12 مارس، 2017

ناطحة سحاب تقاوم الزلازل في لوس أنجلوس

ناطحة السحاب التي نراها في لوس انجلس، سيكتمل تشييدها العام الحالي، تعد الأعلى في هذه المدينة. لكن ما يميزها فعلا عن بقية ناطحات السحاب الشهيرة، هو قدرتها الفائقة على مقاومة الزلازل.

ارتفاع البناية يصل إلى حوالي ثلاثمائة وثمانية وثلاثين مترا وتضم فنادق ومكاتب ومطاعم ومراكز تسوق.

يقول كريستوفر جيم مارتن، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركةAC MARTIN :“الأمر يشبه قصبة في مهب الريح أي أنها تنحني عندما يحدث زلزال.

نحن سنعيق هذا الإنحناء عن طريق أقواس ضابطة تصل إلى خمسة وثلاثين قدما، تقوم بامتصاص الصدمات، يمكن مقارنة ذلك بمتزحلق في منحدر يعتمد على اقطاب التزلج لإمتصاص الطاقة من ذراعيه.”

تشييد ناطحة السحاب واجه عديد التحديات ولكن المهندسين تمكنوا من الوصول إلى حلول متطورة فيما يتعلق بمجابهة الزلازل.

إحدى عشرة عملية محاكاة للزلازل أجريت في هذه البناية باستخدام بينات لزلازل عرفتها ولاية كاليفورنيا في الماضي.

يقول توماس سابول، أستاذ الهندسة الإنشائية في جامعة كاليفورنيا:“على المهندسين التأكد من أن البناية قوية بما فيه الكفاية. لكن عليهم التأكد أيضا أنها لينة، أي أنه عندما تتعرض إلى شيء يتجاوز قوتها، لا تنكسر، سنأخذ مثالا لمشبك الورق الذي يمكننا ثنيه وبذلك نكون قد تجاوزنا قوته ولكنه لا ينكسر، لنقارن ذلك مع ورقة زجاج ومطرقة، نحن لا نريد أن تكون البناية كلوح زجاج بل نود أن تكون لينة.”

الخبراء يقولون إن البناية هي تصميم هندسي مبتكر، من شأنه أن يضفي رونقا خاصا على مدينة لوس انجلس المتطورة باستمرار.

تنويه هام: الموقع يقوم بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية العربية والعالمية لتقديم خدمة إعلامية متكاملة، لذا فالموقع غير مسؤول عن صحة ومصداقية الأخبار المنشورة والتي يتم نقلها عن مصادر صحفية أخرى،كما أن المقالات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها وليس بالضرورة عن رأي الموقع، وعليه فالموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر او كاتب المقال.

إكتب تعليقك هنا

‫شاهد أيضًا‬

عمارة إيموبيليا .. معلم تاريخي تتحدى الزمن

عمارة الإيموبيليا ، في عصر عانت مصر منه من وطأة الاستعمار الإنجليزي، و الصراع التاريخي الم…