فضيحة جديدة.. حبس حصة ابنة “الملك سلمان” فى باريس

الأميرة حصة بنت الملك سلمان

فضيحة جديدة.. حبس حصة ابنة “الملك سلمان” فى باريس

أصدرت محكمة في فرنسا، حكما بالحبس على ابنة العاهل السعودى، وشقيقة ولي العهد السعودي الأميرة حصة بنت الملك
سلمان، البالغة من العمر 43 عامًا، بالسجن لمدة ستة أشهر مع وقف التنفيذ، وغرامة مالية قدرها
5000 يورو، وذلك لاتهامها بالمشاركة مع حارسها الشخصي فى خطف فني ديكور فرنسي البالغ من العمر 53 عاما، والاعتداء
عليه، عندما كان يقوم ببعض الاصلاحات فى منزل والدها فى باريس ، في 81 شارع فوش .

كان راني سعيدي الحارس الشخصي للاميرة حصة بنت الملك سلمان، مثل امام القضاء لاتهامة
بالمشاركة مع الاميرة حصة بنت الملك سلمان، فى خطف وتعذيب فني ديكور فرنسي، بعد أن اتهمته
بتصوير الاميرة بهاتفه المحمول، وقام الحارس الشخصى بنفى التهم الموجهة اليه.

وشكك الحارس فى اقوال فني الديكور الفرنسي المعتدى عليه ومقدم الشكوى، وان حارس
الأميرة قد قام بتقيد يديه ولكمه وركله، ثم أجبره بعد ذلك على تقبيل قدم الأميرة،

و اثبت الفنى واقعة الاعتداء عليه، بعد حصوله على شهادة طبية يوم وقوع الحادث، حيث كان
يعاني من إصابات بليغة توقف على إثرها عن العمل لثمانية أيام، وذكر ان الأميرة “عاملته،
خلال ضربه المبرح، كأنه كلب.

واضاف ان الأميرة قالت لحارسها الشخصي “يجب قتل هذا الكلب، إنه لا يستحق أن يعيش. ليتعلم
كيف يتحدث إلى أميرة وإلى العائلة المالكة”.

وتبين ان الهاتف المحمول تم كسره بواسطة الاميرة وحارسها، وربما يكون قام بالتصوير ليقوم بيع هذه الصور إلى تنظيم داعش “، على حد قولهم، لكن ربما او من المحتمل ان يكون  قد شاهد الاميرة وحارسها الشخصى فى اوضاع مخلة، او انهم كانوا يمارسون الرذيلة ، وقام بتصويرهم من اجل ابتتزاهم للحصول على المال، وعند تهديدهم بالصور وفضح امرهم، قاموا بضربه وتكسير الهاتف المحمول الخاص به.

كيف يقومون بتكسير الهاتف وهو الدليل الوحيد على صحة اقوالهم، وان الفنى كان يلتقط صور للاميرة حصة، لكنهم قاموا بكسر دليل ادانتهم الوحيد على افعال كانوا يقومون بها مخلة للشرف، وخوفا من افتضاع امرهم قاموا بكسر الدليل الوحيد على صحة اقوالهم، وعلى ادانة فنى الديكور، وانه بالفعل قام بالتقاط عدة صور للاميرة دون علمها.

وقال إيمانويل موين، محامى الاميرة الفرنسي، ان هناك تزيف للحقائق المقدمة الى المحكمة وان
الاميرة لا تتفوه بمثل هذه الكلمات النائية، كما ان الإعلام السعودي كثيرًا بالأميرة حصة بسبب عملها
الخيري وحملاتها المتعلقة بحقوق المرأة، كما انها لا تقوم باستخدام العنف مع اى شخص، وكان صدر
ضد الاميرة صدرت مذكرة دولية بالقبض على الأميرة في نوفمبر 2017.

 

وتضاربت الشهادات بين مختلف الأطراف وبعد انتهاء المرافقات سوف تنطق المحكمة بالحكم النهائى.

 


وذكرت صحيفة ”الديلي ميل”، أن ابنة العاهل السعودي قالت لحارسها الشخصي: “اقتل هذا الكلب أنه لايستحق الحياة”، وأوضح الحارس الشخصي أمام المحكمة السبت الماضي بعد أن اعتقلته السلطات الفرنسية، أن الأميرة استغلت حصانتها الدبلوماسية للهرب من فرنسا .

وزعم الحارس أنه ضرب الرسام البالغ من العمر 53 عاما على رأسه بعد أمر الأميرة بربط قدميه ومعصميه، واعتداء الأميرة عليه لمدة 4 ساعات. وذكرت صحيفة محلية أن الأميرة السعودية أجبرت الفنان الفرنسي بتقبيل قدميها قبل إصدارها الاوامر لحارسها .

وفي تقرير لـ”الديلي ميل” أوضحت أن السلطات الفرنسية اعتقلت الحارس الأسبوع الماضي، وبعد ليلتين قضاهما في الحجز، عرض أمام قاضي إعطاء الاوامر السب الماضي.

وأشارت إلى أنه تم وضع الحارس الشخصي قيد التحقيق الجنائي الرسمي في مجموعة من التهم وضمنها “استخدام العنف بسلاح ناري، والخطف.

موضوعات تهمك

فضيحة جديدة ..ضبط شبكة تبادل الازواج فى مصر

فضيحة جديدة..تطبيق جديد بكبسة زر يعري النساء 

 

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.