فضيحة بشار الاسد يكشفها كوهين ما ثمن بقاء الاسد في الحكم؟

فضيحة بشار الاسد يكشفها كوهين ما ثمن بقاء الاسد في الحكم؟

قضية الجولان المحتل التي تجددت بدأت باعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اعترافه بسيادة الكيان الصهيوني عليها، حيث أظهرت فضيحة الجولان عورة بشار الأسد رئيس نظام المافيا الحاكمة في سوريا.

الفضيحة التي طالت بشار الاسد تظهر جلية تماما بعد ظهورها في عدة مواقف من قبل – سنذكرها تباعا في هذا العرض-، تظهر الآن بيانا عيانا للقاصي والداني بداية من أعداء بشار الأسد الأحرار رافضي بيع سوريا لأي مافيا صهيونية سواء من داخل سوريا أو خارجها، حيث جاء تعليقه بالإدانة!

بشار الاسد خائن العروبة والإسلام والإنسانية، تظهر  عوراته التي لا تتوقف مجددا ومجددا، حيث يعلق على شرعنة سرقة الجولان بالتنديد! فقط كان تعليقه في حد ذاته كارثة حيث رفض قرار ترامب بشأن الجولان.

وهنا تعريف كامل بالفضيحة الخسيسة بشار الأسد من خلال المقال التالي: النظام السوري مافيا طائفية تحكم سوريا

فضيحة الصهيوني في عيون الصهيوني زميله

كشف الصحفي الصهيوني إيدي كوهين، عن مدى دناءة وخسة، الصهيوني بشار الأسد، بعد الإعلان عن امتلاك اسرائيل بشكل رسمي من قبل أمريكا للجولان المحتل.

وهزأ كوهين من الأسد في تدوينة على تويتر، عارضا عليه بيع العاصمة السورية دمشق، عارضا عليه المال، عارضا عليه المال وتعيين ابنه حافظ رئيسا للمافيا السورية الحاكمة ويتم تعيينك مجددا في الجامعة العربية.

وجاء عرض كوهين الهازئ من بشار الأسد متبوعا بعرض فتح سفارات نظامه في الخليج العربي ودعمه بقواعد أمريكية وروسية وإسرائيلية، لحماية ابنه في منصبه الجديد.

فضيحة صهيونية بجلاجل للعرب

الفضيحة التي ضربت بشار الاسد، من قبل الصهيوني كوهين، طالت أيضا حكاما عربا آخرين، حيث قام بفضح ميشال عون الرئيس اللبناني، حيث قال أنه استقبل طلائع جيش آرئيل شارون في العاصمة بيروت، كما رحب بشير الجميل بصور الحكام العرب بالقادة الصهاينة، مضيفا ساخرا أنتم جميعا هكذا يا أمة ضحكت من جهلها الأمم.

تبدو صورة العرب على خلفية انتصار الصهيوني كوهين عليهم في الفضح والردح الصهيوني المعروف، حيث ردح كوهين للقاتل المجرم بشار الأسد والحكام العرب، بكلمات صحيحة تماما ولم تكن كلمة منها خاطئة.

فضيحة بشار الاسد يكشفها كوهين ما ثمن بقاء الاسد في الحكم؟

فضيحة بشار الاسد يكشفها كوهين ما ثمن بقاء الاسد في الحكم؟

عورة بشار الأسد للجميع

القاتل المفضوح الصهيوني بشار الاسد ومافيته الخسيسة، ظهرت جلية عارية تماما أمام الناس، ظهرت من مرة واحدة على الأقل إلى ألف مرة، حيث علق عدد من النشطاء والكتاب على فضيحة بشار الأسد بكلام يخزي الفضيحة غير المخزية التي لا عين لها وتتبجح وتندد.

أحد النشطاء قال أن بشار الاسد راض فلماذا كل هذا الصراخ والعويل، فيما علق آخر بأن الواقع أن القدس والجولان محتلتين واقعيا منذ النكسة، فلما الصراخ الآن؟! مؤكدا أنها مسألة وقت وترحل المافيات العميلة الحاكمة للدول العربية ويتم تحريرهما.

الصهيوني كوهين كرر الحديث عن الأسد تكرارا ومرارا، حيث أطلق الأسد صواريخه والكيماوي على كافة الأراضي السورية عدا الجولان المحتل، ولو بالخطأ. ساخرا من ممانعة المافيات ومقاومتهم.

بشار الاسد الفضيحة تلقى السباب والشتائم واللعنات من “طوب الأرض”، لكن أبرز من هاجمه وقال المفيد، هو ناشط، أكد أنه يمكنه أن يبيع قصره على أن يظل في السلطة على الشعب السوري حتى ولو قتله كله، لذا لن يجرؤ على قول أكثر من المسموح بها ضد إسرائيل لأنه يعرف انها ستكون نهايته هو نفسه.

يمكننا تأكيد قول القائل من خلال ما كشفنا من الفضائح الجنسية والدعارة التي يرعاها بشار الأسد، وللتفاصيل من هنا: الدعارة سلاح الأسد السري.

الصهاينة فاضحوا بشار يحبونه تخيل!

يحب الصهاينة بشار الاسد ولكن وهو كذلك كما هو رمة عفنة من مخلفات القتلى والمجرمين الخانعين، يجلس على ركبتيه أمام بوتين وإسرائيل ولكنه يصير رجلا هماما أما شعبه، هكذا تظهر مدى خسة ونذالة ووضاعة انسان فضلا عن كونه رئيس المافيا الحاكمة في سوريا

الصهاينة هم من علموا بشار الأسد، فضائح جنسية لرموز الصهيونية حلقة 1 في الفضائح الجنسية فى إسرائيل، كارثة تلو الأخرى سواء في فضائح الجنس تعلمنا مدى فضيحة بشار الأسد، في الجنس، حتى الدياثة علموه اياها حيث يبيع ملابسه الداخلية وقبلها زوجته وابناءه للابقاء على كرسيه: لماذا يتاجر بشار الأسد بأثداء زوجته؟!. وفي هذا المقال توضيح أكثر لما تريده إسرائيل من بشار الأسد، لماذا الاستماتة الإسرائيلية في الإبقاء على الأسد؟

فضيحة بشار الاسد يكشفها كوهين ما ثمن بقاء الاسد في الحكم؟

موضوعات تهمك:

روبرت كرافت في شبكة دعارة صهيوني وصديق أبو الفضايح الجنسية ترامب

سبب خيانة أسماء الأسد الاخرس لزوجها “رئيس المافيا الحاكمة في سوريا”

جلسات الجنس الجماعي لبشار الأسد

فضائح ودعارة بيت الاسد في وزارة الاوقاف السورية (1)

تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.