وفد مصري رفيع في السودان ورفض شعبي

وفد مصري رفيع في السودان ورفض شعبي

وصل وفد مصري رفيع المستوى، اليوم الأربعاء، إلى السودان، بحسب ما أعلنت صحف ووكالات أنباء مصرية رسمية.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط وفق ما نقلت صحيفة الأهرام الرسمية، أن الوفد المصري الرفيع وصل السودان من أجل بحث التطورات والأوضاع متسارعة التغير في البلاد.

وأضافت الوكالة وفق المصدر ذاته، أن الوفد المصري وصل السودان من أجل التأكيد على الدعم المصري للشعب السوداني وإرادته.

يذكر أن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي قد أجرى أمس اتصالا هاتفيا مع رئيس المجلس العسكري السوداني عبدالفتاح برهان.

وبحسب ما نقلنا عن المتحدث باسم الرئاسة المصرية، أكد السيسي على دعم مصر للاستقرار في السودان، ودعم خيارات الشعب الحرة.

دعم مصري للسودان 

وكان وفد أمني واستخباري مصري رفيع المستوى قد زار السودان في وقت سابق في ظل المشاورات حول إزاحة الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير من السلطة.

وقالت التقارير أن الانقلاب العسكري على البشير جاء بدعم إماراتي ووساطة مصرية، فيما وصلت الأوضاع السودانية لبيان انقلاب عسكري يشبه تماما ذلك الذي أعلنه الرئيس المصري إبان كونه وزيرا للدفاع لإزاحة الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي.

رفض شعبي

يذكر أن المحتجين السودانيين قد أعلنوا مرارا رفضهم للسيناريو الذي يدور في بلادم مشبهينه بالأوضاع في مصر، رافضين أي تدخل سعودي أو إماراتي بوساطة مصرية في البلاد.

ويهتف المحتجون أمام المقر العام للقوات المسلحة وسط العاصمة الخرطوم، ضد الأوضاع التي تدور في البلاد قائلين “إما النصر وإما مصر”، في إشارة واضحة للتذكير بالمصير الذي ينتظرهم إذا لم تتم إزاحة الحكام العسكريين من السلطة.

وأكد السودانيون مرارا رفضهم للوضع السياسي الذي يشبه الوضع المصري، مطالبين بإسقاط المجلس العسكري السوداني برئاسة عبدالفتاح برهان.

يذكر أن وزير الدفاع السوداني قد أعلن الانقلاب العسكري على البشير، قبل أن يتنحى عن منصبه مقدما مفتش عام القوات المسلحة لقيادة الانقلاب بعد يوم واحد من بيانه العسكري.

ويواصل السودانيون ويقودهم تجمع المهنيين السودانيين اعتصامهم أمام مقر القيادة العامة، من أجل اسقاط كافة أركان ورموز نظام الرئيس المخلوع عمر البشير.

موضوعات تهمك:

الرياض وأبوظبي تخشيان الفوضى في السودان وانتقال العدوى

اسباب حجب 34 ألف موقع في مصر

خلع ملابس النساء في الجزائر .. ماذا عن كشوف العذرية؟

اكتب تعليقك
تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.