نينا عبد الملك تستقبل الشتاء بإطلالة ساحرة

تمكنت الفنانة اللبنانية الشابة ” نينا عبد الملك “، من جذب الأنظار إلى اختياراتها الموفقة في الموضة.

نينا عبد الملك .. أناقة تُعبّر عن هوية

و ذلك بعد نجاحها في الحفاظ على هويتها الخاصة في عالم الأناقة، حيث تعتمد على العصرية و التجدّد دائمًا.

كما تحرص بمكياج مميز على إظهار نقاط الجمال، و التي تُقدّمها خريجة برنامج اكتشاف المواهب ستار أكاديمي كنصائح لكل فتاة.

أما من ناحية لون الشعر، فـ ” نينا عبد الملك ” تواظب على اختيار كل ما هو مختلف و جديد، حتى يُعبّر عن روح المغامرة بداخلها.

نينا تستقبل الشتاء بإطلالة موفقة

في فيديو قصير، بثت نينا عبد الملك عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي Instagram، قرارها الجديد بشأن إطلالتها.

حيث قررت نينا العودة إلى لون الشعر البني، بعدما أكدت على أهمية العناية بالشعر في ظل كثرة الصبغات.

بالإضافة غلى تعرضها المستمر لعدسات الكاميرا، و الإضاءة، لتُنبّه كل فتاة إلى أهمية الاهتمام بالشعر.

و أزاحت نينا عبد الملك الستار عن إطلالتها الجديدة، التي جاءت موفقة، بانسيابية تموجات شعرها بلون رائع.

لتستقبل الشتاء بإطلالة موقفة بامتياز، تناسبت معها بمثالية.

كما تم نشر فيديو إطلالتها الجديدة، من توقيع ميشال ليون، في فيديو جديد.

نينا تواجه التنمر و السخرية

في إطار اجتياح حملات التنمر الإلكتروني، لمواقع التواصل الاجتماعي، حرصت نينا عبد الملك على توجيه رسالة صريحة إلى محبيها.

تحدثت نينا عبد الملك عن تعرضها للسخرية من جديد، من قبل أحد الحسابات التي انتشلت دعابة قديمة من تحت الأنقاض – حسب وصفها.

و قدّمت نينا نصيحة إلى كل الجماهير، قائلة إنها لا تمانع الدعابة، بل إنها ستكون أول من ينضم إلى التعليق بالضحكات.

لكنها أكدت أنها ضد المقارنة بين فتاة في عمر زهور لم تعد عليها الآن، و بين شابة تمتلك شخصيتها الخاصة حاليًا.

و أوضحت نينا أن الدعابة لها أصول، فلابد أن تكون مبدعًا، كما يجب أن تخرج من إطار السخرية من الآخرين.

نينا تعود إلى الزمن الجميل

و في سياق أعمالها الغنائية، فإن نينا عبد الملك حققت نجاحًا ملحوظًا بألبومها الذي أعادت فيه غناء روائع الطفولة لجيل بأكمله.

كما كانت أحدث أعمالها الغنائية المصوّرة في تعاون خاص مع المخرج اللبناني فادي حدّاد في كليب “إذا هجرت”، و “ليلي طويل”.

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.