3 مايو، 2017

محللون: وثيقة حماس الجديدة لن تغيير علاقاتها مع اسرائيل

thumbs b c 17bb8cd9de48cb0babee66f53c470332
thumbs b c 17bb8cd9de48cb0babee66f53c470332يرى محللون سياسيون فلسطينيون، ومختصون في الشأن الإسرائيلي، أن الوثيقة السياسية الجديدة، التي أعلنتها حركة حماس، الإثنين الماضي، لن تغير من جوهر علاقاتها مع
إسرائيل.
وقال المحللون، إن “إسرائيل ستبقى تنظر إلى حماس على أنها جهة إرهابية معادية”.
وأعلنت حركة “حماس”، الاثنين الماضي، عن وثيقتها السياسية الجديدة، المكوّنة من 42 بنداً، والتي تسعى من خلالها إلى الحصول على القبول الإقليمي والدولي، وإبعاد سمة “الإرهاب” عنها، بحسب مراقبين.
وتوافق حماس في الوثيقة على إقامة دولة فلسطينية على حدود عام 1967، دون الاعتراف بشرعية دولة إسرائيل.
واحتوت الوثيقة على العديد من البنود التي تؤكد على رفض الحركة للتطرف، وتؤكد على “الوسطية والاعتدال”، وعلى أنها حركة فلسطينية، دون الإشارة إلى ارتباطها بجماعة الإخوان المسلمين.
ويرى وسام عفيفة الكاتب والمحلل السياسي الفلسطيني، أن الوثيقة لن تكون دافعا لتغيير شكل العلاقة بين الطرفين.
وقال:” لن يحدث تحوّل لافت أو مهم في العلاقة بين إسرائيل وحركة حماس، عقب إعلان الوثيقة”.
وأضاف:” أرى أن المتغير الوحيد على الساحة، سكون في سياق أن الحركة لن تكون عائقًا في أي مشاريع أو مقترحات سياسية تخدم القضية الفلسطينية، كانت ترفضها في السابق”.
واستدرك عفيفة:” هذا يُترجم من خلال قول الحركة في وثيقتها الجديدة، إنها تقبل بشكل مرحلي بإقامة دولة فلسطينية كاملة السيادة على حدود عام 1967″.
وقال:” حماس من خلال وثيقتها تحاول أن تقطع على إسرائيل الطريق في تشويه صورتها، وتقديمها أمام المجتمع الدولي على أنها حركة إرهابية، ووجه آخر لتنظيم داعش، وتقزيمها”.
واستدرك:” وفي المقابل هناك رفض إسرائيلي وعدم تصديق لما ورد في وثيقة حماس، وتنظر لها الحكومة الإسرائيلية على أنها محاولة من الحركة لتلميع نفسها”.
ووفق عفيفة فإن إسرائيل لا تريد أن تقرأ أي تغير سياسي لحماس، بل على العكس تريد أن تواصل قطع الطريق عليها، وإلصاق سمة الإرهاب بها.
واستدرك:” بهذه الطريقة ستمارس إسرائيل الضغط على الكل الفلسطيني، وهي بالعادة تتبع سياسة الضغط مهما كان هناك تنازلات من الفلسطينيين؛ لأنها برؤيتها السياسية وعقليتها العسكرية ترفض أن يكون هناك طرف فلسطيني يشكل حالة ضغط عليها”.
وقال:” تسعي إسرائيل لوضع الفلسطينيين في حالة استنزاف دائمًا ووضعهم دائمًا في الزاوية وصورة المطالب بتقديم حسن نوايا لجميع الجهات”.
من جهته، قال الباحث والمختص بالشأن الإسرائيلي، ناجي البطة، إن إسرائيل رفضت الوثيقة، قبل الإعلان عنها.
وأضاف:” الحكومة الإسرائيلية اليمينية لا تريد أن تعترف بأي حق للشعب الفلسطيني، وقد لا تغير في توجهاتها كثيرًا تجاه حماس بعد إعلان الوثيقة”.
واستدرك:” ربما يكون الشارع الإسرائيلي بشكل عام، هو الذي كوّن صورة جديدة عن حماس وغيّر رأيه فيها، لأنها لم تتطرق لليهود كديانة إنما كمحتل للأرض”.
ويرى البطة بأن على إسرائيل أن تلتقط فرصة إعلان وثيقة حماس، وتغير سياستها وعلاقتها مع الفلسطينيين.
وذكرت الوثيقة أن صراع “حماس” مع اليهود، ليس دينيا، وأنها لا تعاديهم، بل تقاوم من احتلال الأرض الفلسطينية.
من جهته، يتفق عمر جعارة، المختص في الشأن الإسرائيلي، وأستاذ العلوم السياسية في جامعة النجاح، بالضفة الغربية مع سابقيه، في أن موقف إسرائيل لن يتغير تجاه حماس.
وأضاف:” لا يمكن أن تسمح إسرائيل لنفسها، بأن يكون هناك قوة قادرة على المقاومة وفرض نفسها، أو تأخذ بزمام المبادرة”.
وتابع جعارة:” كما أن حماس لا يمكن أن تُقدم من خلال الوثيقة على الموافقة على اتفاقات مع إسرائيل مشابهة لاتفاقات أوسلو”.
وأشار جعارة إلى أن إسرائيل ترى في الوثيقة، محاولة من حماس لتحسين صورتها أما المجتمع الدولي.
وقال:” إسرائيل ترى بأن هذه محاولة فارغة من حماس، وأن سياسة الحركة لم تتغير، وبالتالي العلاقة بين الطرفين ستبقى كما هي”.
وكان الناطق باسم الحكومة الإسرائيلية أوفير جندلمان، قد قال للصحفيين، الإثنين الماضي، إن “وثيقة حماس الجديدة، هي محاولة من قبل حماس لتلميع صورتها؛ بهدف صد الضغوطات الخارجية التي تمارس عليها، وتحسين علاقاتها مع الدول العربية، وخاصة مع مصر”.
وأضاف جندلمان إن “عقيدة حماس، واستراتيجيتها لم تتغير، حماس لا تزال تنظيمًا إرهابيًا وحشيًا، يرفض أي تسوية سلمية، ويسعى إلى تدمير دولتي وقتل شعبي”، وفق زعمه.
كما قال مكتب رئاسة الحكومة الإسرائيلية، في بيان تلقت الأناضول، نسخة منه، إن “حماس تحاول مخادعة العالم، وتضليله، ولكنها لن تفلح في ذلك”.
وأضاف البيان أن “قادة حماس يدعون يوميًا إلى إبادة جميع اليهود وإلى تدمير إسرائيل، أنهم يحفرون الأنفاق الإرهابية، وأطلقوا آلاف الصواريخ على المدنيين الإسرائيليين”.
وكالات
تنويه هام: الموقع يقوم بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية العربية والعالمية لتقديم خدمة إعلامية متكاملة، لذا فالموقع غير مسؤول عن صحة ومصداقية الأخبار المنشورة والتي يتم نقلها عن مصادر صحفية أخرى،كما أن المقالات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها وليس بالضرورة عن رأي الموقع، وعليه فالموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر او كاتب المقال.
مصر.. الجماعة الإسلامية تعلن انسحابها من تحالف مرسي

