في صفعة لواشنطن.. الأمم المتحدة ترفض تمرير مشروع يدين حماس

بعد قيام حركة حماس بإرسال رسالة إلى رئيسة الجمعية العامة للأمم المتحدة، من خلال إسماعيل هنية، زعيم الحركة الإسلامية، تنتقد فيها سعي واشنطن لإدانة منظمته خلال عملية تصويت هذا الأسبوع، استجابت الجمعية العامة للأمم المتحدة لهذا الانتقاد ورفضت قرار الولايات المتحدة بإدانة حركة حماس لإطلاقها صواريخ على إسرائيل.

رفض إدانة حماس

رفضت الجمعية العامة للأمم المتحدة، مشروع قرار تقدمت به الولايات المتحدة يدين حركة حماس لإطلاقها صواريخ على إسرائيل، في قرار اعتبرته الحركة الفلسطينية “صفعة” لإدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

جاء هذا من خلال تصويت داخل الجمعية العامة للأمم المتحدة، ضد مشروع القرار الأمريكي، مما أدى إلى فشل مشروع القرار الذي تقدمت به السفيرة الأمريكية نيكي هايلي في الحصول على أغلبية الثلثين اللازمة لإقراره، وذلك بعد أن نجحت الكويت بأكثرية ثلاثة أصوات فقط في تمرير قرار إجرائي ينص على وجوب حصول مشروع القرار على أكثرية الثلثين لاعتماده، وهي أغلبية تعذر على واشنطن تأمينها.

وأيدت مشروع القرار الأمريكي 87 دولة فيما عارضته 57 دولة وامتنعت 33 دولة عن التصويت.

ولم تفلح واشنطن في حشد التأييد اللازم لمشروع القرار على الرغم من الضغوط التي مارستها في الأيام الأخيرة والتي أثمرت دعما بالإجماع من دول الاتحاد الأوروبي في تأييد نادر.

وفور سقوط مشروع القرار سارعت حماس إلى الترحيب بنتيجة التصويت، معتبرة إياها “صفعة” لإدارة ترامب. وصرح الناطق باسم الحركة سامي أبو زهري إن “فشل المشروع الأمريكي في الأمم المتحدة يمثل صفعة للإدارة الأمريكية وتأكيدا على شرعية المقاومة ودعما سياسيا كبيرا للشعب والقضية الفلسطينية”.

تفاصيل الرسالة

وتوجهت حماس في هذه الرسالة برسالة إلى الأمم المتحدة، حيث انتقد إسماعيل هنية، زعيم الحركة الإسلامية، سعي واشنطن لإدانة منظمته خلال عملية تصويت هذا الأسبوع في الجمعية العامة بسبب إطلاقها صواريخ على إسرائيل.

وكتب هنية في الرسالة: “أن الاحتلال الإسرائيلي لأراضي شعبنا، وحرمانه من الحقوق الأساسية، والتهجير القسري للناس، واستمرار الأنشطة الاستيطانية وحصار غزة هي الاسباب الرئيسية لاستمرار العنف”.

وقام إثنان من كبار قادة حماس بتسليم رسالته المؤرخة في 28 تشرين الثاني/نوفمبر رسمياً إلى المدير العام لمكتب الأمم المتحدة في قطاع غزة.


سفير إسرائيل: رسالة حماس مثل استنجاد سفاح بالشرطة

وقد تم بث هذه الرسالة بعد فترة قصيرة إلى وسائل الإعلام التابعة للأمم المتحدة من قبل البعثة الدبلوماسية الإسرائيلية التي ارفقت في بيان رابطا لموقع حماس على الإنترنت.

وبحسب فرانس برس، علق سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة داني دانون، هازئا إن “قيام منظمة إرهابية بمخاطبة الأمم المتحدة يشبه قيام سفاح بطلب المساعدة من الشرطة”.

كما أكدت مونيكا فيليلا غرايلي، المتحدثة باسم رئيسة الجمعية العامة الإكوادورية ماريا فرناندا اسبينوزا لوكالة فرانس برس، اليوم، الثلاثاء، أن “مكتب رئاسة الجمعية العامة لم يتلق أي بريد” من حماس.

اكتب تعليقك
تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.
عاجل