“يونيسف” : مليون طفل سوري معرض للخطر في إدلب

أعلنت المنظمة الأممية للطفل “يونيسف” اليوم الاثنين، أن أكثر من مليون طفل سوري معرضون للخطر وسط ترقب لهجوم عسكري نظامي على إدلب.

وقال مدير المنظمة في الشرق الأوسط خيرت كابالاري، في بيان له أن الحرب على الأطفال ستعرض مليون طفل في إدلب وحدها للخطر.

وفي انفجار مستودع اسلحة اثر استهداف روسي له، قتل 59 مدنيا من بينهم 25 طفلا، في إدلب وغرب حلب شمالي سوريا.

وأوضح المدير أن ثلاثة من مرافق التي تدعمها المنظمة تعرضت لهجمات، من بينها اثنان تقدمان الاغاثة للأطفال.

وأكد المدير الأممي أن هذه المرافق خرجت عن الخدمة بعد استهدافها.

وفي الوقت الرهن من المنتظر بدأ النظام حملة عسكرية على إدلب لطرد المعارضة من أخر معاقلها.

وتحذر الأمم المتحدة ومنظمات دولية وحقوقية من شن النظام حملته العسكرية، حيث ستؤدي لكارثة انسانية.

ويعيش في إدلب 2.5 مليون مدني، قالت الأمم المتحدة أن جميعهم معرض للخطر.

اكتب تعليقك