فضيحة فساد جديدة تلاحق نجل اردوغان

فضيحة فساد تلاحق نجل اردوغان

قضايا فساد تورط فيها بلال اردوغان، لاستيلائه على الاموال العامة فى تركيا، حيث استولى على الاموال العامة بمساعدة رجال والده .

كشفت تحقيقات خلال الاشهر الماضية عن قضايا اختلاس للمال العام، كان بلال ابن الرئيس رجب طيب
اردوغان قام بالاستيلاء على اموال عامة بتركيا، وكون ثروات طائلة مستغلا اسم والده ومنصبه وايضا قام
بمساعدته فى الاستيلاء على الاموال رجال والده، وعلى رأسهم الامين العام لادارة الاوقاف، حيث قام بالاستيلاء
على 9 افدنة و800 متر مربع الى الوقف لمدة 30 عاما، واراضي منتقاة وابنية اثرية لمدة 49 عاما، دون مقابل، ومسكن الطلاب المقام بميزانية الدولة بشكل كامل للوقف لمدة 25 عاما وايضا بدون مقابل.

كما استولى بلال ايضا على 15 فدانا على ساحل بحيرة صابانجا، وهي من افضل المناطق
في تركيا، بدعوى “توسيع وقفة لخدمة الشعب التركي”، ومن الاسماء التى ظهر تورطتها، في التعامل غير
القانوني مع بلال، اسامة قطب وهو نجل شقيق القيادي الاخواني الراحل سيد قطب، وكان قد حصل على الجنسية المصرية فى عهد الرئيس المعزول محمد مرسى.

بلال اردوغان

وتبين من التحقيقات ان بلال يمتلك ثروات طائلة، حصل عليها باستغلاله اسم اردوغان ومنصبه ، وبالرغم من تاكيدات اردوغان ان نجله مستثمر صغير في مجال الاغذية، قام نائب حزب الشعب الجمهوري باريش
يارداش بالكشف ان بلال اردوغان يمتلك 15 مطعما وليس 5 مطاعم ، كما يدعي هو ووالده، وانه دخل في
صفقات اخرى مع احدى الشركات البرازيلية لاستيراد البن، ووردت معلومات تؤكد دخوله في مجال المعجنات،
بالاضافة الى امتلاكه لشركة اغذية و شركة اخرى للتجميل.

كما قام بلال بتسهيل الحصول، على مساحات كبيرة من الاراضي، لرجال الاعمال وذلك مقابل عطايا ومكافآت سخية مستغلا فى ذلك، والده ورجاله الذى يقومون بمساعدتة، وبلال تزعم مؤسسة خيرية مدعيا انها تقدم اعمالا خيرية بهدف تعليم الشباب وتطويره، ولكن بشكل سريع وملحوظ اصبحت المؤسسة الخيرية تتكون من 21 مسكنا طلابيا، و3 طوابق ضيافة، و160 مليون ليرة، وكان بلال يتخذ هذه المؤسسة فى غسيل الاموال و ادارة اعماله واخفاء صفقاته المشبوه.

بلال اردوغان

وذكرت صحيفة “جمهوريت” التركية اليومية عن اوكور، الذي لا يزال محتجزا منذ اكثر من عامين بتهمة
الانتماء الى حركة فتح الله غولن، ان رئيس الوزراء التركي وقتها رجب طيب اردوغان، اتصل به
وطلب منه منع المدعين من ملاحقة ابنه بلال، وذلك اثناء التحقيق بفضائح فساد متورط فيها بلال في ديسمبر 2013، وكان هناك تحضير مذكرة لاجراء عملية تستهدف منزل اردوغان من اجل القبض على بلال اردوغان.

وبعد الاتهامات الروسية، التى مازالت تلاحق بلال، التي اطلقها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لـ«عائلة
اردوغان»، صرح اردوغان فى حديثه مع قناة الجزيرة القطرية «ان هناك افتراءات بحق ابنتي وابني.. لا
علاقة لابني بنفط داعش.. فهو يمارس مهاما بسيطة في قطاع الغذاء.. ويقولون ان ابنتي تعالج جرحى داعش في
تركيا ثم تعيدهم الى سوريا.. وهذا افتراء كاذب بل واهانة».

موضوعات تهمك

فضيحة فساد جديدة تطارد الرئيسة السابقة للارجنتين

فضيحة جديدة..المرشحة السابقة للرئاسة الفرنسية متهمة بالاختلاس 

اكتب تعليقك
تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.
عاجل