ماذا بعد تعادل بيراميدز وفور الاهلي بالدوري المصري لكرة القدم

ايهاب جلال مدرب النادي المصري البورسعيدي

بعد فوز بيراميدز على الاهلي اعتقد الجميع ان الفريق سيتقدم بقوة مقتربا من الزمالك متصدر البطولة  و لكن مني بيراميدز بتعادل اقرب الى الهزيمة مع النادي المصري الذي يدربه ايهاب جلال و واجه حسام حسن مدرب بيراميدز الحالي لاعبيه السابقين او الجيل الذي بناه المدرب الحالي لبيراميدز

و على عكس مباراة الاهلي التي اداها لاعبو بيراميدز بروح قتالية عالية استسهل لاعبوه مباراة المصري باعتباره يعاني من مشاكل اضافة الى ان مدربه الجديد لم يضع بصمته  بعد على الفريق

و لكن قدم لاعبو المصري عرضا طيبا و بدت بصمات ايهاب جلال في الظهور سريعا و انتهت المباراة بتعادل مجنون بثلاثة اهداف لكل

سجل  الإكوادورى جون سيفونيتس لبيراميدز و تعادل حسين رجب للمصرى ق 46  وعقب الهدف مباشرة احتسب الحكم اللقاء ركلة جزاء لبيراميدز اضاعها البرازيلى كينو و صدها  أحمد مسعود حارس المصرى

وفى الدقيقة 60 نجح تراورى فى تحويل عرضية متقنة للمرمى مباشرة أخطأ أحمد مسعود فى التصدى لها وتتخطى خط المرمى ليعلن  حكم المباراة عن هدف التقدم لبيراميدز

و قبل النهاية بدقيقتين  نجح ناصر منسى مهاجم بيراميدز في تسجيل  الهدف الثالث لفريقه ، وفى الوقت بدل الضائع ينقلب الوضع تمامًا بعدما احتسب الحكم فى الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع ضربة جزاء للمصرى يتصدى لها أحمد جمعة و  يسجل على يمين أحمد الشناوى حارس المرمى .

بعدها بدقيقتين يطلق سعيدو صنبورى الوافد الجديد للمصرى كرة قوية من داخل منطقة الجزاء محرزًا هدف التعادل لفريقه الامر الذي اسعد المدرب  إيهاب جلال ليقتسم الفريقان نقاط المباراة بهذه النتيجة ارتفع رصيد بيراميدز إلى 34 نقطة فى المركز الثانى للدورى، بينما ارتفع رصيد المصرى إلى 19 نقطة وما زال فى المركز الرابع عشر

في الوقت الذي كان فيه الاهلي يقدم عرضا متوسطا و يهزم سموحة بصعوبة بهدف من ركلة جزاء مشكوك في صحتها سجلها علي معلول التونسي ورفع الأهلي رصيده إلى 27 نقطة متقدماً للمركز الثالث،

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.