فضيحة أبيع نفسي لأول مشتر أت .. و الفيديوهات المسربة

فضيحة نائب مستشار النمسا

فضيحة أبيع نفسي لأول مشتر أت .. والفيديوهات المسربة

فضيحة نائب مستشار النمسا

 

في نسختها الجديدة وفي فضيحة ليست الأولى ولكنها ستكون الأقوى تأثيرا على الانتخابات الأوروبية، يظهر مدى ما فعله الدولار بيد الخليجي في المواطني الأوروبي، كما فعل مسبقا في الأمريكي اللذان علما الخليجي في الأصل عبادته، وها هو الآن يعمل ككاهن للمعبد وما هم إلا زوراه ومصليه.

فضيحة طالت نائب مستشار النمسا، الذي قضي على مستقبله السياسي في فيديو مسرب لتعامله بالرشاوى مع سيدة أعمال روسية من أجل دعم حزبه في الانتخابات الأوروبية المقبلة من أجل الفوز. والذي سبق أن عرضاناه في هذا المقال فضيحة جديدة .. استقالة نائب المستشار النمساوي بعد تسريب فيديو سري له

الممثل العربي المتلبس دور الشاعر الساخر، يقول في قصيدته الهامة معبرا عن حالة اليمين المتطرف، ” أبيع نفسي لأقرب مشتر أت .. أبيع مقهورا كلماتي حبيباتي “، لكن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، تقتبس من العربي كلماته، لتصف حال السياسيين الأوروبين وفضائحهم، بـ “بائعي أنفسهم”، مطالبة بإبعادهم عن أية مناصب أو مسؤوليات داخل الاتحاد الأوروبي.

نائب المستشار النمساوي
نائب المستشار النمساوي

تأكيد شكوك مؤكدة

مع بداية فترة ترامب الانتخابية أثيرت شكوك حول تلقي ترامب دعما روسيا كالذي كان يسعى إليه المسؤول النمساوي في فضيحة الفيديو المسرب، حيث أكدت التقارير تلقي ترامب توجيها ودعما من قبل موسكو للفوز بالانتخابات الأمريكية، حيث يصب وصوله إلى البيت الأبيض في مصالح روسيا في العالم.

التقارير تأكدت يوما بعد يوم إلى أن أسفرت أشهر من التحقيقات عن اللاشئ من خلال عدم إدانة ترامب وأيضا عدم إدانته، ليغلق الأمر بشق الأنفس، ما يدفع الغرور لليمينيين المتطرفين في أوروبا لفعلة مماثلة قد تمر مرور الكرام، إلا أن توثيق الفيديو أعطى العالم فضيحة اليمين المتطرف على طبق من فضة.

يشير مراقبون إلى أن ما حدث سيفتح النار على اليمين الشعبوي الأوروبي، إلى جانب النار الضروس على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي أفلت من فضيحة كانت ستهز عرشه وتقصيه بعيدا عنه بحسب قوله في بيته البيضاوي عند فتح القضية.

ربما كان إغلاق القضية على هذا النحو في واشنطن أكثر إلماما وتحديدا للفضيحة، وبطريقة هي الأمثل إلى ترامب وأصدقائه، إلا أن فتح القضية من جديد سيكون بالطريقة الأمثل أيضا لمواجهة إغلاقه إذا كان هناك استعداد لموجة من عدم الاستقرار ستلقي باليمين المتطرف من الباب الخلفي الذي أتى منه.

دعوات ميركل ضد الفضيحة

استغلال الفضيحة جاء سريعا من قبل المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل التي دعت إلى مواجهة بائعي أنفسهم، إلا أنه لا يزال الطريق طويلا أمام اليمين المتطرف للنجاة من فضيحة فيديو المسؤول النمساوي بأعجوبة.

القضية لم تتوقف عند أنجيلا ميركل وحدها، فإن قيادات سياسية ألمانية علقت على الفضيحة مطالبة بمنع ترشح المسؤول النمساوي أو حزبه للانتخابات الأوروبية وضمان ابعاد هؤلاء.

إلا أن ثقل الفضيحة سيصب عند الناخب الأوروبي ثم الأمريكي اللذان سيحددان مصير اليمين المتطرف بالتأكيد في الانتخابات المقبلة والقريبة.

موضوعات مرتبطة:

فضيحة يكشفها “فيس بوك” اسرائيل تلاعبت في انتخابات عدة دول افريقية

فضائح في احكام الاعدام السعودية

اكتب تعليقك
تنويه هام 
الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن آراء أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي أو توجه الموقع، كما أن الموقع يعمل على تقديم خدمة إخبارية متكاملة للقراء معتمدا على ما يتم تداوله في المواقع والصحف ووكالات الأنباء العربية والعالمية، وبذلك لا يتحمل الموقع أية مسؤولية جراء ما ينقل عن تلك المصادر.