‫‫‫‏‫أسبوعين مضت‬

مناقشة رواية ( نبوءة الشيطان ) بغزة 13 ديسمبر

مناقشة رواية ( نبوءة الشيطان ) بغزة 13 ديسمبر

مناقشة رواية ( نبوءة الشيطان ) للكاتب : سامح القطاع  بمكتبة الأمة – صالون بذور الأدبي وبالتعاون مع المركز الثقافي التابع لـ جمعية الثقافة والفكر الحر لقراءة . وذلك يوم الخميس الموافق 13/12/2018 الساعة 12 ظهرا .. في مقر مكتبة الأمة. (ميناء الصيادين- برج هنادي الطابق الأول). حضوركم اثراء واحياء للمشهد الثقافي

قراءة في نبوءة الشيطان ( رواية بوليسية ) بقلم : نبيل العربى
إهداء من الصالون الأدبي المركز الثقافي التابع لجميع الفكر الحر.
الفائزة في جائزة أحمد دحبور للرواية بالمسابقة التي نظمها المركز الثقافي التابع لجميع الفكر الحر.
صاحبها الفدائي – برأيي – سامح القطاع، الروائي العالمي الذي يعيش في غزة.
نبوءة الشيطان بالنسبة لي عبارة عن تعزية وطيب خاطر من الكتاب الغزيين، تأكيد على صوب قراري في القراءة لكُتاب غزة، وأنهم يستحقون الكثير من الإصغاء حتى أكثر من مركيز وإليف شافاق، وصدقوني لا أبالغ ،الكُتاب العالميين يتوفر لهم جو كتابي باهض وفخم؛ بينما الغزيين لهم الله.
القراءة عملية معرفية ذات خطوات جغرافية ودوائرية.
في مذهبي للمطالعة أتصور أن القراءة البعيدة ثقافياً وحضارياً كأن تقرأ في الأدب الإنجليزي أو الروسي مثلا قبل أن تقرأ في آداب محيطك الجغرافي، هي عملية قفز ساحقة سوف توقعك في متاهات من الحيرة.
الأصل في القارئ أن يتعدى بخطوات ثابتة في مطالعة آداب عشيرته وحوليته قبل أن يطالع آداب بعيدة، بناء المستوى الفني فيها يكون عظيم وكبير، منه يستطيع السيطرة على عملية الأخذ والترك الفكري بميزان أدبي سليم.
نبوءة الشيطان


رواية تحت وفوق المدينة المقدسة والمسجد الأقصى قضيتنا الأم.
تحتوي الرواية على معلوماتية باهضة المعرفة عن المذاهب اليهودية والتفكير الأصولي اليهودي ( كنت قد قرأت الثوراة لمطالعتة ) ، والتعقيد الأمني والكفاح العظيم لأهلنا في القدس .
زرت القدس وتنقلت في حواريها القديمة قبل عشرين عام، ولا أعرف كيف امتلك سامح القطاع هذه السلاسة ال 3G في الكتابة عن تفاصيل المكان ومرايا المدينة العتيقة، هل زارها؟ لا أعرف. .. !
قد يكون صاحبي مصور سينمائي، أو أن له أحد هناك في القدس نقل له صور المكان وظروف الزمان لا أعرف !
إلى الصفحة 100 يحيرني زمان الرواية؛ لا ليل للمدينة ، تسلسل زمني مواكب وغريب، كل ثانية مليئة بالأحداث، إلى الصفحة 100 أفتش عن سبب التسمية (نبوءة الشيطان)، ولا يقع في ذهني غير نبوءة بناء الهيكل المزعوم … !! مع شعوري أن للتسمية سر آخر.
العودة للقراءة فيها كالعودة للعب وفصفصة الدهشة.
باب العمود والمغاربة وباب حطة وباب الساهرة ومغارة سليمان وبوابة العوالم ونقش الاسورة وسط الباحة وشارع يافا والنفق اليبوسي ( هحشمونائيم ) ووجوه الشؤم والدموع الكاذبة للملك صديقيا،
الزاوية النقشبندية
و تكية خاصكي سلطان
والسلطانة خرم أكثر نساء الأرض سم ودهاء
و صفرونيوس
والخان قاه الصلاحية
وقصر طنشق المظفرية
وحارة السعدية والقبة الحمراء والمدرسة الطشترية والقبة القيمرية ودير المصلبة
كل تلك الأماكن تبكي الوحدة في تلك المدينة التي تحتويها الرواية.
في الخاتمة:
إلى الصفحة 170 من 226 صفحة كان سامح يحيك على القارئ مؤامرة الشغف في نهار واحد فقط قبل أن يحل ليل الرواية أو ليل المدينة.
بقرة حمراء … !! يا سامح هي النبوءة !!
الجميل في الأمر أن الآكشن في الرواية مبرر وغير مبالغ فيه، مع أن الرواية تحمل صور من العنف والقتل والاغتصاب والهدم والعنصرية، لكنه مع كل هذا لم يؤثر على المستوى السردي الشيق وتجانس الأحداث ( سامح القطاع ) داهية يمتلك حبل روائي متين يسحب من خلاله القارئ إلى فتحات وفوهات وطلاسم وأبيار وأزقة باحترافية عالية.

 

تنويه هام: الموقع يقوم بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية العربية والعالمية لتقديم خدمة إعلامية متكاملة، لذا فالموقع غير مسؤول عن صحة ومصداقية الأخبار المنشورة والتي يتم نقلها عن مصادر صحفية أخرى،كما أن المقالات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها وليس بالضرورة عن رأي الموقع، وعليه فالموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر او كاتب المقال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

صدر حديثاً “تأملات أدبية” لـ فوزى وهبة

صدر حديثاً “تأملات أدبية” لـ فوزى وهبة صدر حديثاً كتاب “تأملات أدبيةR…