في ذكرى فض رابعة “رايتس ووتش” تطالب بمحاسبة المسؤولين

طالبت منظمة “هيومن رايتس ووتش”، مساء الإثنين، النظام في مصر بإجراء تحقيق عادل بشأن فض اعتصام رابعة العدوية، في ذكرى فض الإعتصام.

وذلك في الذكرى الخامسة لفض اعتصام أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي.

وقالت المنظمة الحقوقية في بيان لها، أن أن السلطات في مصر لم تجر تحقيق مع قوات الفض حتى الأن.

وأشارت المنظمة في بيانها إلى أن المتظاهرين أدينوا بتهم غير عادلة في محاكمات جماعية على خلفية الإحتجاجات.

وقالت مديرة قسم الشرق الأوسط سارة ليا ويتسن، أنه دون إحقاق العدالة ستبقى أحداث رابعة جرحا نازفا.

وأكدت ويتسن على أنه لا يجب أن يفلت المسؤولون من المسائلة.

وقامت السطات المصرية في 14 أغسطس/ آب 2013، بفض اعتصامي رابعة والنهضة في القاهرة والجيزة، الرافضان لعزل الرئيس محمد مرسي.

وتقول جماعة الإخوان المسلمين، ان فض الاعتصام كلف قتل أكثر من ألفي إنسان، فيما يقول المجلس القومي المصري لحقوق الإنسان التابع للحكومة، أن فض الإعتصام كلف قتل 632 معتصما من بينهم 8 شرطيين.

لكن منظمات حقوقية مستقلة، نؤكد أن الإعتصام خلف أكثر ألف قتيل.

وتتهم السلطات المصرية الإعتصامات بكونها اعتصامات مسلحة، فيما تنفي جماعة الإخوان المسؤولة عن الإعتصام.

اكتب تعليقك