وكان وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، قد قال في وقت سابق اليوم، إن بلاده ستواصل الضغط على إيران “بلا هوادة”، مشددا على ضرورة تغيير طهران من سلوكها.

وأوضح بومبيو، أن العقوبات الجديدة تستهدف قطاعي النفط والبنوك، مما  يؤدي إلى تراجع النشاط الاقتصادي الدولي لإيران.

وأعادت الولايات المتحدة فرض عقوبات اقتصادية وشددت عقوبات أخرى على قطاعات النفط والبنوك والنقل الإيرانية، بعد أن انسحبت إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، من الاتفاق النووي المبرم مع طهران في العام 2015.

وأضاف بومبيو: “أكثر من 20 دولة خفضت بالفعل وارداتها من النفط الإيراني إلى الصفر وحجم الخفض أكثر من مليون برميل”، مشيرا إلى أن “أمريكا ستفرض كذلك عقوبات على الدول التي ستواصل التعامل مع إيران”.

ومن جانبه، قال وزير الخزانة الأمريكي، ستيفن منوتشين، إن “فرض الخزانة لضغوط مالية غير مسبوقة على إيران ينبغي أن يوضح للنظام الإيراني أنه سيواجه عزلة مالية متزايدة وركودا اقتصاديا حتى يغير أنشطته المزعزعة للاستقرار بشكل جذري”.

وأوضح أن العقوبات تشمل 50 بنكا وكيانات تابعة لها وأكثر من 200 شخصا وسفينة في قطاع الشحن كما تستهدف الخطوط الجوية الإيرانية (إيران إير) وأكثر من 65 من طائراتها.

إقرأ أيضا: ترامب يهدد إيران بكارثة إقتصادية