فضيحة جامعة الازهر تتسبب فى اقالة مسئولين بالجامعة

فضيحة جامعة الازهر تتسبب فى اقالة مسئولين بالجامعة

اقالات في جامعة الازهر بعد فضيحة خلع الطلاب ملابسهم

اقالت جامعة الازهر بالقاهرة، عدد من المسئولين بسبب الواقعة المحزنة والمؤسفة، التى شهدها كلية التربية بنين جامعة الازهر، وذلك بعدما طلب دكتور مادة العقيدة بكلية التربية، من بعض الطلاب الراسبين فى مادة العقيدة التى يقوم بتدريسها للطلاب، بخلع ملابسهم بالكامل ويقفون عاريا، كما ولدتهم امهم، امام زملائهم مقابل اجتياز مادته التى تم الرسوب فيها.

بناء على ذلك قررت جامعة الازهر برئاسة الدكتور محمد المحرصاوى، اليوم الجمعة 12ابريل 2019، باصدار بيانا باقالة كلا من الدكتور حشمت عبد الحكيم عميد كلية التربية بجامعة الازهر فرع مدينة نصر، ووكيل الكلية لشئون التعليم والطلاب، ورئيس القسم، واحالة الدكتور المتسبب فى الواقعة الى التحقيق، وذلك بعد الواقعة المذكورة باعتبارها، واقعة مخلة بالحياء العام، داخل قاعة المحاضرات فى الحرم الجامعى، حيث قام كلا من المذكورين بالتقصير فى اداء مهامهم الوظيفية.

كما اكدت الجامعة فى بيانها الصادر ان تلك الواقعة تندرج ضمن الافعال التى تستدعى العزل من الوظيفة طبقا لنص الفقرة (25) من المادة 72 من القانون 103 الخاص بتنظيم الازهر باعتبارها تخل بشرف عضو من اعضاء هيئة التدريس وتتنافى مع القيم الجامعية الأصيلة.

وكانت جامعة الازهر شهدت واقعة قام بها دكتور مادة العقيدة، ويدعى “رمضان” بمساومة الطلبة الراسبين فى مادته على مدار اكثر من عام بخلع ملابسهم ، ويقفون عاريا كما ولدتهم امهم، بدون ملابس ويظهرون اعضائهم التناسلية امام الطلبة، وذلك مقابل اجتياز مادته والنجاح فيها، وخوفا من الرسوب فى مادته مرة اخرى، قام الطلاب بتنفيذ تعليماته وخلعوا ملابسهم امام زملائهم، مما اثار سخط وسخرية من الطلاب موجها للدكتور المحترم الذى من المفترض ان يكون قدوه حسنة، يقتدى بها الطلاب وقاموا الطلاب بتصوير الواقعة وتداولها على مواقع التواصل الاجتماعى.

موضوعات تهمك

فضيحة جديدة .. دكتور بجامعة الازهر يجبر طلابه على خلع ملابسهم 

اكتب تعليقك
تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.
عاجل