هل ينتظر الاقتصاد التركي “عالما من الألم”؟

ينظر الاقتصاد التركي “عالما من الألم” خلال السنة المقبلة، خصوصا بعد تسجيل الليرة التركية أسوأ أداء لها هذا العام.
 
قالت وكالة التصنيف الائتماني موديز، إن الانخفاضات التي شهدتها الليرة هذا العام ستترجم إلى مشاكل اقتصادية حادة.
 
يأتي ذلك في وقت يتباطأ فيه النمو بالأسواق المتقدمة والناشئة.
 
ومن المقرر أن يتقلص الاقتصاد التركي، خلال النصف الأول من العام المقبل، مع تراجع أسعار الليرة وارتفاع تكاليف الاقتراض.
 
وأضافت: “من المرجح أن يؤثر التضخم والزيادة الحادة في تكاليف الاقتراض على القوة الشرائية للأسر والاستهلاك الخاص والاستثمار”.
 
يذكر أن صندوق النقد الدولي قال إن نمو الاقتصاد التركي قد ينخفض إلى 0.4% خلال 2019، من 3.5% هذا العام.
 
وأضاف: “سيكون للليرة الضعيفة وارتفاع تكاليف الاقتراض انعكاسا على الاستثمار والاستهلاك”.
 
وشهد يوم العاشر من أغسطس، ذروة هبوط الليرة هذا العام، حيث هوت العملية بنحو 18% أثناء التعاملات، في حين خسرت منذ بداية العام الجاري ما يقارب 40% من قيمتها.
 
اكتب تعليقك
تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.
عاجل