“كلنا مريم” مسيرة نسائية بإسطنبول تضامنا مع نساء فلسطين

حملة "كلنا مريم"

“كلنا مريم” مسيرة نسائية بإسطنبول تضامنا مع نساء فلسطين

انطلقت مسيرة تضامنية مع نساء فلسطين، شارك فيها مئات المواطنين العرب والأتراك إلى جانب أكثر من 50 مؤسسة وجمعية تركية، في مقدمتها منظمة الإغاثة الإنسانية. (IHH) في إسطنبول،

وبدأت المسيرة عقب صلاة الجمعة من مسجد “الفاتح”، وصولاً إلى ميدان “سرج هانه” (يبعد نحو 500 متر عن المسجد)، ورفع المتضامنون لافتات تطالب بالحرية لنساء فلسطين، من أبرزها، “كلنا مريم”، و”سلام العالم من القدس”، وتقدم المسيرة مجموعات من النساء الفلسطينيات والتركيات، ورددن هتافات تطالب بتوفير حقوق المرأة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وطالب المشاركون في المسيرة برفع القيود عن المرأة الفلسطينية، وتسليط الضوء على الأوضاع التي يفرضها الكيان الصهيوني عليها.

اقرا/ى ايضا

فريدة الشوباشي.. حياتها من المسيحية الى الاسلام

وفي يناير/كانون الثاني الماضي، أعلنت “جمعية القدس للثقافة والتعليم والبحوث”، انطلاق حملة “كلنا مريم” الدولية، على أن تضم فعاليات وتجمعات في عواصم عديدة حول العالم، وتستعد الجمعية حالياً لعقد مؤتمر عالمي في أبريل/ نيسان المقبل، لمناقشة معاناة المرأة الفلسطنية، وفضح ممارسات الكيان في القدس المحتلة، وتعيش المرأة الفلسطينية أبشع أشكال القهر والظلم والجريمة المنظمة من قبل العدو، وتتعرض للتفتيش والانتظار والإهانة على الحواجز، وفي أحيان كثيرة تتعرض للملاحقة والضرب والاعتقال وإطلاق الرصاص.

اقرا/ى ايضا

وفاة أكبر لاجئة في العالم عن عمر 122 عاماً

وقال “زكريا نجيب” الأسير المقدسي المحرر، إن “نساء القدس، ضربن أروع الأمثلة في التحدي والصمود أمام الاحتلال الغاشم”، و أنه “رغم كل التشريد وهدم المنازل والتدمير، فإن عزائم نساء القدس لم تنكسر، وما زلن كالصخر ثابتات في القدس والمسسجد الأقصى”.

وتابع: “نساء القدس كان لهن الشرف أن يسرن على درب مريم عليها السلام، فبعد المعاناة والظلم سينتصر الحق وسيزول الاحتلال”.

اكتب تعليقك
تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.
عاجل