط. يدرك الغرب أن الطموح الإسلامي في التوسع يتمثل في المكون السني للجسد الإسلامي لسببين أساسيين، وهما أن هذا المكون يشكل معظم هذا الجسد من جهة، ومن جهة ثانية، فإن مرجعياته متوثبة وطموحة، ولم تخرج بشكل حقيقي من تصوراتها الدعوية الجهادية التي امتدت قرونا وتجددت مرات ومرات. ويدرك الغربيون عامة أن الرؤى الإسلامية «السنية» الحديثة التي تتقبل الحداثة وتقر بوجوب التعامل بمنظور عصري مع شعوب العالم، وتتقبل التعايش والحوار، إنما تفعل ذلك بسبب الضعف الذي يهيمن على «المسلمين»، بمعنى أن هذه الحداثة «المفتعلة» هي مجرد تكتيك مرحلي ريثما تقوى شوكة المسلمين، لكي يلقوا بها خلف ظهورهم ويسعوا لبسط رقعة الإسلام حتى تشمل كل المعمورة، وهي رؤية لا تقف عند رغبة استعادة الهيبة فحسب، إنما تتجاوزها إلى استعادة كل ما يحف بهذا الامتداد من مكاسب وغنائم. ولا أظن أن هذه النظرة يمكنها أن تتغير ما لم يتحول النظام العالمي إلى عالم متعايش ومتعدد بشكل فعلي وعادل.

يرى الغرب في الأقليات صمام أمان يساهم في إضعاف المكون السني، واهتمام الغرب بالبعد الطائفي يعود إلى أهمية هذا العامل من أجل التحكم بالعالم الإسلامي، فالأقليات ذات الجذور الإسلامية التي تعيش في العالم الإسلامي، يكاد معظم صراعها يقتصر على الصراع مع السلطة التاريخية للسنة، مما أثر حتى على بنيتها العقدية، فدفع بالجانب الدعوي والجهادي إلى المراتب التالية، أمام الهدف الأول المتمثل في استهداف المكون السني وإضعافه والانتقام منه خاصة أن هذا المكون على الرغم من مشاركة جماهيره لجمهور بقية الطوائف مظالم السلطة، فإنه يتم تحميله وزرها، وذلك عبر أسطرة الحزن وملحمية الضغينة القائمة على تصعيد الخطاب الانتقامي للضحية المفترضة، والغرب يدرك أن هذه الأقليات لم توجه حرابها إلى العالم الغربي في أي يوم، إنما كانت حرابها دوما ملطخة بدم إسلامي سواء أكان ذلك من خلال صراعات بين الطوائف بحد ذاتها، أو نتيجة صراع بينها وبين السلطة التاريخية السنية. وهذا أمر طبيعي في السياق التاريخي لأن الأقليات دائما كانت مشكلتها مع السلطة القائمة وليس مع العدو الخارجي، بسبب السلطة نفسها وبسبب تداخلات قومية وسياسية. فهذه الأقليات لطالما وجهت إليها اتهامات الخيانة، لأنها افتقدت حماسة الدفاع عن سلطة تحط من شأنها وحقوقها.

عندما قرر الغرب الإجهاز على الدولة العثمانية، كانت «هذه الدولة» في حال من التفكك والضعف زاد منها تورطها في تحالفات خائبة، وتم التخطيط للأمر على أن تكون الدولة العثمانية آخر الإمبراطوريات الإسلامية، وآخر عهد المسلمين بالمشاركة القوية في صياغة العالم الجديد. لذلك كانت الجغرافيا المفخخة أهم وسائل هذا الغرب في تأمين حالة الضعف الإسلامي المطلوبة، إضافة إلى دعم بنية ديكتاتورية قوية لأنظمة الحكم على حساب قوة الدولة، بمعنى أن يكون النظام قويا والدولة ضعيفة، فتتحول السلطة إلى قوة ضارية وباطشة داخليا، ووادعة ومستكينة خارجيا.

في ظل هذه الرؤية، تمتعت إيران بدور مؤثر جدا، وهي ذات أثر كبير تاريخيا، لكنها اضطلعت بدور أكثر اتساعا وتأثيرا من خلال رغبة الغرب في تنمية دورها، ففي عهد الشاه كانت إيران شرطي المنطقة الوحيد، واستطاعت أن تفرض الكثير من الاتفاقيات والوقائع المجحفة والنابية عن الاتفاقيات والتفاهمات الدولية، وكان ولاء الشاه الواضح للغرب يلقي بتبعاته على الغرب، فجاء الانقلاب الثوري على الشاه ليخفف عن الغرب وزر ما يحدث جراء سياسات إيران الإقليمية. منذ حكاية اقتحام السفارة الأميركية قبل أكثر من ثلاثة عقود، بقيت إيران في واجهة الخبر السياسي بوصفها عدوا للغرب، وللولايات المتحدة (الشيطان الأكبر) بشكل رئيسي، ومع أن العلاقة في ظاهرها السياسي تجاوزت الكثير مما يدفع الغرب عادة إلى إعلان الحرب على الآخرين، إلا أن الجعجعة لمدة ثلاثين عاما وأكثر لم تثمر عن أي مواجهة حقيقية بين إيران والغرب؛ بل إن معظم صراعات وتحولات المنطقة كانت تشير إلى مقاسمة في الغنائم والمكاسب الناتجة عنها.

خلال ثلاثة عقود ونيف كانت سياسات الطبقة الحاكمة في إيران سببا في تعريض إيران لصراعات محلية وإقليمية، وكذلك بقي الإيرانيون رهن نظام داخلي قمعي وفاسد، يحرم الجزء الأكبر من التعبير، ويمنح البقية أحلاما وبطولات وهمية، ولكن لا يمكن تفسير الدور الإيراني بمعزل عن حضوره في أصقاع أخرى، وهو دور قد لا يندرج في إطار التبعية للغرب، ولكنه على الأقل في إطار السمسرة وصراع النفوذ، وليس أدل على ذلك من مساهمتها الارتكازية في المحور الذي يربط بين إيران وبيروت مروا ببغداد ودمشق، وكذلك الصراع السوداني الذي يدفع أهل السودان ثمنه في حرب بالوكالة عن إيران الداعمة لنظام البشير، وإسرائيل الداعمة لنظام سلفاكير.. سيناريوهات الحرب الأميركية في الشرق الأوسط كانت دوما تعطي إيران ما لا تستطيع أن تحققه منفردة، ولعل أبلغ مثال يتمثل في الحالة العراقية اليوم، وقبلها الحرب الأفغانية. أمام الوقائع والتحولات الحقيقية، تبدو كل التصريحات والتهديدات الغربية مجرد فقاعات للتعمية على تعاون استراتيجي وخطط شرق أوسطية، نقطة الارتكاز فيه هي إيران وبدرجة لا تقل عن إسرائيل.

الدور الإيراني لا يمكن فهمه بعيدا عن «الهلال الشيعي» الذي يفصل الجسد السني إلى قسمين رئيسيين؛ قسم شمالي شرقي تغلب عليه العاطفة والوجدانيات، وقسم جنوبي غربي، ينتج المعنى ويتحكم به، وفي حين أن تصعيد المشكلات القومية في الدول غير العربية يؤدي إلى مزيد من الابتعاد عن التبعية للمعنى، تشكل القومية في البلدان العربية وسيلة مؤثرة لإهمال العمق الإسلامي «السني» تحديدا.

لا شك أن الإسلاموفوبيا الغربية ترتكز على تجارب تاريخية، وتغذيها حركات الإسلام السياسي التي تتصاعد بالدرجة الأولى بسبب السياسات الغربية العدائية والداعمة للكيان الصهيوني وللأنظمة الاستبدادية في العالم العربي والإسلامي، هذه الإسلاموفوبيا التي كانت مثار جدل وتشكيك، تحولت مع أحداث 11 سبتمبر (أيلول) 2011 إلى يقين لا لبس فيه عند أي غربي، لكن يجب أن لا ننسى أن الغرب كان دوما بحاجة إلى عدو مؤثر يجعل المكونات الغربية تتجاوز تناقضاتها الداخلية وتتحد في وجه العالم، فالهوية الغربية استعلائية ولا تستند إلى الدور الحضاري والعلمي والفلسفي فحسب، إنما العامل الأهم فيها الذي يدفع نحو الصدارة دوما يتمثل في إيجاد العدو المشترك والمهدد، لإبقاء الغرب على سطح العالم، وإبقاء الآخرين في مرتبة أدنى مع مواجهة واستيعاب «الحسد والحقد» اللذين سيتصاعدان دون شك وفق التعبير الفج لبرنارد لويس، أو الحالة البدائية الهمجية للقوافل المتأخرة غير القادرة على اللحاق بالموكب الغربي الحضاري وفق تعبيرات فوكوياما. خلال نصف قرن، كان الاتحاد السوفياتي يتصدر الأخطار المحدقة بالغرب الرأسمالي.. في ظل الحرب الباردة، كان العالم الإسلامي برمته يرزح تحت حكومات مستبدة تأخذ شرعيتها وقوتها من الخارج. بعد سقوط الاتحاد السوفياتي كان لا بد من إيجاد عدو آخر لا يقل إقناعا للفرد الأوروبي والذهنية الأوروبية بخطورته وتوثبه. وقد سبق ذلك تمهيد فكري من خلال «أطاريح» هنتينغتون حول صدام الحضارات، التي وإن خفت وتيرة النقاش حولها، فإنها لا تزال تحكم السياسات الغربية، وهي تتعلق بالتعاون الخطر للكونفوشيوسية مع الإسلام، وبالتأكيد، فإن الإسلام المقصود هنا هو الكتلة العظمى السنية، وليس تعاون إيران والصين؛ إذ يتفهم الغرب البعد الساساني للثقافة السياسية الإيرانية، مما يجعل السلطة الإيرانية اليوم أقرب إلى الحالة الصفوية القائمة على عداء عقدي ممزوج باستعلاء قومي.

لو أن إيران كانت جادة في خدمة المشروع الإسلامي والوقوف أمام الهيمنة الغربية وقص الأيدي الغربية المتدخلة في مصائر شعوب المنطقة، لكان عليها على الأقل أن تقوم بتحييد بعدها الطائفي إزاء الثورات العربية؛ فهي إذ رحبت ببرود ببعضها، تحمست لأخرى، وناصبت أخرى العداء.. فهي إذ شمتت بأنظمة القذافي ومبارك وبن علي، أفسدت الثورة البحرينية بإعطائها طابعا طائفيا، ووضعت كل إمكاناتها في سبيل وأد انتفاضة الشعب السوري في وجه المستبدين والفاسدين.

كان أمام إيران فرصة حقيقية لو أنها كانت صادقة في نواياها الإسلامية لحل مشكلة تاريخية معقدة جدا؛ إذ إنها لو وقفت في صف الشعب السوري، لما تهددت مصالحها مستقبلا، ولمهدت لإمكانية صفاء النيات بين الطوائف على مستوى العالم الإسلامي بأكمله، وبشكل خاص في مسائل الخلاف السني - الشيعي الكؤود والعسيرة، لكنها لا ترغب في ذلك، ولم تكن صادقة منذ ثورتها التي تتوسط عقدها الرابع، وإن كانت لا تكف عن الادعاء.. ففيلق القدس لم يفعل أي شيء للقدس منذ أن أنشئ، إنما كان على الدوام له عمله داخل إيران في اضطهاد أي نزعة حقوقية للإيرانيين ولعرب الأحواز وكرد مهاباد والبلوشيين، أو داخل بلدان أخرى مثل العراق وسوريا.

الثابت الأكثر رسوخا في السياسات الغربية تجاه العالم الإسلامي، التي تقودها الولايات المتحدة اليوم، هو الثابت نفسه الذي ورثته من الغرب الذي كان قبل الحربين العالميتين والذي كان بإمرة إنجليزية فرنسية بشكل رئيسي، وهو دعم الأقليات بطريقة تجعلها في خدمة المشاريع الغربية، وليس المصالح الطائفية، والحالة السورية تمثل اليوم أكثر وجوه هذه السياسة تعبيرا عنها؛ إذ يساهم الغرب نفسه بتحويلها من حركة احتجاجية ضد الاستبداد والفساد، إلى حرب طائفية تتيح للغرب أن يتدخل في لحظة معينة ليرسم لسوريا والمنطقة مصائرها لعقود أخرى، من دون شك، لا يوجد دليل محدد للسلوكيات والمواقف والسياسات الغربية، لكن هناك أبعاد أبستمولوجية لا يمكن إنكارها تتمثل في الحذر الشديد من تكون ظروف ملائمة تنتج إمكانية اختراق إسلامي ثالث للقلب الغربي، وهذا البعد هو ما يزيل الالتباس حول ما يظن أنه سياسات متناقضة يبديها الغرب إزاء الأحداث المهمة والمؤثرة في العالم الإسلامي.

تقارير ومتابعات

IMAGE
فرنسا تهنئ "عبد الباسط سيدا" وتدعو لتوحيد المعارضة
الثلاثاء 12 / 06 / 2012
هنأت فرنسا أمس عبد الباسط سيدا بانتخابه رئيسا جديدا للمجلس الوطني السوري، ودعته... Read More...
IMAGE
"الحر" ينفي مده بمعلومات حول تحركات قوات النظام
الثلاثاء 19 / 06 / 2012
بعد كشف صحيفة بريطانية التقاط أقمار صناعية إنجليزية وأميركية صورا وتمريرها... Read More...
IMAGE
نازحو حمص مشردون داخل وطنهم
السبت 30 / 06 / 2012
أجرى موقع "الجزيرة نت" لقاءات مع بعض أهالي حمص الذين نزحوا داخل الأراضي السورية... Read More...
IMAGE
تعليقات جدلية على الفيسبوك حول مؤتمر القاهرة
الخميس 05 / 07 / 2012
أثارت نتائج مؤتمر المعارضة السورية الذي اختتم أعماله الثلاثاء بالقاهرة موجة... Read More...
IMAGE
خدام: لا مفر من تسليح الثورة السورية
الأحد 08 / 07 / 2012
قال عبدالحليم خدام النائب السابق للرئيس السوري الراحل حافظ الأسد، إنه يطالب... Read More...

مقالات

IMAGE
هل يسقط النظام بسقوط حلب؟
السبت 29 / 09 / 2012
بقلم: عبد الرحمن الراشد تاريخيا، كل إمبراطوريات الدنيا، التي مرت من هنا، قاتلت من... Read More...
IMAGE
ثورة سوريا في عين الغرب
الخميس 04 / 10 / 2012
بقلم: سماح هدايا هم جميعاً قد أغدقوا على النظام الأسدي بفرصة وراء فرصة، على أمل أن... Read More...
IMAGE
أهلا بكم في «سوريانيتسا»!
الإثنين 08 / 10 / 2012
بقلم: إياد أبو شقرا «لم يقلقني الفعل يوما.. بل دائما يقلقني اللافعل»(ونستون... Read More...
IMAGE
الثورة ومحاولات التشويه
الأربعاء 10 / 10 / 2012
بقلم: عقاب يحيى دوّخونا بالسلفيين والقاعدة.. كأن البلاد لم تنبت غيرهم. كأن لا أحد... Read More...
IMAGE
خطة الأسد البديلة: سوريا مستنقعاً
الأربعاء 10 / 10 / 2012
بقلم: جوشوا لانديز هل وصل النظام السوري إلى نهاية المطاف؟ مع بالغ أسفي، أقول إنه... Read More...

قضايا ودراسات

IMAGE
أكراد سورية مع ثورة الشعب.. أم ضدّها؟
السبت 01 / 12 / 2012
بقلم: عبد الوهاب بدرخان تحتاج الثورة السورية إلى مساهمة الأكراد، وهم يحتاجون إلى... Read More...
IMAGE
مطاردة الحل السياسي في سوريا.. أي حل؟!
الثلاثاء 05 / 02 / 2013
بقلم: ياسر الزعاترة زداد وتيرة الحديث عن الحل السياسي في سوريا يوما إثر آخر،... Read More...
IMAGE
في معنى أن تكون سوريا محافظة إيرانية
الخميس 28 / 02 / 2013
بقلم: برهان غليون صدم رئيس "مركز عمّار الإستراتيجي" لمكافحة الحرب الناعمة ضد إيران... Read More...
IMAGE
هل اقترب الحل الروسي؟
الأربعاء 15 / 05 / 2013
بقلم: سلامة كيلة الإعلان عن توافق أميركي روسي حول الحل في سوريا ربما كان مدهشاً... Read More...
IMAGE
هل تسلم موسكو صواريخ "أس 300" لدمشق؟
السبت 18 / 05 / 2013
بقلم: أحمد السباعي تساؤلات وتكهنات إضافية أثارها غموض مصير بطاريات الدفاع... Read More...

