14 سبتمبر، 2018

«لسنا إرهابيين».. أهالي إدلب يتظاهرون ضد النظام السوري

شهدت محافظة إدلب التي يسيطر الجيش السوري الحر على معظمها، مظاهرات ضد الهجوم المحتمل لقوات نظام بشار الأسد وداعميه على المنطقة.

وخرج الأهالي في مظاهرات بـ 80 نقطة ضمن حدود منطقة خفض التوتر بإدلب، وناشدوا تركيا لحمايتهم.

وإضافة إلى إدلب المدينة، تظاهر الأهالي في مدن جسر الشغور وأريحا وخان شيخون ومعرة مصرين، ومعرة النعمان، وسرمدا، وسراقب، وسلقين، وبلدات مثل حارم وكفروما وتفتناز، وكفرنبل، وأرمناز، ودركوش، بريف إدلب الواقعة شمال غربي سوريا.

كما خرجت مظاهرات مماثلة في مناطق إعزاز ودارة عزة والأتارب، بريف محافظة حلب.

وحمل المتظاهرون الذين احتشدوا عقب صلاة الجمعة، لافتات كتبوا عليها عبارات من قبيل ” نحن لسنا إرهابيين” و”نريد الحرية”، و”لا أصدقاء لنا سوى الأتراك”، باللغات العربية والإنجليزية والتركية.

وقال المتظاهر محمد فارس درويش، إنهم يشعرون بالحماس كاليوم الأول للثورة، وأضاف: “شعبنا قوي، وأشقاؤنا الأتراك وقفوا إلى جنبا، ونقول للنظام وداعميه، نحن هنا صامدون وأحرار، فالإرهابيون في دمشق، والثورة ستنتصر”.

بدوره حذر رضوان الأطرش، من حدوث موجة نزوح كبيرة في حال بدء المعركة، وشدد على أنهم ينشدون الحرية فقط ويطالبون بسقوط النظام.

بدوره أكد المتظاهر خالد الصلح، أنهم ليسوا إرهابيين، بل شعب مظلوم ينادي بالحرية.

من جهته قال قصي نور، إن 4 ملايين نسمة يعيشون في إدلب، والشعب خرج للتظاهر ضد المجازر والظلم والأسد”.

كما شدد على أن المتظاهرين يرفضون تدخل روسيا وإيران الداعمتين للنظام السوري.

يذكر أن ترقبًا مشوبًا بالقلق يعم المنطقة والمجتمع الدولي، مع تواتر أنباء بتحضيرات يجريها النظام السوري وداعموه، بمن فيهم روسيا، لمهاجمة محافظة إدلب، شمال غربي سوريا، آخر معاقل المعارضة، حيث يقيم نحو 4 ملايين مدني، مئات الآلاف منهم نازحون.

ورغم إعلان إدلب “منطقة خفض توتر” في مايو 2017 بموجب اتفاق أستانة، بين الدول الضامنة تركيا ورسيا وإيران، إلا أن النظام والقوات الروسية تواصل القصف الجوي على المنطقة بين الفينة والأخرى.

تنويه هام: الموقع يقوم بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية العربية والعالمية لتقديم خدمة إعلامية متكاملة، لذا فالموقع غير مسؤول عن صحة ومصداقية الأخبار المنشورة والتي يتم نقلها عن مصادر صحفية أخرى،كما أن المقالات المنشورة تعبر عن آراء أصحابها وليس بالضرورة عن رأي الموقع، وعليه فالموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر او كاتب المقال.

إكتب تعليقك هنا

‫شاهد أيضًا‬

شيخ الأزهر: السنة النبوية هي مصدر التشريع الثاني بعد القرآن

شيخ الأزهر: السنة النبوية هي مصدر التشريع الثاني بعد القرآن  أكد فضيلة الإمام الأكبر الدكت…