مان سيتي يستضيف ليفربول وعينه على تضييق الفارق

مان سيتي يستضيف ليفربول و عينه على تضييق الفارق

 

يفتتح ليفربول متصدر الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم  العام الجديد بمواجهة مفصلية ، في ملعب الاتحاد بمانشستر وذلك في المرحلة الحادية والعشرين من الدوري

صحيح أن الموسم لا يزال في منتصفه تقريبا، و تتبقى لليفربول 17 مباراة لخوضها في الدوري بعد لقاء الخميس مع سيتي، لكن “الريدز ” يدركون بأن العودة بالنقاط الثلاث من “ملعب  الاتحاد” ستجعلهم أقرب من أي وقت مضى للقب طال انتظاره منذ عام 1990

وبعدما ابتعد بفارق تسع نقاط عن توتنهام بفوزه الكاسح السبت على أرسنال 5-1 يأمل ليفربول في توجيه ضربة لآمال سيتي بالاحتفاظ باللقب، وتوسيع الفارق بينهما الى 10 نقاط بحال فوزه في ملعب الاتحاد للمرة الأولى في الدوري منذ 21 نوفمبر 2015 باربعة اهداف لواحد

وتعهد يورجن كلوب المدرب الألماني للفريق الاحمر  بأن يقدم فريقه، وهو الوحيد الذي لم يخسر هذا الموسم، كل ما لديه في المباراة ، رافضا في الوقت ذاته التحدث عن اللقب والفارق الذي يفصل بين فريقه وملاحقيه.

وقال كلوب قبل المباراة :  أن فريقه الذي حقق السبت فوزه التاسع تواليا في الدوري، متعطش لكن “لا نفكر بالفارق، ولو للحظة  واحدة. ما نفكر به هو النقاط الـ54 (رصيد ليفربول الحالي )، هذا أمر لا يصدق بصراحة… كل ما في إمكاننا فعله هو الاستمرار على هذا

ورأى كلوب أن على فريقه استعادة لياقته بعد مباراة أرسنال التي قدم  فيها البرازيلي روبرتو فيرمينو  عرضا ممتازا بتسجيله ثلاثية، ومن “ثم التحضير لمباراتنا القادمة . ندرك جميعنا بأن مانشستر سيتي فريق رائع  سنذهب الى هناك وسنفعل  كل شيء لمحاولة الحصول على نتيجة إيجابية

ويأمل المدرب الألماني في أن ينجح في تكرار سيناريو الزيارة الأخيرة لفريقه إلى “ملعب  الاتحاد” حين عاد منتصرا 2-1 الموسم الماضي بهدفين للمهاجم المصري محمد صلاح وفيرمينو في إياب الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا، بعدما فاز ذهابا بثلاثية نظيفة على أرضه

ولن تكون المهمة سهلة أمام اصحاب الارض فريق المدرب الإسباني جوسيب جوارديولا الذي كان قريبا من الفوز بمباراة الذهاب بالدوري هذا الموسم على ملعب أنفيلد بليفربول  لولا إهدار الجزائري رياض محرز ركلة جزاء في الدقيقة 86، مما أنهى اللقاء بالتعادل السلبي.

وبعد هزيمتين على التوالي أمام ضيفه كريستال بالاس في ملعب الاتحاد  (2-3) ومضيفه ليستر سيتي (1-2)، استعاد سيتي توازنه الأحد بفوزه على مضيفه ساوثهامبتون 3-1 في المرحلة العشرين ثم استعاد توتنهام المركز الثاني بعد فوزه  على كارديف سيتي

وبعد فوز فريقه في مباراة الأحد، شدد بيب جوارديولا على أن أي تفريط إضافي بالنقاط سيحسم اللقب عمليا لصالح ليفربول. وبقي سيتي دون خسارة في المراحل الـ15 الأولى، قبل أن يتلقى ثلاث هزائم في أربع مباريات، ما أتاح لليفربول التصدر والابتعاد بفارق النقاط

وتابع “هي مباراة بين الأول والثاني. أعرف ان الفارق كبير – سبع نقاط – لاسيما نظرا لأنهم أقوياء وثابتون (في مستواهم و ايضا نتائجهم). لكنها مباراة على أرضنا ملعب الاتحاد  وآمل في أن يوفر لنا مناصرونا  في الملعب  مساعدة إضافية

وغاب الأحد عن سيتي صانع لعبه  البلجيكي كيفن دي بروين العائد مؤخرا من إصابة أبعدته عن معظم النصف الأول من الموسم. وكشف جوارديولا أن ليس بإمكانه تأكيد مشاركة البلجيكي الخميس، قائلا الأحد “لا أعلم.  لم يكن بإمكانه المشاركة. ليست مشكلة كبيرة، الأمر يتعلق بشيء عضلي، لكنه أمر طبيعي بعد غياب لثلاثة أو أربعة أشهر بسبب الإصابة

اكتب تعليقك
تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.