نجوى : شعر /خلف محمد كمال…مصر

نجوى صغيرين

كناّ وكانت زهور البراءة فينا

رياضا

تراقص شدو المدى

وحلما يعانق وجه الجمال

وكنّا جناحا يلملم أشرعة الحرف

نبضا ودفئا وأمنا

يحطّ الرّحال

صغيرين كنا

نجالس فوق الرّمال القمر

نقصّ عليه حكايات عشق

لمجنون ليلى

لقيس ولبنى

فيطرب يسكب بالشّوق سحرا

يرصّع بيتا بنيناه لهوا

بوحي الخيال

صغيرين كنّا وكانت نجوم تمشّط أهدابها

في مرايا القلوب

وكنّا نروح نعطر وجه السّماء

لنكتب فيه معاني الجمال

صغيرين كنّا

نهارا يتوق لنبع

جثت عنده للطيور التلال

فتشرق منّا الأهازيج

والطير يصحو

يغازل بالسّعد شمسا

تتوق الدّلال

فياقرّة العين

من أطفأالعشق فينا

ببحر من الوجد

قرّح منّا الجفونا

صدى الشّوق يملأ دربي أنينا

فقولى بربك من أسكت الشّوق فينا؟

يد الدّهر تنسج حبل النّوى

أم ترى كبوة بعدها تصدح الذّكريات

ويطوى السؤال؟.

خلف محمد كمال…مصر

اكتب تعليقك
تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.