مصير الطائفة العلوية في ظل الخلاف الأسدي المخلوفي

2020-05-09T17:45:40+02:00
تقاريرمتابعات
9 مايو 2020آخر تحديث : السبت 9 مايو 2020 - 5:45 مساءً
مصير الطائفة العلوية في ظل الخلاف الأسدي المخلوفي

تداعيات الخلاف بين الأسد ومخلوف على السلطة في سوريا مستمرة

مازالت تداعيات خلاف الأسد مخلوف محتدمة وقد تباينت ردود الأفعال بين متوجس ومترقب وخائف .. وبينما تتناقل وسائل التواصل انباء عن انقسام في الطائفة العلوية إلى فريقين كل واحد منهم يؤيد أحد طرفي الخلاف وذكرت بعض الصفحات إلى أن الأمور وصلت إلى حدِّ تبادل إطلاق النار بين المتخاصمين وسقوط قتلى وجرحى من الفريقين .. الأمر الذي لم يتسن للساعة 25 التأكد منه  وذكرت صحيفة تركية، نقلا عن رجال دين علويين أتراك أن “قبيلة عائلة مخلوف”، تحظى بشعبية كبيرة في أوساط الطائفة العلوية بسوريا، وهي عائلة عريقة إذا ما قيست بعائلة الأسد الرئيس السوري ويخشى أن تطور الخلاف بين مخلوف والأسد سيؤدي إلى إنقسام في أبناء الطائفة الأمر الذي سيكون له عواقب وخيمة على مستقبل الحكم ي سوريا.

من جهته ذكر الكاتب محمد كوتشاك في مقال نشره على صحيفة يني عقد اليوم السبت 9 أيار مايو 2020 أن العلاقة بين دمشق وموسكو أضحت أكثر ضبابية.

الأسد ومخلوف ينشران غسيلهم القذر على أنقاض سوريا

وأشار إلى أن الحديث في وسائل إعلام روسية مقربة من الرئيس بوتين عن خطر إنهيار عائلة الأسد تارة وفساد نظامه تارة أخرى ومن ثم توصيف خلاف الأسد /مخلوف مؤخرا بخلاف عشائري قد يطال تركيبة الطائفة العلوية برمتها. وأضاف الكاتب في صلب تقريره أن الخلاف بين أفراد الأسرة الحاكمة لم تعد قطبة مخفية كما كانت سابقا بل أصبحت تطفو على السطح وظاهرة للعيان وبدأ الفريقان بنشر غسيلهما القذر على الملأ.

وتناول كوتشاك بشار الأسد ووصفه بالضعيف الذي لم يتمكن من استعادة السيطرة على البلاد، رغم الدعم الروسي المطلق وأضحى عاجزا عن حل النزاعات الداخلية بين الأطراف المقربة منه ولم يعد له وزنه السابق كرئيس يوزع الأدوار بين أفراد العائلة الحاكمة.

مخلوف - الساعة الخامسة والعشرون

ضغوط روسية وراء تجذر الخلاف

وألمح التقرير إلى إن السبب الرئيسي للخلاف هو الضغوط الروسية القاضية بفك الارتباط مع الجانب الإيراني وإجبار الأسد على إحداث تغيرات جذرية في بنية نظامه. وأضاف أن بشار الأسد وصلته معلومات عن نية روسيا بإيجاد بديل عنه وأنها أوعزت لابن خاله بالترشح للرئاسة، وهذا هو السر الخفي الكامن وراء خلاف الرجلين ولعل هروب مخلوف الأب إلى روسيا وإقالة الشقيق إيهاب من منصبه ومن ثم اعتقاله لاحقا هو قرينة واضحة على عمق الخلاف بين الأسد ومخلوف الذي ربما يكون قد وصل إلى طريق مسدود. لافتا إلى أن الخلاف تحول إلى عشيرة آل مخلوف وسلالة الأسد التي تحكم سوريا منذ قرابة نصف قرن ولم ينس الكاتب الإشارة إلى هذا الخلاف المحتدم سيقود في نهايته إلى إنقسام عمودي في الطائفة العلوية الأمر الذي سيهدد مستقبلهم الوجودي.

ونوه كاتب التقرير إلى أن الأسد الذي يمسك بزمام السلطة في دمشق يعاني من ضعف شعبية في الساحل السوري معقل العلويين إذا ماقورنت شعبيته برامي مخلوف وعائلته. وأضاف أن العلويين في الساحل السوري، يتأثرون بتوجهات مخلوف وعائلته، ويفضل قطعان المؤيدين في هذه المنطقة وخاصة أبناء الطائفة العلوية التعاون مع روسيا بديلا عن إيران، أما العلويون في أرياف حمص وقراها، فتربطهم علاقة وثيقة بالأسد ماهر وشقيقه الرئيس ويباركون توجهاتهم بالتشبث بالعلاقة الوثيقة بينهم وبين إيران وحزبها الإلهي في لبنان.

أما المسألة الأكثر إثارة للإهتمام، وفقا للتقرير، فهو الموقف الروسي الذي اتخذ من سوريا مقرا لها ودعمته بقوة عسكرية كبيرة، بهدف حماية النظام في دمشق وفي الوقت نفسه تبادر إلى توجيه انتقادات شديدة اللهجة عبر إعلامها الحكومي لإدارة بشار الأسد وتطالبه في تنفيذ إصلاحات جدية في هيكلية نظامه سياسيا واقتصاديا وأمنياً.

مخلوف الأسد1 1 - الساعة الخامسة والعشرون

مخلوف يسعى لكسب ود الروس وبوتين

ومن جهته يسعى المخلوفين الأب والابن إلى كسب ود بوتين من خلال زيادة الإستثمارات في بلده روسيا التي يقدرها مراقبون بأكثر من 5 مليارات دولار

وختم التقرير بالقول، أن “الجموع يتساءلون الآن، كيف ستكون نهاية الصراع في سوريا بعد أن تحول من مواجهة سنية علوية إلى مواجهة مباشرة بين أقطاب الطائفة العلوية.

موضوعات تهمك:

هل قطع الأسد ذراعه الاقتصادي (مخلوف)

شاهد بالفيديو كيف ظهر الأسد في الكويت فجأة!

بعد خلاف اللصان هل يظهر المال المنهوب

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة