فضيحة جنسية جديدة عارضة ازياء تبيع غشاء البكارة فى مزاد دعارة علني

عارضة ازياء

فضيحة جنسية جديدة عارضة أزياء تبيع غشاء البكارة فى مزاد دعارة علني

عارضة أزياء تعرض عذريتها للبيع فى مزاد علني لتفتخر بها والدتها

 عارضة الازياء محبوبة زاده من أذربيجان عارضة أزياء شهيرة وتبلغ من العمر 23 عاماً أعلنت عن عرض عذريتها للبيع من خلال مزاد علني.

محبوبة زاده عارضة الازياء الشهيرة تريد ان تجعل والدتها سعيدة و “فخورة” ولذلك وجدت هذه العارصة زبونا مناسباً ليشتري منها!! و من المؤكد انه رجل ثري، والاشاعات تقول انه شخصية معروفة. و من الطريف انه في نفس الوقت فإن المنتجة المصرية ناهد فريد شوقي تتعرض لمشاكل في فيلم اخير  قامت بانتاجه يسبب ابنتها التي اصرت على خرق العقد مع مخرجة الفليم، فصلت الامور لمشاحنات تليق بالوسط الفني الفاسد، وهو ما اوصل المنتجة ناهد فريد شوقي لأن يتم رفع قضية عليها في المحكمة. و مزيد من التفاصيل في: مقاضاة ناهد فريد شوقي بسبب ابنتها ناهد السباعي

الدعارة في مزاد علني شئ جديد على مسامعنا نوعا ما، فليس سهلا ان نفهم كيف يمكن لفتاة جاءت من بيئة مسلمة مثل اذاربيجان، أن تعلن عن افتخارها بممارسة الدعارة علنا، وأن الهدف هو هدف “نبيل” وهو رد الجميل لوالدتها التي ستكون فخورة بأن ابنتها عاهرة، وسيسافروا معا في مختلف انحاء العالم لينفقوا اموال الدعارة سويا. من يدري فربما تذهب الى الفاتيكان لتطور امكانياتها الثقافية وتكسب بركات وتصبح قديسة خصوصا بعد انكشاف الفضيحة الاخيرة والتي لم يستطيع بابا الفاتيكان ان يسترها ولا ان يخفيها رغم اتلاف الوثائق التي تدين هذه المنظمة الطائفية التي تتحكم برؤساء دول وامراء عرب. كما تبين في فضيحة الفاتيكان الجديدة، حماية مرتكبي الفضائح الجنسية والاعتداءات الجنسية 

انجيلينا جولي في هذا الوقت تذهب الى مخيمات اللاجئين الروهينعا في بنغلادش لنقف الى جانب المستضفعين بدلا من ان تقوم بالسياحة مثل عارضة الدعارة الشهيرة محبوبة زاده، و لمعرفة تفاصيل اكثر نرجو الاطلاع على الرابط: انجلينا جولي فى مخيمات اللاجئين الروهينغا في بنغلاديش.

انجلينا جولي مثال للنجاح الفني والانساني، وقد سخرت اسمها وفنها لاتخاذ موقاف انسانية رائعة في القوت الذي يتأمر به حكام عرب على الأمة العربية وعلى المسجد الاقصى، ويبذروا مليارات الدولارات على الترهات واللوحات الفنية واليخوت، والقصور والابنية الزائلة، ولكن انجلينا جولي مواقفها الانسانية ستبقى بزور للخير في مختلف انحاء العالم، خصوصا في وقفتها العظيمة مع الشعب السوري في مخيمات اللجوء،

اقرأ/ي أيضا: لماذا يتاجر بشار الأسد بأثداء زوجته؟!

محبوبة زادا ايضا كانت مثال للنجاح في بيع “البتاع” و قد وجدت بسهولة حيوان مستعد لدفع ملايين من اجل فتح “البتاع”. وكأن اباه احد الحكام العرب، والجدير بالذكر ان عارضة الدعارة هذه نشرت من دبي مركز الدعارة العالمي صورا لها ومنشورات على صفحة إعلانها في الموقع الإلكتروني، أنها تبحث عن “حمار” مستعد لصرف ثلاثين ألف يورو شهريا عليها. 

اقرأ ايضا: كيف يدفع المشاهير اموالهم على البتاع: فضيحة جنسية جديدة لاركيلى كلفته مليون دولار 

مزاد الدعارة وبيع غشاء البكارة لمحبوبة زادة بلغ الى اكثر من مليوني جنية استرليني!! “جنيه ينطح جنيه يابيه!!” في مزاد كان فيه ثاني أفضل مزايد محامياً من لندن وفي المرتبة الثالثة لاعب كرة قدم شهير من ميونيخ. أما “الجميعية الخيرية” التي اجرت هذا المزاد فهو موقع وكالة Cinderella Escorts ومقرها في ألمانيا، والتي تقوم بتوفير خدمات جنسية من النساء إلى عملاء أثرياء وكبار في السن، مقابل نسبة من الأرباح، وفاز سياسي من طوكيو، والذي سيمارس الجنس مع محبوبة لأول مرة، وقد عرض أكبر مبلغ من المال خلال المزاد الذي جرى على موقع الوكالة.

سوق الدعارة في الاوساط الفنية العربية كبيرة ولكنهم يسمونها حرية و ابداع و فن وثقافة، كما هو الحال المخرج و الثائر المنوي خالد يوسف

اقرأ/ى أيضا:  فضيحة و حقيقة خالد يوسف وثورته الجنسية الاشتراكية  ورسالة الفن التحتية! -اطفئوا الأنوار-

و اوضحت عارضة البتاع محبوبة زادة إنها تريد بيع عذريتها “لكى تجعل امها فخورة حتى يتمكنا من السفر حول العالم معاً، كما أشارت إلى إنّها تحمل شهادة طبية موثّقة تؤكد عذريتها. اي انه لا مجال للغش، فالصدق والثقة من اهم أهم الأمور في الدعارة، وليس كما في السياسة!!

اعرف اكثر: : سلمان العودة في محاكم التفتيش السعودية و بابا الفاتيكان يتمختر في جزيرة العرب

 

 

اكتب تعليقك
تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.
عاجل