فلسفة الحب ومكانية البحرفي مجموعة (دموع أغرقت البحر)

فلسفة الحب ومكانية البحرفي مجموعة (دموع أغرقت البحر)

للأديبة الجزائرية وهيبة سقاي

بقلم : أمل رفعت

 

 

دموع أغرقت البحر عنوان يحمل العديد من المعاني والتساؤلات، لم هذه الدموع وما الدافع إليها أهو لفحة عشق أم فقد أم غياب، وللدموع أسباب شتيى حتى وإن كانت مرضية، فالعنوان يثير فضول القارئ. وهاهي المقدمة توضح لي كمتلقي أنني قد أصادف قصصا أو روايات قصيرة،

اقرأ/ى أيضا:

” قصيدة بالعامية للجندى اللى غاب”

وهذا التوضيح أراحنى لا أعرف لماذا ولكنه مهد لي ما أنا مقبلة عليه في قراءتي كناقد أما كمتلقي فأعتقد أنه سيهتم بالقصص أكثر من المقدمة وقد لا ينظر إليها فهو مهتم الآن بالدموع وكيف أغرقت البحر. _في قصة لن أستمر معكَ؛ بدأت القصة من أول جملة ( كان الوقت قد تجاوز الزوال..) فالساردة قد نبهتني منذ البداية أن قصصها قد تكون روايات طويلة، لذا وضعت رأيها في بداية السرد؛ هذا السرد الحالم بلغته الشعرية الرقيقة، التي تدين فيها تغير المشاعر نتاج التدخل الخارج عن نطاق القلب والمشاعر بصورة رومانسية حالمة حد الصدمة المؤثرة؛

اقرأ/ى أيضا:

هاجروا البنتين طب راحوا فين يابو على “قصيدة بالعامية”

ببساطة وسلاسة تدخل الكلمات قلب المتلقي وتأخذ بيده معها للقراءة إلى النهاية، حيث أغرقت الدموع السرد. _جمال على سطح مستنقع راكد؛ حيث فرضت الساردة على القصة موجات من فلسفتها الخاصة جدًا، منذ بداية الخلق على سطح الأرض وكأن أحد يقتحم التأملات والحوار بين الطبيعة وروادها. الحدث في القصة ظالم غاشم بين السلطة وأحد أفراد الشعب؛ حدث يعكس مدى تسلط الكبار وهمجية تشويههم لطبيعة خلق الله تعالي؛ لتنتهي الحكاية بمناجاة بين البحر والبطل في تناغم جميل ونقد موضوعي للواقع بصورة هادئة بسيطة تاركة وهج الحكي على التأثر الذي صار كبصمة الإبهام من دون هوية. _شلال الرعب والحب في حضرة توت عنخ آمون..

اقرأ/ى أيضا:

البيت الثقافى البابلى واحتفالية للمواهب بالعراق

روعة التشويق في نهاية داهشة أرعبتني حد الحب. _ قصة دموع أغرقت البحر.. خرجت من الدموع في أول قصة إلى رعب توت عنخ آمون وهذا التبدل نوع لي الموضوعات، و امتعني لتجذبني الدموع مرة أخرى في هذه القصة، وأرى حكاية البحر معها، فالبحر بطل في أكثر من قصة؛ لكونه غاضب صريح في غضبه، عمقه مخيف، يرمز إلى المجهول، وأمواجه تتابع لتلحق ببعضها في صراع دون جدوى، أما زبده فيذهب جفاء، كبطل شاشة التواصل الإجتماعي في قصة دموع أغرقت البحر. _اللوح التذكاري،

اقرأ/ى أيضا:

للموت وجه آخر ” قصة قصيرة وقصص اخرى”

هي قصة تروي أحداث إنسانية وتاريخية وسياسية بخط درامي واحد لا يفصلها المشاعر التي تحرك التعاطف والدموع في مقل المتلقي. _إلى الوجهة المجهولة، في هذه القصة نهاية فعلًا داهشة؛ فإلى هذا الحد يؤثر الزمن بالإنثى، وإلى هذا الحد تمد الشيخوخة القلب بعناصر الإكتئاب والرغبة في الخلاص، أجل هي حقيقة قد يستوعبها البعض وللآخرين طرق أخرى في استيعاها. _” مات الأمل الجميل؛ ابتلعه غول الواقع” جملة انتهت بها قصة دوامة هواء، لتبتلع الدوامة البطلة في هوة سحيقة، سحبتني وهيبة سقاي مرة أخرى نحو الأعمق؛ فقد اختارت عنوانًا ساحرًا وصادقًا لمجموعتها الرائعة. دموع أخرقت البحر ليس عنوان قصة في المجموعة فحسب، لإن البحر هو محور لجميع القصص تقريبا. _ فرضت وهيبة سقاي أسلوبها السردي منذ البداية، وكونت بصمة مميزة لقلمها لتقول ها أنا ذا بقلمي الإنساني الواقعي المتعاطف مع مرآته العاكسة لكل السلبيات والإجابيات لمجتمع عربي،

اقرأ/ى أيضا:

” فيزا كارت ” قصة قصيرة

وبكل الحب وللحب الذي كون مداده أسطرها وأُغذى أحرفها. وهيبة هي الكاتبة التي تحدث القارئ مباشرة بدون حدود أو مسافات وتوجه له السرد على مائدة لغوية فخمة، لذا فهي قد وجدت طريقًا لقارئها وهذا ما يميز مجموعتها. خطوات السرد وعناصر القص عند الكاتبة التي تعلم جيدًا كيف تجذب المتلقي؛ ليعبر كل الحواجز ويصل لمبتغاها السردي، أما عن دورالماء، فتنقلنا من ماء العين، وهي الدموع، إلى ماء البحر، ثم النيل في قصة توت عنخ آمون،

اقرأ/ى أيضا:

رامى مالك يامشرفنا ” قصيدة لرامى بالعامية المصرية”

ومن الماء خُلق كل شئ حي، والماء في قصص وهيبة حياة، بل بانوراما طبيعية تجذب الألباب؛ فمكانية البحر بلا حدود ولا فواصل، تنساب في مجموعتها كشلال طبيعي ينبض بالحياة. تتميز المجموعة بالقصص المتنوعة المغزى والفكرة والمقصد، وجدائل مجتمعية شتى ضفرت بعناية ورقة، كما نرى في قصة نجاح مختلس وقصة قرص فوار، وأخيرا قصة هي. تحياتي لقلم أمتعني وأتمنى أن أقرأ المزيد له.

اقرأ/ى أيضا:

أهم الأخبار الفنية والثقافية العربية والعالمية وابداعات كبار الكتاب العرب

اكتب تعليقك
تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.
عاجل