معركة الارينا بين الطواحين و الماكينات

عشاق كرة القدم المثيرة و الهجومية سيكونون على  موعد جديد  في الجولة الثانية من تصفيات يورو 2020 بين هولندا وألمانيا في كلاسيكو أووبي مثير يقام بملعب ارينا بالعاصمة  الهولندية امستردام.

التوقعات تذهب بطبيعة الحال لصالح الهولندين الذين يعيشون في مرحلة تصاعد مع المدرب رونالد كومان صاحب الكرة الهجومية  ولاعبين بتطور فان دايك ودي يونج ودي ليخت  .

اما المانشافت ألمانيا فستلعب بتشكيلة قوية أيضا خصوصا وإن يواكيم  لوف  المدرب يلاقي احراجا من اخر مباراة و يدرك ان الخسارة ستفتح ضده الكثير من الحروب والفوز على هولندا  الغريم التقليدي الذي أخرجه من حسبة التأهل لدوري الأمم الأوروبية سيفتح من جديد آفاق المستقبل لذلك من المتوقع رؤية فيرنر ورويس وساني وبراندت وجوندوجان وتوني كروس وكميتش سويا كي يفلت من انتقادات  الإعلام الألماني في حال السقوط .

أقرأ/ي أيضا : زعيم كوريا الشمالية يفصل مصوره لاقترابة منه مسافة مترين

وكان ينتظر أن يضمن منتخبا فرنسا، بطل العالم، وألمانيا، التأهل للنهائيات التي تقام في البرتغال في يونيو القادم ، ولكن لوف عانى كثيرا، بالخسارة أمام المنتخب الهولندي (3-0) خارج أرضه وتعادل (2-2) في مدينة جيلسنكيرشن الألمانية .

بيد ان  لوف يملك الفرصة للثأر  بينما سيكون أمام المنتخب الهولندي، الذي فاز في مباراته الافتتاحية بالتصفيات (4-0) على المنتخب البيلاروسي، فرصة مبكرة لفرض سيطرته على المجموعة الثالثة .

لكن  المنتخب الألماني ، الذي تعادل مع نظيره الصربي (1-1) في مباراة ودية الأربعاء الماضي، لم يلعب خلال الجولة الافتتاحية من التصفيات، حيث تغلب منتخب إيرلندا الشمالية على إستونيا في المباراة الثانية للمجموعة

ودخل المنتخب الهولندي، بطل أوروبا نسخة عام  1988 عندما كان رونالد كويمان يلعب في خط الدفاع، في أزمة كبيرة بعدما احتل المركز الثالث في بطولة كأس العالم 2014.

أقرأ/ي أيضا : تعليقات نشطاء فيسبوك على رئيسة وزراء نيوزيلندا

وبالتدريج بدأ المنتخب البرتقالي  يعود لقوته السابقة، من خلال قيادة كويمان على المشهد الدولي ومن خلال أياكس على مستوى الكرة الأوروبية للأندية .

ويتواجد فريق أياكس، النادي التاريخي الذي ينتج العديد من المهارات الهولندية، في دور الثمانية بدوري أبطال أوروبا بعدما أقصى ريال مدريد الإسباني، ويستعد لمواجهة يوفنتوس الإيطالي.

أقرأ/ي أيضا : اخبار مثيرة عن يورجن كلوب

ومع ذلك، يظل كويمان حذرا، حيث قال: “إنه مبالغ فيه قليلا، أن يكون المنتخب الهولندي هو المرشح الأبرز و معروف ان رونالد كويمان لم يلعب قط لفريق اياكس بل لمع في الغريم التقليدي ايندهوفن و هو ما انعكس على كلماته

ولم يعكر صفو حالة الاسترخاء في المنتخب الهولندي، سوى حادث إطلاق النار على الترام في مدينة أوتريخت، ولأسباب تتعلق بالسلامة، خاض المنتخب الهولندي أول مران له بدون حضور الجماهير

و التقى هولندا وألمانيا في 40 مرة ففازت ألمانيا 14 مرة وهولندا 11 مرات وتعادلا 15 مرة….فمن سينتصر على الآخر في معركة يوهان كرويف آرينا ؟

اكتب تعليقك