مقتل ضابط كبير في نظام الأسد شارك في مجازر

مقتل ضابط كبير في نظام الأسد شارك في مجازر

قتل ضابط كبير في نظام الأسد في ظروف غامضة، في ظل تعتيم من قبل إعلام النظام الموالي لبشار الأسد بشكل رسمي.

ونعت صفحات وغرف إخبارية تابعة للنظام الضابط علي ديب، اليوم الأحد، بعد أن توفى أمس السبت في ظروف غامضة، ودفن صباح اليوم في قرية عين العروس باللاذقية.

ويعد علي ديب من أهم ضباط القوات الخاصة النظامية، وقد شارك في تنفيذ مجزرة سجن تدمر الوحشية التي وقع في 1980.

كما كان على رأس مجموعة الاقتحام التي داهمت بيت الرئيس اللبناني الحالي ميشال عون وقامت باعتقال زوجته.

كما كان من المشاركين في مجازر حماة عام 1990.

يذكر أن أحد المشاركين بالمجزرة قدم اعترافات أمام لجنة أممية، وذكر خلالها دور العميد علي ديب وقتها في قيادة تنفيذ المجزرة، وتحت قيادته اللواء 138 التابع لسرايا الدفاع.

وتولى الضابط القتيل قيادة الفرقة 14 التابعة لجيش النظام، وله شقيق قتل في عمليات قمع الثورة الأولى.

ولم يتبين حتى الآن سبب القتل ولا التفاصيل، بسبب التعتيم الإعلامي النظامي على مقتله.

موضوعات تهمك:

كيف يصنع نظام الأسد داعش مجددا؟

نظام الأسد ينفذ مجزرة في أريحا