وزيرة أردنية في تصريحات مثيرة لـ”الساعة 25″

وزيرة أردنية في تصريحات مثيرة لـ”الساعة 25″

قدمت وزيرة أردنية سابقة تصريحات مثيرة إلى “الساعة 25″، وذلك على خلفية عملها كوزيرة للسياحة في بلادها.

وقالت الوزيرة مها الخطيب، أن معاهد السلام المبرمة بين إسرائيل والأردن منحازة ضد الأردن، مشيرة إلى أنها تسمح للصهاينة دخول الأردن دون السماح للأردنيين دخول الأراضي الفلسطينية.

وأضافت الوزيرة في مقطع مصور أرسلته لـ”الساعة 25″، أنها حاولت خلال ولايتها الحد من الوقاحة الصهيونية بمنع دخول ملابسهم الدينية ورموزهم التوراتية، وكتبهم بسبب ما تحتويه من تحريض ضد العرب وعنصرية ضدهم معتبرة إياهم حيوانات داعين لإبادتهم والاستيلاء على أموالهم وخداعهم، وسرقة أراضيهم، مدعية أن الأراضي من النيل للفرات لصالح إسرائيل.

وأوضحت أن سفير الاحتلال قدم شكوى ضد الحكومة الأردنية وقتها ليتم إزاحتها في أول تعديل وزاري في حكومة سمير الرفاعي، بالرغم من أن وزارتها حققت في عهدها إيرادت هي الأعلى في تاريخ المملكة.

وأشارت إلى أن صهاينة دفنوا قطع نحاسية وحجرية وحديدية في الأراضي الأردنية بشكل عميق وكانت تحمل كتابات عبرية بالحروف القديمة لتبدو أثرية بعد سنوات طويلة.

ولفتت إلى أن تلك العملية وقعت في مناطق وادي بن حماد وطبقة فحل والبترا، وتم إلقاء القبض على منفذيها واعترفوا بها، في اعترافات مسجلة وموثقة.

وأشارت إلى أنهم قاموا بالأمر ذاته في مناطق الأكراد في العراق.

وأكدت على أن الفكر التوسعي الصهيوني لا حدود له، حيث يريدون إقناع العالم بأن أي أرض مروا بها ولو سائحين هي ملك لهم.

ووصفتهم الوزير الأردنية الأسبق بأنهم مزيفي التاريخ، وفكرهم مؤدلج بالدين وهو حجتهم التوسعية.

موضوعات تهمك:

إحباط محاولة تهريب مواد متفجرة من أوروبا إلى دولة عربية عبر الأردن

3700 جندي أمريكي في الأردن

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.