هجوما على المسلمين.. مسؤولة ايغورية: لا أتمنى لكم رمضانا كريما

هجوما على المسلمين.. مسؤولة ايغورية: لا أتمنى لكم رمضانا كريما

هاجمت رئيسة المجلس الأوروبي للاويغور، دينلور ريحان، العالم العربي والإسلامي، مؤكدة أنها لا تتمنى لهم رمضانا كريما.

وقالت دينلور ريحان، مخاطبة العالم الإسلامي، وفق ما نقلت تقارير، أنه لا يمكنها تمني لهم رمضانا كريما في ظل ما يعيشه مسلون من قبائل الايفور محرومون من رمضان.

وأضافت أن تلك العرقيات في الصين تتعرض لعمليات قمع ممنهجة داخل معسكرات الاعتقال، حيث يجبرون على أكل الخنزير وشرب الخمر.

وأوضحت أن المسلمين الايغور يتعرضون لحملات ممنهجة من تدمير مساجدهم وإحراق كتبهم العربية، كما يتعرضون للقتل داخل معسكرات الاعتقال، دون أي رد فعل تضامني من قبل الدول العربية والإسلامية.

وهاجمت المسؤولة الايغورية زيارة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان للصين، مشيرة إلى أن بعض الحكام العرب يباركون تلك الجرائم ضد الانسانية، من أجل المصالح.

ولفتت المسؤولة إلى أنها لا تتمنى للعالم الإسلامي رمضانا كريما في ظل الأوضاع غير الإنسانية في كل من اليمن وفلسطين، بينما يعقد العرب علاقات اقتصادية مع إسرائيل التي تواصل قصفها قطاع غزة.

وتسائلت حول إن كانت تلك الفضائع غير الإنسانية أصبحت معتادة في العالم العربي في ظل الصمت.

ودعت ريحان المسلمين للقيام بفعل الخيرات والنضال ضد الظلم في تلك الأيام المباركة، مشيرة إلى أن رمضان لا معنى له في ظل عدم مواجهة المسلمين للعار الذي يلاحقهم.

وأكدت على أن رمضان هذا العام لا ينبغي أن يمر في ظل نشركم للأطعمة بينما تتجنبون معرفة ونشر المعلومات حول الضحايا.

ولفتت إلى أنه يجب على العالم العربي الضغط على الحكومات من أجل محاولة إيقاف تلك الفظائع، حيث يدفع الصين والسعودية وإسرائيل بأن هناك أناس سيقفون لهم.

موضوعات تهمك:

الصين تواصل القمع لمسلمي الإيغور بتدمير المساجد

عن معسكرات احتجاز مسلمي الصين

المحنة المنسية.. 30 قانونا ترغم المسلمين الإيغور على الردة

اكتب تعليقك
تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.
عاجل