مفاجأة صادمة بعد 22 عام زوج يكتشف زوحته ليست هي!

مفاجأة صادمة بعد 22 عام زوج يكتشف زوحته ليست هي!!!

بلاغ بمصلحة الأحوال المدنية بطنطا، يقلب حياة اسرة ، زوج يكتشف ان زوجته وام اولاده، ليست هي من تزوجها.

حيث اكتشفت سيدة ان زوجة ابنها تنتحل اسم طالبة في كلية الصيدلة بجامعة عين شمس، بعد تقدم الطالبة ببلاغ بمصلحة الأحوال المدنية بطنطا.

،، وأن هناك محضرا محررا ضدها بانتحال اسم طالبة بكلية صيدلة بجاعة عين شمس تحمل نفس الاسم “نورا صالح سعد عبيد”.

بداية الحكاية، هي في الحقيقة “فاطمة” وفى البطاقة “نورا”.. سيدة تعيش 22 عاما باسم وهوية فتاة
أخرى دون علمها.

تدور الاحداث في مدينة المحلة الكبرى بمحافظة الغربية، واقعة غريبة، ترجع تفاصيلها لعام 1997 عندما أحضرت سيدة تدعى “عيدية هيبة” طفلة تبلغ من العمر 3 سنوات من محافظة السويس، لإحدى أقاربها بمدينة المحلة الكبري لتربيتها، بعد ان ادعت ان هناك خلافات بين والدى الطفلة، وانفصال كل منهما عن الآخر.

وقامت السيدة  “عيدية” بتسليم الطفلة لأقاربها ومعها شهادة ميلاد لطفلة تدعى “نورا صالح سعدعبيد”، أخذت الأسرة الطفلة، وتم تربيتها وسط ابنائهم،بعد انقطاع الصلة بالسيدة ” عيديه هيبه” التي احضرتها من السويس.

وبناء علي شهادة الميلاد الموجودة تم استخرج شهادة ميلاد كمبيوتر لها، وإدخالها لإحدى المدارس .

وعندما بلغت من العمر 16 عاما استخرجت الأسرة التى قامت بتربيتها بطاقة رقم قومى تحمل رقم 29701220400147 باسم نورا صالح سعد عبيد.

خيث تقدم شخص لخطبتها يدعى فوزى بدير إبراهيم محمود لابنه “إبراهيم” وتزويجها له بقسيمة الزواج رقم 59188 وأنجبت منه طفلين الكبرى “ريتاج” وتبلغ من العمر 4 سنوات، والأصغر يدعى “فوزى” ويبلغ من العمر عام ونصف العام، وتم تسجيلهما فى سجلات المواليد باسم الأب إبراهيم فوزى بدير واسم الأم نورا صالح سعد، واستخرجت الأم بطاقة رقم قومى ثانية، وعاشت الأسرة فى هدوء وسلام.

وأشارت إلى أنها توجهت برفقة والد زوجها للسيدة التى أحضرتها من السويس، وبعد محايلات والضغط عليها، كشفت أن والدها يدعى محمود أحمد طه على وشهرته” الفدائي” ومقيم بمحافظة السويس، موضحة أن حماها سافر إليه بمحافظة السويس وقال له: “أنا لقيتها وكتبتها باسم فاطمة الزهراء تحت تهديد السلاح وهى مش بنتى وأنا روحت للأزهر وقالوا أن عادى أكتبها باسمى”، مؤكدة أنه أقر بموافقته على كتابتها باسمه بشرط أن توقع إقرارا بالتنازل عن الميراث منه، وعدم الحصول على أى مستحقات منه.

واختتمت حديثها: “أنا عاوزة أعرف أنا بنت مين واسمى الحقيقى ايه؟!”، مطالبة بالقبض على السيدة التى أحضرتها من السويس والتحقيق معها لمعرفة الأب، وإجراء تحليل DNA لوالدها محمود أحمد طه لبيان عما اذا كان والدها من عدمه.

وقال فوزى بدير إبراهيم الحصاوى والد زوج الفتاة، إن شقيقة زوجته قامت بتربية الطفلة، ويوما بعد يوم كبرت “نورا” ودخلت المدرسة، وأصبح لها شهادة ميلاد، وبعد أن بلغت السن القانونى تم استخراج بطاقة رقم قومى لها باسم نورا صالح سعد عبيد – حسب صورة شهادة الميلاد التى أحضرتها معها، وبعد ذلك قام بتزويجها لابنه “إبراهيم” وأنجبت منه طفلين.

وطالب “فوزى”، بالتحقيق مع السيدة التى أحضرتها فى صغرها لمعرفة والدها الحقيقى، مضيفا: “عاوزين نعرف مرات ابنى مين نورا ولا فاطمة الزهراء”.

والتقطت منه زوجته فوزية عباس، أطراف الحديث قائلة: “كواليس الواقعة تتمثل فى قيام ابنة عمى بإحضار زوجة ابنى منذ أن كانت طفلة من محافظة السويس ومعها صورة شهادة ميلاد باسم نورا صالح سعد، وسلمتها لشقيقتى التى قامت بتربيتها، وبعد أن أصبحت 17 عاما زوجتها لابنى”.

وتابعت “فوزية”، أنها تم استدعاؤها بمصلحة الأحوال المدنية بطنطا، واكتشفت أن زوجة نجلها ليس اسمها “نورا صالح سعد عبيد”، وأن هناك محضرا محررا ضدها بانتحال اسم طالبة بكلية صيدلة عين شمس.

وأشارت “فوزية” إلى أنه تم التحفظ على شقيقتها وزوجة نجلها، وأخلت النيابة سبيلهن، بعد ثبوت حسن النية لهن، متابعة أن ابنة عمها التى أحضرتها وهى طفلة اعترفت بأن والدها يدعى محمود أحمد طه وأعطتنا عنوانه ورقم هاتفه، وتوجهنا له، وأكد أنها ليست ابنته، وأنه عثر عليها وتم كتابتها باسمه تحت تهديد السلاح وأنه على استعداد الموافقة استخراج بطاقة رقم قومى لها، وإثبات نسبها له، فى حالة التوقيع على إقرار بتنازلها عن الميراث منه.

وأكدت “فوزية”، على أن ابنة عمها لديها حل لهذا اللغز وترفض الإفصاح عنه، مطالبة بالتحقيق معها لمعرفة الأب الحقيقى لزوجة ابنه لاستخراج بطاقة رقم قومى لها، وتحديد أهليتها، وإجراء تحليل DNA لوالدها محمود أحمد طه لبيان عما إذا كان والدها من عدمه.

تابع المزيد

النيابة العامة المصرية تصدر بيانا بشأن حادث قطار القاهرة

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.