حوارات

IMAGE
فدوى سليمان: المراقبون لم يفعلوا شيئاً أبداً
الأحد 04 / 03 / 2012
استطاعت قناة الجزيرة الاتصال بالفنانة والناشطة في الثورة السورية "فدوى سليمان"... Read More...
IMAGE
الأب باولو ديلو: الثورة ستنتصر على الحرب الأهلية
الثلاثاء 03 / 07 / 2012
قد يكون الراهب باولو ديلو واحداً من أكثر السوريين انتماءً لوطن مشتهى اسمه سورية.... Read More...
IMAGE
زيباري: في سوريا حرب استنزاف.. والاشتباك لم يقع بعد
الجمعة 07 / 09 / 2012
وصف وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري ما يحدث في سوريا حاليا بأنه حرب استنزاف... Read More...
IMAGE
فاروق طيفور: مجالس الداخل تقود المعركة
الجمعة 26 / 10 / 2012
قال نائب رئيس "المجلس الوطني السوري" عضو "المكتب التنفيذي" المهندس فاروق طيفور،... Read More...
IMAGE
رئيس مجلس القبائل: النظام يسيطر على 30 بالمئة
الخميس 22 / 11 / 2012
قال رئيس "مجلس القبائل العربية السورية" سالم عبد العزيز المسلط إن مجلس القبائل جرى... Read More...

من المهجر

IMAGE
هواة فوتوغرافيا سوريون يتحدّون بإعلام بديل
الخميس 06 / 09 / 2012
بقلم: أحمد صلال تنتشر فكرة «عدسات ضوئية شابة» على مواقع التواصل الاجتماعي في شكل... Read More...
IMAGE
الطريق إلى الرمثا.. قصة معاناة سورية
الخميس 26 / 04 / 2012
تحكي قصص لاجئين سوريين المعاناة التي يكابدونها بحثا عن العلاج من إصابات تعرضوا... Read More...
IMAGE
مرثيتان سوريتان محفوفتان بالشوك
الإثنين 27 / 08 / 2012
بقلم: عامر مطر 1- كنّا نسترق السمع، ندفع آذاننا إلى وجه باب الحديد حين صرخ شاب من... Read More...
IMAGE
جائزة الأمير كلاوس تكرّم ياسين الحاج صالح
السبت 08 / 09 / 2012
فاز الكاتب والمناضل السياسي السوري ياسين الحاج صالح بجائزة الأمير كلاوس، إحدى... Read More...
IMAGE
رسالة من "جورج صبرة" إلى المسيحيين بسوريا
الإثنين 10 / 09 / 2012
أيها المسيحيون، يا أهلي.. أنا ابنكم، ولدت بينكم من أبوين مسيحيين، وعرفت نعمة... Read More...

شخصيات

IMAGE
سهير الأتاسي: بشار خائن لشعبه وسلطته غي شرعية
الإثنين 27 / 02 / 2012
سهير الأتاسي ناشطة وحقوقية معارضة. ولدت فى مدينة حمص. تنتمي لعائلة عريقة قدّمت... Read More...
IMAGE
هيثم المالح: طالب بإصلاحات دستورية فاعتقله الأسد
السبت 07 / 04 / 2012
هيثم المالح من مواليد دمشق عام 1931 حاصل على إجازة في القانون، ودبلوم القانون... Read More...
IMAGE
هيرفين أوسي: العنف ليس إلا أسلوب الضعفاء
الإثنين 27 / 02 / 2012
هرفين أوسي من مواليد مدينة المالكية، درست التاريخ في جامعة دمشق، ودفعتها رغبتها... Read More...
IMAGE
هاشم الأتاسي الرئيس الثاني للجمهورية السورية
الإثنين 14 / 05 / 2012
هاشم الأتاسي (1875 - 5 ديسمبر/كانون الأول 1960) هو ثاني رئيس للجمهورية السورية في ثلاث... Read More...
IMAGE
مانديلا سوريا رياض الترك
السبت 07 / 04 / 2012
لم يمنعه عمره الطاعن في السن من النشاط السياسي المستمر، شيوعي بارز في الوسط... Read More...