كيف إتفقت الوحشية الإنسانية مع الجمال

2020-05-11T01:05:50+02:00
تقارير
11 مايو 2020آخر تحديث : الإثنين 11 مايو 2020 - 1:05 صباحًا
كيف إتفقت الوحشية الإنسانية مع الجمال

كيف إتفقت الوحشية الإنسانية مع الجمال (3)

فى إطار الحرب على الجمال يتم بيع النساء ومن خلال التحايل الجنسى الذى ينتشر فى مجتمات الحاضر الآنى من خلال وسائل التواصل الاجتماعى والجماهيرى والتى تروج لذلك من خلال الصورة المركبة إصطناعيا للضحايا، ومما خلق مصطلحا جديدا أطلق عليه “الأمية البصرية” والتى تستهدف الأجيال الصاعدة للممارسات الجنسية وبجمالياته المستهدفة المصطنعة ومن خلال إستخدام الحركات “الإيجابية للجسم” والتى تشجع المستهدفين للممارسات الحركية الجنسية بجماليات متنوعة، وتزايد مع ذلك نشر “الجمال البدنى” ومن ” عبس عرى الصيف ” أو “جسم البيكينى”.

وكشفت دراسة أجريت عام 2016 من جامعة تكساس في أوستن أن هناك نوعًا حقيقيًا جماليا مثاليًا للجسم بالنسبة إلى النساء عندما يتعلق الأمر بالجاذبية المتصورة ومع أن العديد من معايير الجمال تختلف مع كل عرق وثقافة فوفقا للدراسة، تشير إلى أهمية جمال الخصر ومما يؤدى إلى ارتفاع الخصوبة وانخفاض المخاطر الصحية على المدى الطويل تأثيره على جاذبية النساء ، وأكد الدكتور ديفيندرا سينغ ، مؤلف هذه الورقة البحثية: “إن الأدلة الموجزة تدمر الأسطورة القائلة بأن الجمال دائم التغير وعميق البشرة وسطحه فالحكم على الجاذبية بناءً على الأشكال التي تحددها نسبة الخصر إلى الورك هي ظاهرة قوية واضحة في الثقافات المختلفة ، وفى الدراسة يؤكد أن نوع الجسم المثالي الجمالى له ثديان كبيران وفخذان لا يكمن في الرجال فقط  بل أنه مثير للجنس عن طريق التكيف الاجتماعي ىذلك لأنه ، من وجهة نظر علمية ، تم تصميم البشر للتناسل وأن الجسم ذي الوركين والثديين الأكبر (على شكل الساعة الرملية) هو إشارة بيولوجية إلى حد كبير للرجال الذين يصرخون ” يمكنني أن أنجب ــ أطفالك و ــ أطفالنا”.

وتشير الوركين الكبيرين إلى أن لدى المرأة مساحة كافية لحمل طفل نامٍ، بالإضافة إلى قوة دفع طفل رضيع يبلغ طوله 7-9 رطل من المهبل ، وعلى الرغم من أن أجزاء الجسم هذه مصممة بشكل جميل لتشجيع الإنجاب، فإن العلم يشير إلى أن السبب وراء العقل الباطن الذي يجده الرجال مرغوب فيه ليس فقط بسبب المتعة التي يجلبونها أثناء ممارسة الجنس، ولكن أيضًا بسبب الغرض الحيوي الذي يخدمونه بعد ممارسة الجنس في التنمية الصحية ورعاية ما يجلبه الجنس (حياة جديدة).

وعلى نحو آخر يرى روجر سكروتون: أن “الجمال يأتي من تحديد الحياة البشرية، بما في ذلك الجنس، على المسافة التي يمكن رؤيتها من دون الاشمئزاز أو الصبر” ويؤكد طبقا لرؤيته أيضًا أن ” موقفنا من الأفراد الجميلين يميزهم عن الرغبات والمصالح العادية، بالطريقة التي يتم بها فصل الأشياء المقدسة – كأشياء يمكن لمسها واستخدامها فقط عندما يتم التعامل مع جميع الشكليات واستكمالها” كما أن أحكام الجمال هي أيضا أكثر توافقية، حيث يعتمد تقييم درجة جمال جنس بشكل أكبر على الاختلافات الشخصية والثقافية، وكما أنه بسبب الطابع العالمي الأكبر للجمال وقيمته الأوسع والأعظم، يفضل معظم الناس أن يتم تقييمهم على أنهم أجمل من كونهم مجرد مثيرين، ومع ذلك، عندما يقتصر على المجال الرومانسي، يكون للجنس فرصة أكبر لتكوين اتصال رومانسي بدئي.

يقارن روجر سكروتون الرغبة في شرب كوب من الماء والرغبة الجنسية، حيث يجادل بأنه في الحالة الأولى، لا يوجد كوب معين من الماء تريده – أي كوب من الماء سيفعله ؛ وبعد شرب الماء تشبع رغبتك وتنتمي إلى الماضي ، كما يرى سكروتون أن هذه هي الطبيعة الطبيعية لرغباتنا الحسية: فهي غير محددة، وموجهة إلى إجراء معين، راضٍ عن هذا الإجراء، وتنتهي به.

وكما يصير الجمال هو رصيد رائع في علاقة عاطفية فإنه ومع ذلك ، إذا لم يتم استكمالها بالرغبة في الأنشطة الجنسية وغيرها من الأنشطة المشتركة، فستكون ذات قيمة رومانسية صغيرة وستبقى فقط في المجال الجمالي ، وأن  الخطوة الأكثر أهمية لعلاقات دائمة ومحبة هي تطوير الجذب من مجرد الرغبة في ممارسة الجنس مع شريكك إلى الرغبة العامة في أن تكون مع الشريك لفترة طويلة حقيقة.

موضوعات تهمك:

ما العمل مع المرأة الجميلة؟

 كيف إتفقت الوحشية الإنسانية مع الجمال

 

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة