العلاقات التركية – الألمانية في طريقها للتطبيع من جديد

أعرب وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، اليوم السبت، عن رغبة بلاده في طي الماضي، والوصول للمزيد من تطبيع العلاقات مع تركيا في القريب العاجل.

جاء ذلك في تصريحات أدلى ماس لصحيفة محلية، حول الزيارة التي سيجريها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى ألمانيا.

وأضاف ماس “نريد تطبيع علاقاتنا المتبادلة بشكل أكثر”، مؤكدا أن التطبيع سيكون لمصلحة البلدين.

ولفت إلى أن وجود 3 ملايين تركي يعيشون في ألمانيا يشكل أهمية لبرلين في علاقاتها مع أنقرة، معتبرا أن الأخيرة لديها مصالح أيضا بسبب العلاقات الاقتصادية بين البلدين.

وأشار إلى أن المباحثات التي سيجريها أردوغان خلال زيارته ستتناول العديد من القضايا، بينها أنشطة تركيا في مدينة عفرين السورية.

وفي 24 مارس الماضي، تمكنت القوات التركية وقوات الجيش السوري الحر، في عملية “غصن الزيتون”، من تحرير منطقة عفرين (شمال) بالكامل من قبضة تنظيم “ي ب ك / بي كا كا” الإرهابي، بعد 64 يوما من انطلاقها.

تجدر الإشارة أن وسائل إعلام ألمانية تحدثت عن زيارة محتملة لأردوغان إلى برلين في سبتمبر المقبل.

وقالت تلك الوسائل في خبر أسندته إلى مصادر رئاسية، إن الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير، وجه قبل فترة طويلة دعوة لنظيره التركي من أجل زيارة بلاده، دون تحديد موعد الزيارة.

أقرا/ ي أيضا

خبير بالشئون الإيرانية في حواره للساعة 25: ما يحدث في سوريا تمهيد لنشوب حرب عالمية

اكتب تعليقك
تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.
عاجل