26 أبريل، 2017

فرنسا تؤكد مسؤلية الأسد عن هجوم “خان شيخون” الكيميائي

grksddjskdjdjdj

grksddjskdjdjdjأكدت فرنسا استخدام قوات النظام السوري غاز السارين السام في هجومه على خان شيخون بريف إدلب (شمال غرب سوريا) في الرابع من أبريل/ نيسان الجاري بأوامر

 من بشار الأسد أو حاشيته المقربة، وذلك بحسب ما خلص له تقرير لأجهز الاستخبارات الفرنسية.

وقال وزير الخارجية الفرنسي جان مارك آيرولت عقب اجتماع لمجلس الدفاع -عرض خلاله التقرير الذي تضمن نتائج تحاليل أجهزة الاستخبارات الفرنسية- إنه “لا شك في أنه تم استخدام غاز السارين، ولا شكوك إطلاقا حول مسؤولية النظام السوري بالنظر إلى طريقة تصنيع السارين المستخدم”.
وأوضح آيرولت أن التقرير الذي أعد بالاستناد إلى عينات وتحاليل قامت بها الأجهزة الفرنسية، يؤكد “من مصدر موثوق أن عملية تصنيع السارين مطابقة للأسلوب المعتمد في المختبرات السورية. الطريقة تحمل بصمة النظام وهذا يتيح لنا تحديد مسؤوليته في الهجوم”.
وقارنت الأجهزة الفرنسية بين طريقة تصنيع غاز السارين المستخدم في خان شيخون مع عينات من هجوم كيميائي وقع عام 2013 على سراقب بريف إدلب واتهم النظام بتنفيذه.
وفي هذا السياق أوضح المسؤول الفرنسي أن “بوسعنا التأكيد أن السارين المستخدم في 4 أبريل/نيسان هو نفسه المستخدم في الهجوم على سراقب في 29 أبريل/نيسان 2013”.
وجاء في ملخص التقرير الذي تضمن عناصر تم رفع السرية عنها، أنه تم العثور في الحالتين على مادة هيكسامين المثبتة، وأن “أسلوب التصنيع هو نفسه الذي طوره مركز الدراسات والبحوث العلمية في سوريا لصالح النظام”.
وأوضح مصدر دبلوماسي لوكالة الصحافة الفرنسية أن أجهزة الاستخبارات أخذت قذيفة لم تنفجر بعد الهجوم وقامت بتحليل مضمونها.

"تنويه هام: الموقع يقوم بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية العربية والعالمية لتقديم خدمة إعلامية متكاملة. و المقالات المنشورة تعبر عن أراء أصحابها وليس رأي الموقع، كما أن الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الأخبار المنشورة والتي يتم نقلها عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى "للخبر او كاتب المقال.

إكتب تعليقك هنا