كارلوس غصن يلجأ للدراما

2020-02-28T01:05:42+02:00
مميزة
12 فبراير 2020آخر تحديث : الجمعة 28 فبراير 2020 - 1:05 صباحًا
كارلوس غصن يلجأ للدراما

كشفت تقارير صحفية، خلال الأيام الماضية، أن كارلوس غصن رئيس مجلس إدارة شركة نيسان وموتورز السابق، يسعى من أجل تمثيل قصة درامية عن حياته.

يأتي ذلك في وقت استقر فيه غصن في العاصمة اللبنانية بيروت التي رفضت تسليمه إلى اليابان باعتباره مواطنا لبنانيا، وذلك بعد فراره من اليابان.

وقالت وكالة بلومبيرج الأمريكية أن رئيس مجلس إدارة شركة نيسان موتور السابق كارلوس غصن سيوقع عقدا مع شركة أمريكية رائدة وذلك من أجل تجسيد قصة حياته في مسلسل درامي.

ووفقا للوكالة فإنه على الأرجح فإن غصن سيتعاقد مع مايكل أوفيتز مؤسس إحدى كبريات شركات المواهب الفنية ورئيس والت ديزني السابق.

وأوضحت أنه حتى الآن غير معروف طبيعة المشروع المحتمل إن كان لفيلم أو عمل تلفزيوني.

وأشارت الوكالة إلى أن أوفتيز لديه علاقات قوية مع قطاع صناعة الأفلام، بينما يأمل غصن في أن يقوم هو بتجسيد سيرته في عمل درامي، وخاصة ما يتعلق بعملية اعتقاله وفراره من اليابان هربا من المحاكمة.

وبحسب الوكالة فإن متحدث باسم رئيس نيسان موتورز السابق أكد أن أوفتيز سيعمل على مساعدة غصن في مشاريع تلفزيونية وسينمائية دون ذكر تفاصيل أخرى.

وبحسب الوكالة فإن قصة غصن قد تكون القصة المفضلة للشركات الكبرى التي تقدم خدمة بثها على الانترنت والتي تسعى دوما من أجل تقديم المجتوى الجديد.

وكانت صحيفة ديلي ميل البريطانية قد أعلنت في وقت سابق أن هوليود قد وجهت طلبا إلى غضن من أجل تحويل عملية هروبه من اليابان في صندوق خاص بجهاز موسيقى إلى فيلم.

وأوضحت الصحيفة أن كارلوس غصن كان يقول في أحدى المقابلات الصحيفة أنه يقوم بإنتاج فيلم حول قصة هروبه، وذلك بعدما انتشرت أنباء عن لقاءاته بمنتجين من هوليوود وشبكة نتفلكيس العالمية.

وكان غصن قد هرب بشكل مثير من إقامة جبرية فرصت عليه في اليابان من أجل استكمال محاكمته، وذلك عن طريق صندوق خشبي وضع في صندوق جهاز موسيقى، وانتقل عبر اسطنبول إلى بيروت.

ولاقى غضن اتهامات بخيانة الأمانة والتربح واختلاس أموال الشركة التي كان يرأسها، بينما نفى غصن مرارا تلك التهم.

وكانت السلطات اليابانية قد حاولت مرارا مع السلطات اللبنانية لتسليم غصن إلا أن الدولة التي ترفض دوما تسليم مواطنيها رفضت ذلك، بينما أصدرت السلطات في اليابان مذكرة ضد زوجة غصن متهمة إياها بالشهادة الزور وذلك فيما يتعلق بقضية زوجها.

وبحسب غصن فقد علق قائلا على الاتهامات الموجهة لزوجته باعتبارها مزحة، مشيرا إلى أنه أمضى في اليابان 18 عاما ولم يتوقع ولو للحظة لك الوحشية والافتقار للإنصاف والتعاطف من قبل السلطات في طوكيو، بينما أكد أنه تعرض لتحقيقات وضغوطات وحشية وحبس مستمر من أجل اغتياله المعنوي.

بينما ردت طوكيو مؤكدة أن غصن يزعم وجود مؤامرة ضده وهو أمر غير صحيح، مشيرة إلى أنه أخفق في تبرير أفعاله.

موضوعات تهمك:

وليد جنبلاط يعرض منصب وزاري لكارلوس غصن

زوجة كارلوس غصن سعيدة

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة