محمد سنقر صاحب صورة صلاة العيد على العجلة “حسبنا الله ونعم الوكيل “

صلاة العيد على العجلة

محمد سنقر صاحب صورة صلاة العيد على العجلة “حسبنا الله ونعم الوكيل فى اللى زيف الحقيقة”

محمد سنقر، صاحب صورة صلاة العيد على العجلة، والتى تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعى، انه يعمل بشركة غزل المحلة، بالمحلة الكبرى فى محافظة الغربية، وقال انه منذ سنوات اصيب بالتهاب شديدة فى فقرات الظهر وخشونة بالركبتين، وذلك اثر على صحته حتى أنه لا يستطيع الركوع أو السجود ويضطر للصلاة جالسا على الكرسى.

وحرص اول ايام عيد الاضحى المبارك، على أدء صلاة العيد فى ساحة مساكن كفر حجازى، الذى يبعد مسافة طويلة عن منزله، ورغم ذلك اصر على الذهاب لكسب ثواب الصلاة، ولم يلتفت الى الحاح زوجته وبناته على الذهاب الى المسجد القريب من منزله، حتى لا يشعر بآلم فى ظهره أو قدميه اثناء قيادة الدراجة لمسافة طويلة، ولكنه رفض ذلك وأصر على الذهاب للساحة للصلاة فيها مبتغيا الأجر والثواب من الله.

واضاف انه وصل الى ساحة الصلاة بمساكن كفر حجازى، لكنه لم يجد مكانا مرتفعا عن الأرض للجلوس والصلاة عليه، ولم يجد اى رصيف يجلس عليه فى الساحة، وبدأ المصلون فى الصلاة.

فاضطر للصلاة وهو واقفا على “العجلة” ولم ينشغل بأحد إلا بالصلاة فقط والفوز بثواب أداء صلاة العيد، قائلا” انا ميمهنيش العبد انا هدفى اصلى وطاعة ربى فوق كل شىء، وتعجب هل انا عملت ذنب لتقوم الناس بمهاجمتى وشتمى على النت بالشكل البشع ده.

ووجه محمد سنقر رسالة لمن قاموا بالتشهير به على مواقع التواصل الاجتماعى، وقالوا انه تعرض لوعكة صحية بسبب الصلاة على العجلة واننى توفيت بسبب ما تداول على مواقع التواصل الاجتماعى، وان بناتى تم طلاقهم من ازواجهم ” حسبى الله ونعم الوكيل فى كل واحد ظلمنى لان نيتى سليمة لوجه الله ورايح اصلى بس وربنا هو اللى بيجازى ومش مستنى اى حاجة من مخلوق”.

كما اضاف انه لم يشاهد من قام بتصويره، لان كل تركيزه كان فى اداء الصلاة، وفوجئ بالعديد من الاتصالات من أقاربه وأقارب أزواج بناته للاطمئنان عليه، وعن حقيقه ما أشيع بتعرضه لجلطه ووفاته بسبب نشر صورته على الفيس بوك.

ونفى إصابته بجلطات أو تعرض بناته لمشاكل مع أزواجهم، قائلا” الناس بتكذب الكذبة وتصدقها وشهروا بيا والحمد لله انا كويس وبناتى كويسين.

موضوعات تهمك

وفاة أم أولاد وطليقة الفنان احمد السعدنى 

وفاة جان بيار موكي المخرج الفرنسي

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.