مصر.. الجماعة الإسلامية تعلن انسحابها من تحالف مرسي

كافل اليتيم ببلدية سيدي لحسن رسالة روحانية في الجزائر.

انتخابات مجلس الأمة في الجزائر تفضح المرشحين الأحرار في سيدي بلعباس !

«الحوثي» تقترح تشكيل حكومة انتقالية لليمن

جماعة «الحوثي» تقترح تشكيل حكومة انتقالية لليمن

الأثار المستباحة ومشاهد إباحية على سطح الهرم

منع إمام سعوداني من إلقاء خطبة قبل صعوده المنبر 

السلطات السودانية تمنع إمام مسجد من إلقاء خطبة قبل صعوده المنبر

هل يغير مقتل خاشقجي مسار العلاقات الأمريكية السعودية؟

مصادر أمريكية: مقتل خاشقجي يزيد خطة “الناتو العربي” تعقيدا

بعد موجة السخرية.. صلاح يتحدث هاتفيا مع صانعة تمثاله

بعد موجة السخرية.. صلاح يتحدث هاتفيا مع صانعة تمثاله

واقع المخابرات الإسرائيلية: هيكليات.. أدوار.. ثغرات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

مصر.. الجماعة الإسلامية تعلن انسحابها من تحالف مرسي

  أعلنت الجماعة الإسلامية في مصر، الأحد، انسحابها من التحالف المؤيد للرئيس السابق محمد مرس…