8 مارس، 2017

مباني تأخذ الغسالات مصدر لها في التصميم

في مدينة

في مدينة جنوة الإيطالية، يطلق على هذه التجمعات السكنية الاجتماعية التي شيدت في بداية الثمانينات اسم “الوحش “، فرغم أن إيجارها لا يتجاوز خمسين يورو شهريا، فإن تكاليف الطاقة تصل إلى خمسة أضعاف الإيجار.

المشروع الأوروبيR2CITIES يهدف إلى وضع استراتيجيات لخفض استهلاك الطاقة بنسبة 50٪ في هذه التجمعات السكنية.

يقول سيرجيو بادولفيني، المتحدث باسم المجتمع المحلي في جنوة: “الناس هنا، يطلقون على التجمع السكني اسم-Lavatrici- أو غسالات الثياب، كما لو أنه لدينا كومة من الغسالات بجانب بعضها البعض، إنها تعطينا انطباعا بأن هناك وحشا نظرا لكيفية تشييد هذه التجمعات.”

سكان الشقق، لديهم الآن أمل في أن الأمورستتحسن بفضل المبادرة الأوروبية، التي تهدف أيضا إلى التخفيض في مستوى انبعاثات ثاني أكسيد الكربون وجعل هذه الشقق بمثابة مكان عيش مستقبلي.

ولا شك أن العديد من التحسينات داخل الشقق، ستكون ضرورية لتنفيذ المشروع بكل نجاعة.

كورادو كونتي، مهندس في بلدية جنوة:“بالنسبة لمباني “لافاتريسي“، R2CITIES هو فرصة للقيام ببعض التحسينات التي لم يسبق لها مثيل داخل الشقق. إنها فرصة عظيمة فعلا.”

المشروع، يركزعلى جعل هذه المباني القديمة أكثركفاءة، من خلال نظام تدفئة جديد تستفيد منه حوالي مائة واثنتين وستين أسرة.

للتحقق من نجاعة المشروع، يتم استخدام شقة شاغرة كنموذج اختبار.

تنويه هام: الموقع يقوم بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية العربية والعالمية لتقديم خدمة إعلامية متكاملة، لذا فالموقع غير مسؤول عن صحة ومصداقية الأخبار المنشورة والتي يتم نقلها عن مصادر صحفية أخرى،كما أن المقالات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها وليس بالضرورة عن رأي الموقع، وعليه فالموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر او كاتب المقال.

إكتب تعليقك هنا

‫شاهد أيضًا‬

عمارة إيموبيليا .. معلم تاريخي تتحدى الزمن

عمارة الإيموبيليا ، في عصر عانت مصر منه من وطأة الاستعمار الإنجليزي، و الصراع التاريخي الم…